حفل الترحيب بشيوخ القبائل المتبرئين من الحكومة الصومالية في ولاية مدغ وسط الصومال (صور)

0

تقرير خاص لوكالة شهادة الإخبارية

تواصل إدارات الولايات الإسلامية التابعة لحركة الشباب المجاهدين الترحيب بشيوخ القبائل المعلنين براءتهم من الحكومة الصومالية المدعومة من الغرب من الذي انتخبوا أعضاء البرلمان الصومالي، وذلك في استجابة لنداء الحركة لهم خلال مهلة 45 يوما تم تمديدها لعشرة أيام إضافية.

 

ونشرت حركة الشباب المجاهدين صور حفل الترحيب بشيوخ القبائل في ولاية مدق وسط الصومال.

 

وكما جرى مع الدفعات السابقة من شيوخ القبائل الذين تم الترحيب بتوبتهم، تلقى شيوخ القبائل القادمين لمدينة حرديري في ولاية مدق دورة شرعية استمرت لـ 10 أيام، تعلم فيها الشيوخ دروسا في العقيدة وفقه الجهاد وقضايا الصراع بين الإسلام والغرب.

 

وضمت هذه الدفعة 91 تائب تم الترحيب بتوبتهم في حفل حضره والي ولاية مدق الشيخ عبد القادر أبو عدنان ووالي ولاية شبيلي الوسطى الشيخ يوسف كبكتكدي ومسؤولون آخرون من حركة الشباب المجاهدين، كما شارك في الحفل عدد من الشيوخ والعلماء، وزعماء القبائل ونقبائها.

 

وخلال الحفل ألقى شيخ قبيلة أبجال، الإمام محمود حاجي حامد، كلمة قال فيها مخاطبا التائبين: “لقد جئنا إلى هنا حتى نشارككم هذا الحفل ونشهد على توبتكم لله من الخطأ الذي وقعتم به، سائلين الله سبحانه أن يتقبل منكم توبتكم”.

 

وأضاف:”وأنتم بعد عودتكم إلى دياركم ننتظر منكم أن تصبحوا دعاة لله، فمن واجبنا جهاد الكفار بالنفس والمال وباللسان وإننا نرحب بمشاركتم لنا الجهاد في سبيل الله، معلنين للملأ براءتكم من المرتدين الذين انتخبتموهم من قبل”.

 

وشهد الحفل إلقاء عدد من الكلمات والخطب على لسان عدد من الشيوخ التائبين حيث قال أحدهم: “لقد تبنا إلى الله مما كنا فيه، ويرجع الفضل في ذلك لله ثم لإخوة لنا أرادوا لنا الخير فوجهوا لنا دعوة للرجوع إلى دين الله، ونحن استجبنا لدعوتهم ونسأل الله أن لا يعيدنا إلى ذلك الضلال الذي كنا فيه”.

 

وأضاف: “وإننا في هذا المقام نوجه شكرنا لكم إخواننا على الجهد الذي بذلتموه، ونعترف أيضا أننا لم نر ترحيبا حارًا كما شهدناه في هذا المكان، وإننا نشهد لكم أيها الشباب المجاهدون أنكم تعملون بجد على نشر شرع الله وتطبيقه، وتقاتلون أهل الشرك والكفر”.

 

من جانبه ألقى والي ولاية شبيلي الوسطى يوسف كبكتكدي كلمة حرض فيها الشيوخ على طلب العلم الشرعي فقال:”علينا اليوم أن نتعاهد فيما بيننا على مواصلة طلب العلم والتفريق بين سبيل المؤمنين وبين سبيل المجرمين فلا نقع في حبال الشيطان مرة أخرى، وإن تعلم أحكام ديننا العظيم تنفع صاحبها فيحصن نفسه من الوقوع في الفتن فلا تفرطوا في هذا الفضل وتعلموا دينكم”.

 

وفي ختام حفل الترحيب ألقى والي ولاية مدق الشيخ عبد القادر أبو عدنان كلمة قال فيها: “نرحب في هذا الحفل بـ 91 تائبا لله من بينهم 71 رجلا  و20 امرأة ونحمد الله على عودتهم إلى دين الله”.

 

وأضاف الوالي الذي استضافت ولايته حفل الترحيب: “إخواني اعلموا اليوم أن دمائكم  وأموالكم حرام على المجاهدين، واعلموا أن همّ المجاهدين الأول هو أن يعود الناس لدين ربهم ويطبقوا شريعته التي ارتضى لهم، وإننا في هذا الحفل يسعدنا الترحيب بكم إخواننا، فقد انتهت الدورة التي استمرت لمدة 10 أيام، وستعودون بعدها إلى دياركم وأنتم دعاة لله فقوموا بواجب الدعوة في المناطق التي تعودون إليها والله وليكم وموفقكم”.

 

تأتي هذه الدفعة من الشيوخ التائبين كثاني دفعة استقبلتها إدارات الولايات الإسلامية في كل من ولايات هيران وشبيلي الوسطى ومدغ  وباي وبكول.

 

وأشارت حركة الشباب المجاهدين بحسب مصادرها الإعلامية إلى أن دفعات أخرى لا زالت في الطريق من شيوخ القبائل المعلنين توبتهم من الحكومة الصومالية المدعومة من الغرب.

 

وتولي الحركة اهتماما كبيرا بالترحيب بهؤلاء الشيوخ الذين أعلنوا براءتهم من الحكومة الصومالية وهو ما لقي بالمقابل ترحيبا كبيرا آخر من جانب الشيوخ.

 

الصور

Leave A Reply

Your email address will not be published.