الكتائب تختم سلسلة وثائقياتها بحلقة سادسة بعنوان “فرماجو وثمار الفشل”

0

ختمت مؤسسة الكتائب الجناح الإعلامي لحركة الشباب المجاهدين سلسة وثائقياتها بعنوان “فرماجو: وعود كاذبة وآمال متلاشية” بحلقة سادسة تناولت الرئيس الصومالي ونتائج سياساته في البلاد تحت عنون “فرماجو وثمار الفشل”.

وخلال أكثر من 50 دقيقة عرضت الحلقة الوثائقية تفاصيلها باللغتين الأنجليزية والصومالية وقامت وكالة شهادة بترجمة محتواها للعربية.

 

وكانت الافتتاحية بتعليق للرئيس الأمريكي السابق، دونالد ترامب الذي وصفه الإصدار بـ”الرئيس السابق للحملة الصليبية العالمية ضد الإسلام” يقول فيه:”الصومال! لا حكومة ولا أمان ولا شرطة ولا شيء مجرد فوضى”.

أعقبه تعليق آخر للرئيس الأوغندي يوري موسيفيني الذي وصفه الإصدر بـ” رئيس الحرب الصليبية الأوغندية على الصومال” قال فيه:”لذلك يمكن أن يكون لديك بلاد بدون حكومة. ولديك أمثلة كثيرة حيث يوجد بلد ولكن لا توجد حكومة ؛ لا توجد سلطة منظمة على تلك الأرض. الصومال مثال واحد على ذلك”.

 

وبعد تعليق الرئيسين الأمريكي والأوغندي وتسليط الضوء على درجة الفشل الحكومي في الصومال، نقل الإصدار تصريحات للرئيس الصومالي فرماجو الذي وصفه الإصدار بـ”رئيس الصومال المرتد”، يقول فيها:”أعلن لكم أن الصومال، خلال أربع سنوات، ستحقق المزيد من التقدم والنهوض من البلدان الأفريقية. هدف ورؤية الصومال هو تجاوز أفريقيا في أربع سنوات”.

وقال فرماجو:”أعلن بموجب هذا أن الصومال ستصبح من أكثر الدول تقدمًا في إفريقيا خلال السنوات الأربع القادمة”.

وقال أيضا:”أعتقد أن الصومال يمكنها، في فترة قصيرة من الزمن، أن تستمع بعناية، ويمكن للصومال، في فترة قصيرة، أن تصبح واحدة من أغنى البلدان في إفريقيا”.

وفي تصريح آخر قال:”كان هناك العديد من المؤتمرات في الماضي حول الصومال. حدث اليوم مختلف لأنني أستطيع أن أؤكد لكم أن الصوماليين لن يعودوا أبدًا إلى طريقه الصعب. سوف تتقدم فقط نحو التقدم والازدهار”.

وعن هذه التعليقات قال المعلّق:”على الرغم من مبالغة فرماجو ووعوده الفارغة، لا تزال الصومال تفتقر إلى هياكل حكم فاعلة. مع وجود العديد من الكيانات المستقلة أو شبه المستقلة، والقادة الإقليميين الفاسدين، والجهات الفاعلة الأجنبية وأمراء الحرب، وجميعهم يتنافسون على السلطة والنفوذ والموارد وأموال المانحين في هذه البيئة السياسية المتنازع عليها بشدة، فإن حكومة فرماجو ليس لديها سيطرة عملية على الأراضي التي تدعيها. ليس لديها القدرة أو السلطة الشرعية للحكم وتشكيل قرارات مستقلة وإنفاذ قوانينها بشكل موحد في جميع أنحاء البلاد. لقد فشلت كل الجهود المبذولة لاستعادة الاستقرار وإنعاش الاقتصاد وإنعاش هذا البلد الذي مزقته الحرب من خلال تشكيل حكومة قوية. وتتميز الصومال بكونها الدولة الفاشلة الأكثر شهرة في العالم”.

