إثيوبيا ترفض إجراء محادثات مع السودان قبل سحب الأخير قواته من الأراضي المتنازع عليها

0

أعلنت الحكومة الإثيوبية اليوم الثلاثاء، عن رفضها إجراء أي محادثات مع السودان حتى تسحب حكومته جيشها من الأراضي المتنازع عليها.

وتأزمت العلاقة بين البلدين بسبب النزاع على منطقة الفشقة التي تبلغ مساحتها نحو 250 كيلومترًا مربعًا ويطالب السودان بها فيما يستغل مزارعون إثيوبيون أراضيها الخصبة.

من جانبها اتهمت الحكومة السودانية القوات والميليشيات الإثيوبية بشن هجمات على قواتها ومدنيين في المنطقة الحدودية مما أوقع خسائر بشرية في صفوفهم.

كما اتهمت الخرطوم أديس أبابا باختراق الطائرات الإثيوبية لأجوائها.

ولم تفض المحادثات بين الجانبين إلى نتيجة ملموسة.

كما أعلنت الحكومة السودانية سيطرتها على كامل الأراضي الحدودية التي يقيم فيها مزارعون إثيوبيون وذلك بعد انتهازها فرصة انشغال حكومة إثيوبيا بالصراع في منطقة تيغراي.

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الإثيوبية دينا مفتي في مؤتمر صحفي إن بلاده ملتزمة بحل “سلمي” للأزمة لكنها تريد من السودان الانسحاب أولا.

 

وقال المسؤول الإثيوبي: “بالنسبة لنا للتفاوض شرط مسبق هو عودة السودان إلى الأرض السابقة التي كان يسيطر عليها، ومن ثم يمكننا العودة إلى المفاوضات”.

وفي عام 1902، تم إبرام اتفاق لترسيم الحدود بين بريطانيا، القوة الاستعمارية في السودان في ذلك الوقت، وإثيوبيا، لكن الترسيم لم ينه الخلاف بين الجيران.

 

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.