مقتل 53 من الميليشيات الحكومية في هجوم لحركة الشباب المجاهدين وسط الصومال

0

شن مقاتلو حركة الشباب المجاهدين صباح اليوم الاثنين هجوما كاسحا على الميليشيات الحكومية في مدينة بعادوين بولاية مدق وسط الصومال مما أدى إلى مقتل 53 من الميليشيات والسيطرة على المدينة.

الهجوم بدأ بمواجهات عنيفة في القاعدة العسكرية للميليشيات حيث قتل العشرات منها وفر البقية، وسيطر مقاتلو الحركة على القاعدة وغنموا عتادها العسكري.

وبحسب شهود عيان اتسعت رقعة القتال في أنحاء مدينة بعادوين حيث استمرت المواجهات العنيفة لساعات، تمكن بعدها مقاتلو الحركة من السيطرة على المدينة بالكامل، وواصلوا مطاردة فلول الهاربين من الميليشيات.

ويجدر الذكر أن رتلا عسكريا للميليشيات الحكومية  تحرك من مدينة هبيو الساحلية لنجدة الميليشيات التي تعرضت للهجوم في مدينة بعادوين، ولكن مقاتلي حركة الشباب المجاهدين استهدفوا الرتل بتفجير عبوة ناسفة على الطريق الواصل بين مدينتي هبيو وبعادوين، مما أدى إلى مقتل وإصابة 11 عنصرا من الميليشيات من بين القتلى رفيع المستوى يدعى “جوليد داشتو” وتدمير عربة عسكرية كانوا يستقلونها.

وبعد عصر اليوم صد مقاتلو حركة الشباب المجاهدين هجوما شنته الميليشيات الحكومية في منطقة تبعد 2 كم من مدينة بعادوين، وتمكنوا من قتل ضابط برتبة عالية يدعى يدعى “جدجدون” واغتنام عربة عسكرية محملة بسلاح الدشكا.

وأدى هذا الهجوم الكاسح إضافة إلى مقتل 53 من الميليشيات من بينهم ضابطين برتب عالية، إلى اغتنام 6 عربات عسكرية شملت شاحنتين عسكريتين محملتين بمضادين من عيار 23 ملم وثلاث عربات محملة بسلاح الدشكا وعربة أخرى محملة بمدفع ب 10 وتدمير عربة سابعة.

يأتي هذا الهجوم تزامنا مع هجمات عنيفة أخرى في أنحاء الصومال وكينيا، حيث قتل 14 جنديا من القوات الكينية وأصيب 6 آخرون وتم تدمير ناقلة جنود لهم بتفجير عبوة ناسفة زرعها مقاتلو حركة الشباب المجاهدين بالقرب من منطقة  لفي بمقاطعة مانديرا شمال شرق كينيا.

كما شهد نفس اليوم مقتل جندي من القوات الأوغندية في الهجوم الذي شنه مقاتلو حركة الشباب المجاهدين في منطقة دنو بضاحية قريولي بولاية شبيلي السفلى جنوب الصومال.

وسجل اليوم أيضا اغتيال “حسن إبراهيم نور” عضو في لجنة انتخاب أعضاء برلمان الحكومة الصومالية وناشط في تجنيد الميليشيات، وذلك على يد مفرزة أمنية لـ للحركة في مدينة بلدوين بولاية هيران وسط البلاد.

إضافة إلى إغارات لمقاتلي الحركة على قاعدتين عسكريتين للقوات الكينية في بلدة تابتو وجزيرة كدا وحاجز عسكري للميليشيات الحكومية في منطقة يونتوي بضاحية مدينة كسمايو بولاية جوبا جنوب البلاد.

وأصيب اليوم الاثنين، عنصران من الميليشيات الحكومية في هجومين لمقاتلي الحركة على قاعدتين عسكريتين للميليشيات الحكومية في مدينة جنالي ومديرية أوديقلي بولاية شبيلي السفلى.

وكانت آخر عمليات اليوم مقتل ضابط من الميليشيات الحكومية يدعى “صلاد دلبي” مع عنصر آخر وإصابة 4 عناصر في إغارتين لمقاتلي الحركة على ثكنتين عسكريتين في منطقة حاجي علي بضاحية مدينة عذلي بولاية شبيلي الوسطى  جنوب الصومال.

 

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.