 

وأكد الإصدار على هذه الخلاصة بنقل تصريح لكينيث مينهاوس وهو المستشار السياسي الخاص لعملية الأمم المتحدة في الصومال في فترة 1993-1994 حيث قال:” الصومال هي إحدى أشد حالات فشل الدولة في العالم. يمكننا أن نسميها دولة هشة إذا شعرت بتحسن لكن الحقيقة هي أنها دولة فاشلة. أنا والحكومة أقول أن هذا الرئيس صديق قديم لي، حتى أننا شاركنا في تأليف فصل معًا، أتمنى له التوفيق، لكن الحقيقة هي أنه بعد 3 سنوات من الحكم، ما زالت حكومته غير قادرة حتى على السيطرة على معظم أحياء العاصمة مقديشو، ناهيك عن أي شيء في الريف الصومالي”.

وعلى الرغم من كل الجهود التي تبذلها الحكومة الصومالية لتبدو وكأنها شرعية بحسب الإصدار، إلا أنها لا تزال مختلة تمامًا وتفتقر إلى مؤسسات ذات مصداقية. وبدأت القاعدة السياسية لفرماجو تتآكل وفقد الشعب الصومالي كل الثقة بحكومته واحترام مؤسساتها.

 

وفي ذلك قال البروفيسور عبدي سامتر وهو أستاذ محاضر في جامعة مينيسوتا نقل الإصدار تعليقه:”الحكومة في مقديشو هي ما أشير إليه بـ “مهندسي العواقب المتوقعة”. خطاباتهم لا تتفق مع أفعالهم. يزعمون أنهم جلبوا الأمن في البلاد بينما، في الواقع، لا يوجد أمن. وتوجه فرماجو إلى جاروي ودعا إلى عفو عام ومصالحة فقط ليعود إلى مقديشو ورفض الدعوة إلى المصالحة بمهاجمة ولايتي الجنوب الغربي وجوبالاند. هذا يعني أن الناس فقدوا الثقة في تصريحاتك”.

لقد انهارت جميع الفروع الرئيسية الثلاثة للحكومة فعلياً بحسب الإصدار، وهي حقيقة يشهد عليها كبار السياسيين وأعضاء الحكومة الصومالية أنفسهم.

القضاء

 

انتقل بعد ذلك الإصدار إلى تناول موضوع القضاء تحت ظل الحكومة الصومالية المدعومة من الغرب، حيث قال محمود أحمد ترسان، سفير الصومال في كينيا:”هل أحكامنا القضائية تعتبر عادلة وذات مصداقية؟ لا ليست كذلك. لقد تم وصفنا بأننا أكثر الحكومات فسادًا لمدة خمس سنوات متتالية، وفقًا لمنظمة الشفافية الدولية. هل سمعت من قبل عن المدعي العام لدينا يلاحق أي مسؤول حكومي متهم بالفساد؟ ماذا يعني ذلك؟ هذا يعني أنه لا يقوم بعمله بشكل صحيح. إنه لا يفعل ما يفترض به أن يفعل. ماذا عن محاكمنا؟ يُسلب الناس أراضيهم وثرواتهم ومزارعهم. لا يوجد صومالي واحد يثق بالمحاكم أو يعتقد أنه سينال العدالة منها”.

بينما كانت وعود فرماجو بشأن القضاء واعدة في تصريح نقله الإصدار له في عام 2017 حيث قال:”الشيء الآخر الذي أعدكم بإصلاحه هو القضاء. شاهدوا كيف أقوم بتجديد القضاء في غضون السنوات الثلاث المقبلة. أقول للقضاة إن كنتم ستصدرون أحكامًا على الأملاك أكثر من خمس مرات، فقد حان الوقت. لكي لا يحدث مرة أخرى. أعدكم ألا يذهب أي صومالي إلى المحاكم ويعامل بشكل غير عادل”.

ثم تصريح آخر له في عام 2019 قال فيه:”هناك الكثير من اليأس فيما يتعلق بالمحاكم. هناك انتقادات وشكاوى كثيرة ضد القضاة. وهم متهمون بعدم الإنصاف والحياد في أحكامهم. لذلك، قمنا بإجراء مسح لنزلاء السجن. وأنشأنا لجنة لتقييم عدد السجناء الذين تم سجنهم ظلماً. ووجدت اللجنة أن أكثر من 120 سجينًا مسجونون ظلماً. وسُجن بعضهم لأكثر من ستة أشهر مقابل 50 دولارًا أو 100 دولار فقط. أدانهم قاض”.

