إثيوبيا تنضم إلى كينيا لحل قضايا الحدود مع الصومال

0

تقرير خاص لوكالة شهادة الإخبارية

سعت كينيا إلى تقديم وساطة إثيوبية لحل القضايا على طول حدودها المشتركة مع الصومال. حيث أدى الخلاف الأخير إلى توجيه كينيا لتحذير للصومال مشددة على ضرورة الكف عن الأعمال التي تهدد سلامتها الإقليمية بحسبما نشرت الصحافة الإفريقية.

 

والتقى وزير الداخلية الكيني، الذي يمثل الرئيس أوهورو كينياتا، يوم الأربعاء مع رئيس الوزراء الإثيوبي آبي أحمد في العاصمة الإثيوبية أديس أبابا.

 

ونشر فريد ماتيانج على تويتر: “عقدوا محادثات جوهرية … حول رغبة كينيا في مزيد من سبل التعاون لمعالجة القضايا العالقة على طول الحدود الكينية الصومالية بهدف تعزيز الاستقرار الإقليمي”.

 

آبي أحمد أيضًا صديق مقرب للإدارة في الصومال. وقد استضاف الزعيم الصومالي في عدد من المناسبات، وحاول التوسط في الخلاف البحري بين الجارتين. وهي القضية التي لم تبت بعد في محكمة العدل الدولية وينتظر ذلك في وقت لاحق من هذا العام.

 

وهذه هي الزيارة الثانية التي يقوم بها ماتيانج في المنطقة حيث كان يمثل كينياتا. وكان خلال عطلة نهاية الأسبوع في مقديشو حيث التقى بالرئيس الصومالي محمد عبد الله فارماجو.

 

وجاء الاجتماع بعد محادثة هاتفية بين كينياتا وفارماجو الأسبوع الماضي، اتفقا خلالها على إزالة التوتر. حيث جاء تحذير كينيا للحكومة الصومالية بعد الهجمات المسلحة من قبل الميليشيات الحكومية في مقاطعة مانديرا في كينيا.

 

يذكر أن  الميليشيات الحكومية الصومالية اشتبكت مع ميليشيات إدارة جوبالاند الإقليمية مع التوغلات المذكورة في الأراضي الكينية.

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.