الناطق العسكري لحركة الشباب يعرض تفاصيل عمليات الأسبوع الأول من شهر رمضان

0

تقرير خاص لوكالة شهادة الإخبارية

عرض الناطق العسكري لحركة الشباب المجاهدين تفاصيل عمليات الأسبوع الأول من  شهر رمضان الجاري، تحديدًا في ولايات مدغ وشبيلى السفلى والوسطى جنوب ووسط الصومال ومنطقة “إن إف دي” الصومالية المحتلة من كينيا إضافة للعمليات التي نُفذت في العاصمة مقديشو.

 

تصريحات الناطق العسكري الشيخ عبد العزيز أبو مصعب جاءت في إطار مؤتمر صحفي عقد يوم أمس بهذا الصدد.

 

منطقة “إن إف دي”

وسلط الناطق العسكري الضوء على العمليات العسكرية التي نُفذت في منطقة “إن إف دي” الصومالية المحتلة من كينيا، والتي يعتبرها  الكينيون ضمن التراب الكيني، وأشار الناطق العسكري للكمين الذي نصبه مقاتلو الحركة يوم الجمعة لاستهداف رتل من  القوات الكينية بين منطقتي “فينو” و”عربيا” بمقاطعة مانديرا، مما أدى إلى تدمير مدرعة “بي أم بي” وقتل وإصابة من فيها.

 

كمين آخر نصبه مقاتلو الحركة يوم الأربعاء استهدف عناصرًا من الجيش الكيني في منطقة “جُمري” بمقاطعة وجير مما أدى إلى مقتل عدد من القوات الكينية التي خلّفت وراءها جثة أحد جنودها القتلى في موقع الكمين، كما غنم مقاتلو الحركة 4 قطع من الأسلحة بحسب ما صرّح الناطق العسكري.

 

ولاية مدق

وفي ولاية مدغ وسط الصومال اغتال مقاتلو الحركة ليلة الأحد الرائد “خليف نور شيل” قائد عمليات القوات المشتركة بين إدارتي جلمدغ وبونتلاند في مدينة جلكاعيو.

 

ولاي شبيلي السفلى

وعرض الناطق العسكري عمليات أخرى نفذها مقاتلو الحركة في ولاية شبيلى السفلى  كان منها استهدافهم لرتل عسكري للقوات الأوغندية يوم الجمعة خلال تحركه في مدينة بولومرير وذلك  بتفجير عبوة ناسفة.

 

وبحسب الشيخ عبد العزيز فقد تم تفجير العبوة على 4 من خبراء المتفجرات الذين كانوا في مقدمة الرتل وقُتل إثر ذلك اثنان منهم وأُصيب اثنان آخران بجروح خطيرة.

 

وقال الناطق العسكري: “وفي نفس الولاية وفي نفس اليوم أيضًا استهدف المجاهدون رتلًا عسكريًا آخر للقوات الصليبية بتفجير عبوتين ناسفتين على شاحنة ومدرعة عسكريتين مما أدى إلى إعطابهما ومقتل وإصابة من فيهما”.

 

أهم العمليات خلال الأسبوع الأول من رمضان

وعن أهم العمليات التي نفذها مقاتلو حركة الشباب المجاهدين خلال الأسبوع الأول من شهر رمضان الجاري، قال الشيخ عبد العزيز أن ولاية شبيلى السفلى شهدت مقتل وإصابة عدد من القوات الإفريقية والمليشيات الحكومية يوم الخميس إثر هجوم شنه  مقاتلو الحركة من خلال محورين على قواعد عسكرية في بلدة بريري جنوب غرب العاصمة مقديشو.

 

أما في العاصمة وفي نفس اليوم، فقد تمكن مقاتلو الحركة من اغتيال ضابط من القوات الخاصة الصومالية المعروفة بـاسم “بانكرافت” وهي التي تم تدريبها من قبل الولايات المتحدة الأمريكية.

 

الاغتيال تم تنفيذه في تقاطع صنعاء بمديرية “كاران” في مقديشو.

 

وقبلها بيوم شهدت عاصمة البلاد عملية اغتيال أخرى استهدفت هذه المرة مسؤولا في وزارة الأمن التابعة للحكومة الصومالية المدعومة من الغرب يدعى بـ “حسين موسى”.

 

الاغتيال نفذته مفرزة أمنية تابعة  لحركة الشباب المجاهدين في مديرية دركينلي بمقديشو.

 

كما شهدت العاصمة يوم الثلاثاء في أول أسبوع من شهر رمضان الجاري، مقتل وإصابة عدد من المليشيات الحكومية في عمليات متفرقة لمقاتلي الحركة وذلك في مديريتي هدن وياقشيد.

 

من جانبها شهدت ولاية شبيلي السفلى يوم الثلاثاء هجومًا شنّه مقاتلو حركة الشباب المجاهدين على قاعدة عسكرية للقوات الأوغندية في منطقة “كلم 60” مما تسبب في وقوع خسائر بشرية.

 

عمليات أول يوم من رمضان

وقال الشيخ عبد العزيز : “استفتح المجاهدون شهر رمضان الكريم في ولاية شبيلى الوسطى بقتل قائد عمليات اللواء الثاني من المليشيات الحكومية، العميد “علي عريف” مع 11 عنصرًا من المليشيات إضافة إلى إصابة نائبه الضابط “عبد الكريم هلولي” وتدمير 3 عربات عسكرية في كمين نصبه لهم المجاهدون في منطقة ياقلي بضاحية مدينة بلعد شمال مقديشو، ونُقل القتلى والجرحى بواسطة طائرة مروحية”.

 

أما في منطقة “إن إف دي” ، أضاف الناطق العسكري: “فقد قتل وأصيب عدد من القوات الكينية في كمين نصبه لهم المجاهدون في منطقة دمسي بمقاطعة مانديرا شمال شرق كينيا”.

 

وتعرف عمليات حركة الشباب المجاهدين العسكرية خلال شهر رمضان ارتفاعًا لافتًا في كل عام، لما يمثله هذا الشهر من أهمية بالنسبة لمقاتلي الحركة.

 

 

Leave A Reply

Your email address will not be published.