حركة الشباب المجاهدين: لا فرق بين حسن وفرماجو والحرب ستستمر:

فبراير 26, 2017

مقديشو (شهادة) – بثت إذاعة الأندلس التابعة لحركة الشباب المحاهدين كلمة صوتية جديدة للناطق الرسمي باسم الحركة الشيخ علي محمود راجي باللغة الصومالية مدتها 27 دقيقة حول التغيرات الأخيرة التي شهدتها الصومال، وما سمي بالانتخابات الرئاسية التي فاز بها محمد عبد الله فرماجو.

 

في بداية كلمته وضح الشيخ علي محمود راجي موقف حركة الشباب المجاهدين من الحكومة الجديدة قائلا: ” نقول لحكومة الردة الجديدة التي يترأسها فرماجو إنكم تسلكون الطريق الذي سلكه من سبقكم، فإما ان تُقتلوا على أيدي المسلمين، أو أن يستبدلكم الصليبيون وأنتم مذلولين كما فعلوا بأسلافكم، وإن المعركة بيننا ستستمر، ولن يتغير من الوضع شيء، ولا فرق عندنا بين حسن شيخ، وشريف وفرماجو، وقتالنا ليس مرتبط بالأشخاص، وبإذن الله لن تحكم هذه الأرض إلا بشرع الله”.

 

وفي خلال كلمته وجه الشيخ رسالة إلى أهالي المليشيات الحكومية حيث قال: أوصي أهالي مليشيات حكومة الردة بأن يبذلوا جهودهم لإنقاذ أبنائهم وإخراجهم من صفوف العدو، حتى لا يصيبهم ما أصاب من سبقوهم في هذه المهلكة”.

 

وأمر الشيخ علي ديري جنود حركة الشباب المجاهدين بأن يحسنوا للتائبين من المليشيات، وأن يُعلموهم أمر دينهم، وأضاف بان السيف حكم بينهم وبين من يأبى التوبة من المليشيات.

 

الجدير بالذكر أن هذه الكلمة هي أول كلمة للناطق الرسمي باسم حركة الشباب المجاهدين الشيخ علي محمود راجي، منذ أن تولى السلطة الرئيس الجديد محمد عبد الله فرماجو، ويعد هذا الخطاب إعلان حرب على الحكومة الجديدة.



اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


أتبعني على تويتر

اعلى المواضيع

أتبعني على فيسبوك