 

تصريح آخر نقله الإصدار لتبيان درجة الفساد التي يعاني منها قطاع القضاء في ظل الحكومة الصومالية لمحمد حسين أفارالي الذي وصفه الإصدار بـ”عضو مجلس النواب المرتد” حيث قال:”أسوأ ما في الأمر أن المواطنين الذين نتحمل مسؤوليتهم يذهبون إلى محاكم الشباب لطلب العدالة. إنهم ذاهبون إلى باريري والمناطق الوسطى. يُطلب من الشخص الموجود في حمروين أن يأتي إلى مكان معين من أجل الاستماع إلى قضيته. والسبب في ذلك هو انعدام العدالة”.

 

أعقب هذا التصريح تصريح آخر نقله الإصدار لمحمد إدريس حيث وصفه بـ”عضو مجلس النواب المرتد”، قال فيه:”لقد وصلنا إلى نقطة حيث يتم الآن استدعاء رجال الأعمال في سوق بكارا والأسواق الأخرى من قبل حركة الشباب لحضور محكمة في باريري. يذهب الشخص هناك طواعية. يثق الناس كثيرًا في محاكم الشباب لدرجة أن 90 بالمائة من الناس قد تخلوا عن المحاكم الحكومية ويفضلون محاكم الشباب بدلاً من ذلك”.

 

وعن حقيقة لجوء الصوماليين لعدالة محاكم حركة الشباب المجاهدين قال يوسف سياد “أنداعدي”، وهو وزير الدفاع السابق في الحكومة الانتقالية:” يفضل الناس الاستماع لقضاياهم في محاكم حركة الشباب على المحاكم الحكومية. شخصيا، هناك قضية ضدي في المحكمة الآن. لو كان بإمكاني أن أذهب إلى محكمة الشباب ولكني لا أستطيع. لكن من يستطيع فليذهب إلى محاكم حركة الشباب لأنه لا يوجد عدالة هنا”.

 

وقال فاندا فلباب براون وهو زميل أول في معهد بروكينغز في تصريح نقله الإصدار:”لم تنجح حركة الشباب في التغلب على الخصومات القبلية فحسب، بل إنها توفر أيضًا عدالة غير فاسدة. لا أحد يثق بالمحاكم القضائية التي تهيمن عليها قبائل معينة ولكنها فاسدة بشكل غير عادي. وتفضل النساء في كثير من الأحيان تسوية نزاعات الملكية على يد حركة الشباب. وفيما يتعلق بنزاع الملكية بسبب الشريعة، غالبًا ما تكون الأحكام أفضل بكثير مما هي عليه في محاكم العدل أو من المحاكم القبلية حيث لا يكون للمرأة أي تمثيل، ولا يمكنها مخاطبة شيوخ القبائل وحيث غالبًا ما يسود الذكور ولا سيما الذكور من القبائل المهيمنة للاستيلاء على ملكية الميراث”.

تصريح آخر نقله الإصدار لروبرت كلوجفر وهو مستشار القرن الأفريقي قال فيه:”وبصراحة، الأمر مثير للجدل للغاية ولكن يمكننا ذكر حركة الشباب. إنهم يحكمون مناطقهم من خلال الانضباط المالي. إنهم يعتمدون فقط على الدخل الذي يمكنهم تحقيقه على المستوى الوطني ويستخدمون هذا الدخل لدفع الرواتب في الوقت المحدد. لديهم نظام عدالة يبدو أن الجميع يتفقون على أنه جيد. القانون والنظام مشددان للغاية. إدارتهم ليست فاسدة وقد تمكنوا إلى حد كبير من القضاء على عامل القبلية في السياسة. لذا فقد تعاملوا بنجاح مع المشكلات الرئيسية الثلاث: السياسات القبلية الصومالية والفساد والاعتماد على الخارج”.

 

السلطة التشريعية

 

وانتقل الإصدار لموضوع السلطة التشريعية حيث قال المعلق:” تم اختيار الرئيس الصومالي بالعمل تحت ظل نظام حكم برلماني، ويبقى مسؤولاً أمام ما يسمى بالفرع التشريعي للحكومة: البرلمان. لكن في بلد أصبح الفساد فيه هو القاعدة وليس الاستثناء، لا يختلف البرلمان عن المؤسسات الحكومية الأخرى”.

