المهاجرون في حركة الشباب المجاهدين يوجهون أسئلة للمسلمين في كينيا مع قرب موعد الانتخابات الكينية:

يوليو 28, 2017

(شهادة)خلال ثلاث دقائق و36 ثانية فقط وجّه مهاجرون في حركة الشباب المجاهدين من أصول كينية مجموعة من الأسئلة للمسلمين في كينيا من خلال الإصدار الجديد الذي نشرته مؤسسة الكتائب للإنتاج الإعلامي – الذراع الإعلامي للحركة –والذي يحمل عنوان: “هل أنتم راضون بهذا؟” باللغة السواحيلية.

 

وما لفت الإنتباه في هذا الإصدار القصير قدرته على عرض الرسائل الموجهة للمسلمين الكينيين من قبل مقاتلين كينيين في صفوف الحركة، بلهجات كينية مختلفة، شملت لهجة الكيكويوولوهيا والأروموولهجة نيروبي “شانغ”  ولهجات: ليو، وباجوني، وديغو، والسوايحيلي. وهي أبرز اللهجات الكينية المحلية.

 

وكان من بين الأسئلة التي وجهها المقاتلون للمسلمين في كينيا:

“هل أنتم راضون بأن تحكمكم قوانين بشرية شرّعها الكفّار؟”

 

“هل أنتم راضون بأن تعطوا أموالكم للكفار بدفعكم الضرائب المختلفة؟”

 

“هل أنتم راضون بإجراء الانتخابات كل 5 سنوات  لأجل إطالة أمد حكم الكفار؟”

 

“هل أنتم راضون بسجن إخوانكم بدون مبرر ومعاناتهم من كل أنواع التعذيب؟”

 

“هل أنتم راضون وأراضي المسلمين تغتصب وتحتل من قبل الكفار؟”

 

ووجه أحد الجنود  في الأخير دعوة  للمسلمين في كينيا ليرفضوا الكفار، ونظام حكمهم، وليقوموا بمساعدة إخوانهم من أجل رفع راية التوحيد بالنفس والمال. وختم رسالته بدعوتهم للهجرة والالتحاق بقافلة الجهاد.  على حدّ قوله.

 

وختم الإصدار بكلمات للشيخ عبود روغو ، وهو الشيخ الداعية الكيني، الذي اغتيل علي يد أجهزة المخابرات الكينية في أغسطس عام  2012، يناشد فيها المسلمين باللحاق بركب المجاهدين لاستعادة حكم الاسلام من جديد، حسبما جاء في الاقتباس الذي أدرجه الإصدار.

 

الإصدار الذي صدر قبيل الانتخابات الكينية المنتظرة ببضعة أيام، متوفر على قناة الناشر الرسمي لمؤسسة الكتائب ، الجبهة الإعلامية الإسلامية العالمية.

 

صور من الإصدار



اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


أتبعني على تويتر

اعلى المواضيع

أتبعني على فيسبوك