حركة الشباب المجاهدين تختتم سلسلة المسابقات القرآنية بتكريم حفظة القرآن الكريم:

أبريل 20, 2018

الصومال (شهادة) – بعد نشر جزئين من مسابقات الأطفال على حفظ 10 و15 جزء من القرآن الكريم، نشرت مؤسسة الكتائب الذراع الإعلامي لحركة الشباب المجاهدين، تفاصيل الحفل الأخير لمسابقة الأطفال على حفظ كتاب الله كاملا، وهو ما يمثل الجزء الثالث والأخير في سلسلة المسابقات القرآنية التي أجرتها الحركة في الولايات الإسلامية التي تقع تحت سيطرتها وذلك لتشجيع الأطفال على الحفظ وإتقان التلاوة.

الأطفال المتسابقون

ومن الحفاظ المتسابقين ظهر شافعي نور عبد الكريم ممثلا لولاية جلجدود الإسلامية، يتلو آيات من سورة الحجّ معتنيا بآداب التلاوة ومتقنا للحفظ كما هو دأب الأطفال في هذه المسابقات العالية المستوى.

وفي منافسة شافعي ظهر محمد معلم عبد الرحمن من ولاية باي وباكول الإسلامية الذي يبلغ من العمر اثنتا عشرة سنة يتلو آيات من سورة النساء، راجيا الفوز بالمرتبة الأولى في هذه المسابقة.

ومن نفس الولاية شارك أحمد آدم عثمان من مدينة بورهكبا، وهو يبلغ من العمر أربع عشرة سنة. وتلى أحمد آيات من سورة الرعد.

ولنفس الهدف قال المتسابق عبد الرحمن عمر آدم: “أبلغ من العمر اثنتا عشرة سنة وسأتسابق في ثلاثين جزء من القرآن الكريم ممثلا ولاية جيدو.. أرجو من الله تعالى أن أفوز بالمرتبة الأولى وأتمنى لإخواني المتسابقين كل الخير”. وقرأ عبد الرحمن آيات من سورة غافر.

ومن ولاية بنادر الإسلامية قال آدم حسن إبراهيم معلم نور الذي يبلغ من العمر خمس عشرة سنة، وتلى آيات من سورة هود قال: “أتمنى لإخواني المتسابقين كل الخير، وأسأل الله تعالى أن يجزي المجاهدين القائمين على هذه المسابقة خيرا”.

وفي نفس المسابقة شارك أسامة محمد علي ممثلا لولاية شبيلى السفلى الإسلامية، بتلاوة آيات من سورة الأعراف، وهو يبلغ من العمر اثنتا عشرة سنة.

شافعي شفيع يوسف بدوره شارك في هذه المسابقة ممثلا عن ولاية جوبا، وتلى آيات من سورة البقرة.

وكذلك عبد الفتاح عبد القادر عمر الذي يبلغ من العمر ثلاث عشرة سنة، وتلى آيات من سورة الإسراء.

وأما علي عثمان طاهر فمثّل ولاية جيدو الإسلامية وهو يبلغ من العمر ثلاث عشرة سنة، وقد ظهر في الإصدار الذي ينقل تفاصيل المسابقة وهو يتلو آيات من سورة الصافات.

ومن ولاية هيران الإسلامية تقدم عبد الواحد معلم محمد لتلاوة آيات من سورة الأعراف. وقد تميّزت تلاوة هذا المتسابق بخشوع وإتقان لافت.

الفوز بالمراتب الأولى وتوزيع الجوائز

فكان عبد الواحد بذلك جديرا بالفوز بالمرتبة الأولى عند إعلان لجنة التحكيم أسماء الفائزين الأوائل في مسابقة حفظ كتاب الله كاملا، تلاه أسامة محمد علي في المرتبة الثانية، ثم محمد معلم عبد الرحمن في المرتبة الثالثة.

ووزعت الجوائز خلال الحفل الختامي ، فنال كل واحد من المتسابقين جائزة قيّمة، بينما تميزت جوائز المراتب الثلاث الأولى بزيادة تكريم وذلك بتقديم مبالغ نقدية لكل فائز.

مبالغ مالية للأوائل

فحصل محمد معلم عبد الرحمن على 800 دولار، بينما حاز أسامة محمد علي على 1000 دولار،  وقال أسامة معلقا : ” حزت على المرتبة الثانية وأتمنى لأخي الفائز الأول أن يزيده الله تعالى من فضله”.

في حين حصل عبد الواحد معلم محمد على 1500 دولار. وقال عبد الواحد: ” تسابقت في ثلاثين جزءا من القرآن الكريم والحمد لله وحده حزت على المرتبة الأولى، وأشكر المسلمين القائمين على هذا العمل”.

واختتم الحفل بتلاوة خاشعة لعبد الواحد لآيات من سورة آل عمران عن فضل الشهداء.

وبهذا أتمت مؤسسة الكتائب تغطية تفاصيل المسابقات القرآنية المخصصة للأطفال في حفظ كتاب الله في جميع المستويات، ويجدر الإشارة إلى أن أعمار الأطفال المتسابقين كانت متقاربة ولم يتجاوز عمر أكبرهم 15 سنة في حين أغلب المتسابقين كانت أعمارهم تتراوح بين 12 و13 سنة.

من جهتها تحرص حركة الشباب المجاهدين، على استمرار هذه المسابقات بمعدل مسابقة سنوية لكل مستوى حفظ، يصل من خلالها الأطفال للمستوى النهائي بعد سلسلة من الامتحانات والمسابقات المحلية. ليظهر في الأخير أفضل مستوى حفظ وتلاوة في الولايات الإسلامية.

الإصدار متوفر على قناة الناشر الرسمي لمؤسسة الكتائب، الجبهة الإعلامية الإسلامية العالمية. وكذلك الإصدارين السابقين لمسابقة العشر أجزاء والخمس عشرة جزءا.

 



اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


أتبعني على تويتر

اعلى المواضيع

أتبعني على فيسبوك