وظهر زكريا حاج عبدي الذي وصفه الإصدار بـ”عضو مجلس النواب المرتد” في تصريح يسلط الضوء على هذه القضية:”قال النائب الأول إنه يجب مناقشة الفساد المستشري. كيف يمكننا مناقشة الفساد ونحن مصدر كل الفساد؟ المتحدث فاسد. النواب فاسدون. لا أحد منهم يقوم بواجباته. نحن لا نعرف حتى ما نحن عليه. عندما يهبط المحافظون في مقديشو، يخرج أكثر من 200 نواب في “التقنيات” لمقابلتهم. لا أحد يتفوق على الآخر. ألا تعرف حتى الآن من تكون أنت؟”.

 

من جانبه قال ميشيل كيتنج الذي وصفه الإصدار بـ”رئيس صليبيي الأمم المتحدة في الصومال”:أقول دائما للبرلمانيين: ما هي أجندتكم؟ ما هي أولوياتك؟ وأحيانًا يتفاجئون جدًا بهذا الأمر، لأنهم انغمسوا كثيرًا في متاعب انتخاب أنفسهم مع كل سياسات القبائل المعنية، ومسألة من يجب أن يدفع من، تلك الفكرة التي يجب عليك فعلها، افعل شيئًا بمجرد حصولك على منصب في السلطة قد يكون أو لا يخطر ببالك”.

وفي حين أنه من المفترض أن يكون البرلمان كيانًا مستقلاً بحسب الإصدار، تديره مجموعة من السياسيين الفاسدين بشكل فعال. وقد بذلت حكومة فرماجو، من خلال رئيس الوزراء خيري، جهودًا متكررة لكسب ثقة البرلمان وبناء قاعدة دعم قوية من النواب حتى لا يقفوا في طريق سياسات فرماجو المدمرة.

 

ونقل الإصدار تصريح لعبد الرزاق أحمد الجندي الذي وصفه الإصدار بـ”عضو البرلمان المرتد” يقول فيه:”حاول رئيس الوزراء خيري تحويل مجلس وزرائه بالكامل إلى أعضاء في البرلمان. لقد فعل ذلك من أجل السيطرة على الوزراء ويقول لهم “. فإذا لم تستطع إحضار نائبين، سواء من خلال القرابة القبلية أو غير ذلك، فلن تحتفظ بمنصبك كوزير. والسبب في ذلك هو الدفاع عن شيء ما. إذا لم يكن يدافع عن خطأ، فما الذي يدافع عنه؟ لأن الشيء الصحيح لا يحتاج إلى الدفاع عنه”.

من جانبه قال البروفيسور عبدي سامتر :”البرلمان ليس مؤسسة حرة. تم إحضار رئيس مجلس النواب بعد إقالة جواري. نائبا المتحدثين يعارضان أي شكل من أشكال التقدم ويعملان فقط نيابة عن أولئك الذين جلبوهما هناك”.

 

وفي هذا الشأن نقل الإصدار تصريحا لمحمد عمر طلحة الذي وصفه بـ” عضو مجلس النواب المرتد”، يقول فيه:”نحن نعلم أن البرلمان مقسم إلى مجموعات. بعضهم يشن حربًا على الحكومة، والبعض الآخر يتقاتلون فيما بينهم، والبعض الآخر يدعم دول المنطقة، نحن نتكون من مجموعات مختلفة تتعارض جميعها مع بعضها البعض”.

تصريح آخر لمحمود أحمد ترسان أعقب ذلك قال فيه:”هل يقوم برلماننا بعمله كما ينبغي؟ برلماننا منخرط في صفقة سياسية. يقدمون اقتراحات لأشياء تافهة. إذا فشل الرئيس في مقابلة أحدهم، أو لم يدعوه، فسوف يتقدم بطلب. إذا لم يرسل رئيس الوزراء زوجته لتلقي العلاج، أو عرض عمل لابنه، فسيقدم طلبًا. هذه هي حالة برلماننا. لقد انهارت المؤسسة بأكملها”.

