أوغندا تبدأ سحب قواتها من الصومال:

ديسمبر 9, 2017

مقديشو (شهادة) –  أعلن الجيش الأوغندي بدء سحب 281 من جنوده المشاركين في قوات الاتحاد الأفريقي في الصومال «أميصوم» كجزء من خطة الأمم المتحدة التي ستخفض عدد جنود الاتحاد بمقدار ألف بحلول نهاية هذا العام.

 

وقال المتحدث باسم الجيش الأوغندي العميد ريتشارد كاريمير إن الانسحاب التدريجي يتفق مع التخفيضات التي وافق عليها الاتحاد الأفريقي والأمم المتحدة لألف جندي يعملون في إطار بعثة «أميصوم» بحلول الموعد النهائي المحدد نهاية الشهر الجاري».

 

وأضاف كاريمير «أن التخفيض قد بدأ بالفعل وأن قوات الدفاع الشعبي الأوغندية تعمل وفقا لما يقتضيه قرار مجلس الأمن الدولي رقم 2372»، مشيرا إلى أن الانسحاب التدريجي للقوات والتسليم التدريجي للمسؤوليات الأمنية سوف يستند إلى قدرة قوات الأمن الوطني الصومالية.

 

وفي الوقت الراهن هناك أكثر من 22 ألف جندي يعملون في «أميصوم» علما بأن أوغندا، التي أرسلت قواتها إلى الصومال عام 2007، تعد أكبر مساهم في هذه القوة التي تضم أكثر من 6 آلاف جندي.

 

ومن المتوقع أيضا أن تخفض كينيا وبوروندي وجيبوتي وإثيوبيا أعداد قواتها هناك بحلول نهاية الشهر الجاري.

 

وفي أغسطس (آب) الماضي، مدد مجلس الأمن ولاية بعثة الاتحاد الأفريقي في الصومال حتى نهاية مايو (أيار) من العام المقبل، ووافق على تخفيض عدد أفراده النظاميين إلى 626 21 شخصا كحد أقصى بحلول نهاية هذا الشهر، مع التركيز على تسليم المسؤوليات تدريجيا إلى الأمن الصومالي.

 

وكان الممثل الخاص لرئيس الاتحاد الأفريقي للصومال فرانسيسكو ماديرا أعلن الشهر الماضي أنه سيتم سحب نحو ألف جندي من القوة الإقليمية القوية البالغ قوامها 22 ألف جندي من الصومال، والتي تتألف من قوات من أوغندا وبوروندي وكينيا وإثيوبيا وجيبوتي منتشرة في ستة قطاعات تغطي جنوب ووسط الصومال.

 

لكن ماديرا حذر قبل يومين من أن خطة «أميصوم» لتقليص عدد قواتها ستضر بمهمتها, ما لم يتم تدبير عتاد إضافي لتعويض انخفاض عدد القوات.

 

ومن جانبه أشار أبيب مولونه مدير إيغاد، إلى أن حركة الشباب المجاهدين ما زالت أكبر تهديد بالنسبة للأمن في الصومال والمنطقة في الوقت الحالي، مشيرا إلى أنه على الرغم من الجهود التي تبذلها الحكومة الصومالية وممثلون إقليميون ودوليون لمواجهة حركة الشباب، ما زالت الجماعة مستمرة في شن هجمات معقدة بشكل معتاد في مقديشو.

 

المصدر: شهادة + وكالات



اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


أتبعني على تويتر

اعلى المواضيع

أتبعني على فيسبوك