الجيش السوداني يصد هجوما صاروخيا شنته إثيوبيا على جبل أبو طيور

0

قال مصدر عسكري إن الجيش السوداني صد هجوما صاروخيا شنته إثيوبيا على جبل أبو طيور مساء الأحد.

وأوضح المصدر أنه لم تسجل خسائر بشرية، وأن للجيش السوداني الحق في الرد.

وفي نوفمبر / تشرين الثاني، نشر الجيش السوداني قواته في منطقة فاشقة الحدودية بعد استعادة الأراضي التي كان المزارعون الإثيوبيون يزرعونها منذ عام 1995.

وفي وقت سابق هذا الشهر، فرض السودان حظرا جويا على المنطقة الحدودية بعد ما وصفه بالتصعيد الخطير.

وفي 13 يناير، خرقت طائرة عسكرية إثيوبية المجال الجوي، وأعلنت وزارة الخارجية السودانية تحذيرها من العواقب المتمثلة في مزيد من التوترات في منطقة الحدود.

وحثت الوزارة الجانب الإثيوبي على عدم تكرار مثل هذه الأعمال العدائية في المستقبل لما لها من تأثير سلبي على مستقبل العلاقات الثنائية والأمن والاستقرار في منطقة القرن الأفريقي.

وكانت الوزارة قد أعلنت في وقت سابق أن عصابات شفتة الإثيوبية شنت هجوما على قرويين سودانيين مساء الاثنين. وكان هؤلاء يقطفون المحاصيل في القرشة الواقعة على بعد خمسة كيلومترات من الحدود الإثيوبية. وأسفر الهجوم عن مقتل خمس سيدات وطفل. كما اختفت امرأتان.

واعتادت بعض الجماعات الإثيوبية زراعة الأراضي في منطقة فاشقة بالسودان لعقود، وهو ما سمح به الرئيس المخلوع عمر البشير، لكن الحكومة الانتقالية لم تعد تقبله.

وفي مايو / أيار هاجمت مليشيات إثيوبية معسكرا في مدينة القضارف بشرق البلاد مما أسفر عن مقتل وإصابة عدد من العسكريين والمدنيين السودانيين.

وأرسلت القوات المسلحة السودانية تعزيزات إلى الفشقة بعد الهجوم الذي أسفر عن مقتل أربعة وجرح 20 عسكريًا كانوا يقومون بدوريات على الحدود الجنوبية يوم 15 ديسمبر.

وجاء الهجوم بعد يومين من قطع رئيس الوزراء السوداني عبد الله حمدوك زيارته لأديس أبابا عائدا إلى وطنه بعد بضع ساعات بدلا من البقاء لمدة يومين. وذكرت بعض وسائل الإعلام أن حمدوك عرض وساطة بين الحكومة الفيدرالية الإثيوبية وجبهة تحرير شعب تيغراي، لكن رئيس الوزراء الإثيوبي آبي أحمد رفض عرضه.

يشار إلى أن 50 ألف من أصل 950 ألف نازح إثيوبي فروا إلى السودان بسبب القتال الذي بدأته الحكومة الفيدرالية الإثيوبية ضد إقليم تيغراي.

وأصدر حمدوك بيانا صحفيا أعلن فيه أن قوة تقوم بدورية في جبل أبو طيور على الأراضي السودانية، وأنها في طريق عودتها “تعرضت لكمين من قبل مليشيات وقوات إثيوبية”.

يشترك السودان وإثيوبيا في حدود تبلغ 1600 كيلومترًا، بينما تبلغ مساحة منطقة الفاشقة المتنازع عليها 250 كيلومترًا مربعًا.

وصل وفد إثيوبي إلى الخرطوم في 22 ديسمبر / كانون الأول لبحث موضوع ترسيم الحدود مع الجانب السوداني لمدة يومين في إطار اللجنة العليا المشتركة لقضايا الحدود.

الاجتماع هو تفعيل للجنة، ويأتي بعد يوم واحد من إعلان وسائل إعلام محلية أن القوات المسلحة السودانية تتقدم في منطقة الفشقة الحدودية التي تحتلها إثيوبيا.

يريد السودان أن تتطابق حدوده مع الوصف المشار إليه في اتفاقية 1902 الموقعة بين إثيوبيا وبريطانيا العظمى، التي كانت تحتل السودان في ذلك الوقت.

هناك أيضًا خلافات بين السودان وإثيوبيا ومصر حول ملء وتشغيل سد النهضة الإثيوبي الكبير، وانسحب السودان من المحادثات مرتين.

وتبلغ سعة السد 4.6 مليار دولار 74 مليار متر مكعب بحيث يضر ملئه بحصص مصر المائية (55.5 مليار متر مكعب) والسودان (18.5 مليار متر مكعب). وتنوي إثيوبيا ملء 13.5 مليار متر مكعب في الصيف، وتخطط لبناء سدين آخرين. بدأت عملية التعبئة في صيف 2020 بخمسة مليارات متر مكعب.

بدأت أعمال الإنشاءات في سد النهضة الكبير في 2 أبريل 2011 من قبل شركة البناء والهندسة الإيطالية ساليني أمبراجيلو ومقرها ميلان.

ويقع السد على النيل الأزرق، ومن المتوقع أن يولد ما يصل إلى 6000 ميغاواط من الطاقة.

 

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.