 

وأظهرت اللقطات عبد الرحمن آبي الذي وصفه الإصدار بـ”عضو مجلس النواب المرتد” وهو يقول في البرلمان:” أنا أتحدث نيابة عن الجمهور، فاستمعوا لي أيها الحمقى!”.

وبينما نقلت اللقطات الفوضى التي شغلت قاعة البرلمان واقتتال البرلمانيين، ظهر فرماجو في تصريح له يقول:”لقد أظهرنا أننا وصلنا إلى مرحلة النضج السياسي. إذا واصلنا السير على هذا الطريق، فأنا أعتقد على وجه اليقين أننا سنفوق على العديد من البلدان في أفريقيا”. ما يعكس درجة التناقض بين الواقع والتصريحات.

 

السلطة التنفيذية

انتقل الإصدار إلى تناول السلطة التنفيذية للحكومة الصومالية حيث قال المعلق:”على الرغم من كونه أضحوكة العالم، يصر ما يسمى بالرئيس الصومالي على أنه أحدث التغيير في البلاد. فخلال حملته الانتخابية، قدم نفسه اللاجئ الذي تحول إلى رئيس، على أنه رجل ملتزم بالإصلاحات والحكم الرشيد. ووعد باستعادة كرامة الصومال المفقودة، وتقليص اعتماد البلاد على القوات الأجنبية، وهزيمة حركة الشباب، وتخفيف حدة الفقر، ومعالجة انعدام الأمن، والقضاء على الفساد. إنها مهمة صعبة حقًا لرجل يتمتع بمهارة سياسية محدودة. ومع ذلك، فقد أغوى مشاعر السكان الذين أنهكتهم الحرب بملاحظات تافهة ووعود فارغة بالسلام والعدالة والمصالحة.

 

ومن تصريحات فرماجو نقل الإصدار قوله:”ولتحقيق هذه الغاية، لن أدخر جهداً لتحقيق وعد حملتي الذي كان محاربة أعداء الصومال الرئيسيين الثلاثة: الإرهاب والفساد والفقر. تدور رؤيتي حول هذه القضايا الثلاث”.

والآن وبعد أكثر من ثلاث سنوات بحسب الإصدار، تحول فرماجو من مرشح رئاسي شهير إلى موضوع للسخرية، وانتقد على نطاق واسع بسبب عدم كفاءته السياسية، كما تعرض للشتم كزعيم غير كفء. أما بالنسبة لتعهداته في حملته الانتخابية، فلم يتم الوفاء بها كلها.

 

انعدام الأمن

وانتقل الإصدار لتسليط الضوء على انعدام الأمن تحت ظل الحكومة الصومالية وابتدأ هذا الجزء بتصريح لفرماجو يسخر فيه من أداء الحكومة السابقة حيث قال فيه:”كما قلت سابقًا، فإن أولويتي الأولى هي الأمن. البلد في حالة حرب، لكن لا يبدو أن الحكومة في حالة حرب. الحرب أحادية الجانب فقط. حركة الشباب تهاجم أينما تشاء وتقوم بتفجيرات. الشيء الوحيد الذي تفعله الحكومة هو إرسال التعازي والإدانات. سنشن الحرب الآن على الجانبين”.

 

ونقل بعد ذلك الإصدار تصريح آخر يتوعد فيه فرماجو بهزيمة حركة الشباب المجاهدين خلال عامين حيث قال:”رؤيتي هي هزيمة حركة الشباب في غضون العامين المقبلين”.

وقال في تصريح آخر:”لدى حكومتي استراتيجية شاملة وواسعة النطاق لهزيمة الشباب في غضون عامين”.

وتحت وهج الدعاية والإعلام، ارتدى فرماجو المتحمس زيه العسكري وسار على درب أسلافه، وبدأ يقرع طبول الحرب وأعلن حربًا شاملة ضد حركة الشباب المجاهدين بحسب الإصدار.

 

وبعد عرض الإصدار للقطات عن الهجمات والتفجيرات في العاصمة ظهر أثناء حكم فرماجو، ظهر وهو يقول:”لقد تكررت الانفجارات بالفعل. لذلك، أعلن للشعب الصومالي أن البلاد الآن في حالة حرب. لن تكون الحرب من جانب واحد بعد الآن”.

وقال أيضا:”أعلن أن البلاد في حالة حرب، رغم أن الكثيرين ما زالوا ينكرون ذلك. البلد في حالة حرب. سنشن الحرب على الجانبين. لذلك أعلن اليوم أن البلاد في حالة حرب”.

لكن بحسب الإصدار، لم يرقص أحد على لحن فرماجو ولم يدم السيرك الإعلامي طويلاً حيث خرج الوضع الأمني ​​في مقديشو عن السيطرة.

واستشهد الإصدار بلقطات من تقارير إخبارية عن الوضع الأمني المتأزم في العاصمة مقديشو، كان منه تقرير إخباري عن الهجوم الذي استهدف فندق ناصهبلود الحكومي في شهر تشرين الأول من عام 2017 حيث قال المراسل:”أسفر هجوم إرهابي على فندق في العاصمة الصومالية مقديشو عن مقتل 29 شخصا على الأقل. وكان معظم القتلى من قوات الأمن. يشتهر هذا الفندق بالمسؤولين الحكوميين وأعضاء البرلمان. إنه قريب جدًا من القصر الرئاسي وكان من المفترض أن يعقد الرئيس اجتماعاً هنا مع الإدارات الصومالية الخمس الإقليمية”.

 

أعقبه تقرير إخباري عن الهجوم على أكاديمية شرطة مقديشو في شهر كانون الأول 2017 حيث علق المراسل عليه قائلا:”إنها إحدى الصور المألوفة لمقديشو وهؤلاء هم آخر ضحايا الانفجار الذي استهدف أكاديمية الشرطة الصومالية”.

تقرير إخباري آخر تناول الهجوم على مقر المخابرات في شهر فبراير 2018 حيث قال المعلق:”ملأ الدخان من إحدى السيارتين المفخختين الهواء. واستهدفت حركة الشباب مقر المخابرات الصومالية ثم البرلمان”.

ثم تقرير إخباري عن الهجوم على وزارة الأمن في شهر تموز 2018 حيث قال المراسل:”اقتحم مقاتلو حركة الشباب أحد أكثر الأحياء أمانًا في مقديشو وهاجموا مقر وزارة الأمن الداخلي. ووقع الهجوم قرب مبنى البرلمان والقصر الرئاسي”.

كذلك عرض الإصدار لقطاات عن تقرير إخباري بشأن الهجوم على فندق الصحافي الحكومي في شهر تشرين الثاني 2018 حيث قال المراسل:”فجر انتحاريون سيارتين مفخختين في فندق بالقرب من مقر إدارة التحقيقات الجنائية الصومالية. غالبًا ما يزور الفندق برلمانيون ومسؤولون حكوميون”.

وتقرير إخباري عن الهجوم على القصر الجمهوري في شهر كانون الأول 2018 قال فيه المراسل:”الآن أسفر هجومان بسيارتين في العاصمة الصومالية عن مقتل ما لا يقل عن 15 شخصًا وإصابة 25. ويقال إن من بين الجرحى نائب رئيس البلدية للشؤون الأمنية وعضو في البرلمان. واستهدف أحد الانفجارات حاجزاً أمنياً قرب القصر الجمهوري”.

وانتقلت اللقطات لتصور لحظات حصار فندق مكة المكرمة في شهر آذار 2019 حيث قال المراسل”وتقول مصادر طبية إن 19 شخصا لقوا مصرعهم وأصيب 60 آخرون بجروح بانفجار سيارة جنوب العاصمة الصومالية مقديشو. وعقب الانفجار اقتحم مقاتلون مسلحون بنايات قريبة من فندق مكة المكرمة كثيرا ما يتردد عليها مسؤولون حكوميون”.

 

وواصل الإصدار بنقل لقطات عن الهجمات في العاصمة مقديشو كان منها لقطات عن الهجوم على وزارة العمل في شهر آذار / مارس 2019 حيث قال المراسل:”تواصلت معركة بالأسلحة النارية في العاصمة الصومالية مقديشو بعد هجوم على مبان حكومية. وقتل تفجير سابق سبعة أشخاص على الأقل بينهم نائب وزير العمل. وقالت الشرطة أن الانفجار وقع في وزارة العمل وانفجار ثاني وقع في مكان قريب”.

وعن الهجوم على مقر رئاسة بلدية مقديشو في شهر تموز 2019 قال المراسل:”أصيب رئيس بلدية مقديشو، عبد الرحمن عمر ياريسو، في انفجار بمقر محافظة بنادير بمقديشو. وأعلنت حركة الشباب مسؤوليتها عن الانفجار وقالت إن هدفها كان الممثل الخاص للأمم المتحدة في الصومال جيمس سوان”.

 

ثم الهجوم على فندق إليت الحكومي في شهر أغسطس 2020 حيث قال المراسل:”وشن الهجوم، الذي بدأ بانفجار، على فنادق على طول شاطئ ليدو في مقديشو مساء اليوم. استهدف المهاجمون فندق إليت على وجه الخصوص وتمكنوا من اقتحامها في النهاية. وأصيب مسؤولون حكوميون في الهجوم، لكن عدد الضحايا ما زال غير معروف”.

وأدت سلسلة من الهجمات المعقدة والاغتيالات الموجهة لكبار المسؤولين الحكوميين إلى ركوع الحكومة بحسب الإصدار، مما زاد من إعاقة النظام الضعيف بالفعل. وسقطت قذائف مورتر في قاعدة حلني شديدة التحصين، وتعرضت الفنادق التي يتردد عليها النظام للاقتحام بشكل منتظم وتم اختراق محيط القصر الرئاسي بشكل يومي. وكانت إدارة فرماجو، المثقلة بمثل هذه الهجمات المعوقة، غير قادرة على تأمين المؤسسات الحكومية الحيوية أو ممارسة سلطتها على بعد بضعة كيلومترات خارج العاصمة، ناهيك عن البلاد. لذلك، لم يكن الحديث عن توطيد المزيد من الأراضي أكثر من أمل ورع.

 

وقال عبدالله محمد نور الذي وصفه الإصدار بـ”عضو مجلس النواب المرتد”:”عند الحديث عن الثغرات الأمنية في البلاد، يكون الرئيس هو القائد العام للجيش. وخلال حملته الانتخابية، وعد بهزيمة حركة الشباب في غضون عامين. انتهى العامان، ولكن أين حركة الشباب اليوم؟ كانت المساحة الإجمالية الخاضعة لسيطرة الحكومة عندما تولى فرماجو منصبه 800 كيلومتر. ومن تلك الـ 800 كيلومتر، تسيطر الحكومة الآن فقط على امتداد 30 كيلومترًا بين مقديشو وبلعد و 30 كيلومترًا الأخرى الممتدة بين مقديشو وأفجوي، والتي يصعب المرور خلالها. هذا فقط 10% من المجموع. لقد فقدنا السيطرة على الـ 90 % الأخرى”.

وأعقبه تصريح آخر لزكريا حاج عبدي الذي وصفه الإصدار بـ”عضو مجلس النواب المرتد” قال فيه:”أكبر مشكلة تواجه بلادنا هي أنه لا يمكننا السفر عبرها بأي وسيلة أخرى غير الجو. لا يمكننا السفر مع المركبات على الطريق. لا يمكننا السفر عن طريق البحر. تم إغلاق كل من البحر والطرق والطريقة الوحيدة للسفر هي عن طريق الجو”.

 

وقال شريف حسن سكين الذي عرّفه الإصدار بـ”رئيس إدارة جنوب غرب المرتدة”:” لا يستطيع الناس السفر من بلدة إلى أخرى، أو من منطقة إلى أخرى، أو من قرية إلى أخرى. نحن، الحكومة الصومالية وإدارات المنطقة، لا نسيطر إلا على المجال الجوي، بينما تسيطر حركة الشباب على الأرض”.

 

بشأن الفساد

ثم انتقل الإصدار لملف الفساد في الحكومة الصومالية المدعومة من الغرب حيث افتتحه بتصريح آخر لفرماجو يقول فيه:”سيداتي وسادتي، اعلموا أنكم إذا انتخبتموني، فسأعمل جاهدا على جعل الفساد … أعني الفساد أولويتي الأولى. سنكافح الفساد بشدة. سنذل علنا ​​ونسجن كل من يبدد أموال الحكومة”.

وقال المعلق بعد ذلك:”مثل كل الإدارات السابقة قبله، ابتليت حكومة فارماجو بالفساد المتجذر. وسجلت الصومال درجات مروعة في جميع المؤشرات الدولية واحتلت باستمرار المرتبة الأخيرة في مؤشر مدركات الفساد لمنظمة الشفافية الدولية لأكثر من عقد من الزمان”.

وقال فرماجو في تصريح آخر:”صحيح أننا في مرتبة منخفضة بشكل مذهل ونحتل مرتبة بين العشرة الأدنى. لكن دعونا نجعل الأمر واضحًا وصريحا حتى نعرف بالضبط أين نقف. نحن في أسفل القائمة. هناك 194 دولة في العالم ونحن نحتل المرتبة 194 في القائمة”.

وينخرط المسؤولون الصوماليون علنًا في الفساد المنهجي، ويسرقون مليارات الدولارات من الأموال المخصصة للمرافق العامة. الاحتيال واختلاس الأموال ومخططات الرشوة السائدة كلها مكرسة داخل الحكومة الصومالية وتحميها ثقافة سائدة من الإفلات من العقاب وانعدام الشفافية بحسب الإصدار.

 

ويؤكد ذلك صريح نقله الإصدار ليواكيم جونديل، وهو باحث في مجموعة المراقبة التابعة للأمم المتحدة بشأن الصومال وإريتريا حيث قال:” في أكتوبر 2019 ، أصدرت لجنة الموازنة والمالية في مجلس النواب تقريرًا قالت فيه إن 85 مليون دولار مفقودة في حسابات الحكومة الجارية. وجاء رد الحكومة: “نحن نرفض هذه اللجنة فديدنهم الأكاذيب”. وقد حدث هذا من قبل أيضًا. إنه تكرار كامل لما كان يحدث مع كل حكومة انتقالية كانت هناك. لديك فترة من الوقت، ثم هناك بالفعل لجنة في البرلمان تبحث في هذه الشؤون وسيكون لديك إما مزيج من رئيس البرلمان ووزير المالية والرئيس أو أي شخص آخر يقول بشكل أساسي: ”حسنا، المحتالون هم في الواقع أعضاء في البرلمان. أنت تعلم أنهم طموحون وأنانيون فقط، لذا ابتكروا هذا النوع من التقارير لإفساد النظام السياسي. إنهم غير المسؤولين “. وهو في الواقع بيان غريب للغاية لأن الرؤساء ورئيس البرلمان مدينون بمناصبهم لنفس مجموعة البرلمانيين. إذا كانوا فاسدين فما تكون أنت؟ إذا كانوا أنانيين فما تكون أنت؟”.

 

والصومال في الواقع دولة كليبتوقراطية بحسب الإصدار، بلد يحكمه اللصوص والسياسيون الفاسدون الذين جمعوا الثروات ويقودون أنماط حياة باهظة على حساب الشعب. وقد فشل فرماجو في القضاء على الفساد.

وأعقب ذلك تصريح آخر لفرماجو قال فيه:”هذا هو الفرق بين العالم المتقدم والعالم المتخلف الذي نحن جزء منه. لقد قضى العالم المتقدم على الفساد والجميع يعمل من أجل الصالح العام. أما بالنسبة لنا، فنحن نريد قدمًا هنا في الصومال والأخرى في الشتات. نريد العمل هنا وإرسال أطفالنا إلى الخارج للدراسة”.

كما نقل الإصدار تصريحات لأمينة محمد التي وصفها الإصدار بـ”عضو مجلس النواب المرتد” حيث قالت:”الضرائب على الأجور العامة. تُفرض ضريبة على الأم في منزلها، رغم أنها ليس لديها ما تأكله أو لا تستطيع دفع تكاليف تعليم أطفالها. ويستخدم بعض المسؤولين أموال الضرائب المأخوذة من تلك الأم الفقيرة لتمويل أطفالهم الذين يعيشون في أوروبا وآسيا وأمريكا وأستراليا. بالنسبة لنا في هذا البرلمان أو أولئك العاملين في الحكومة، بما في ذلك الرئيس ورئيس الوزراء والوزراء ، أقل من 10% منا لديهم أطفال يعيشون هنا في الصومال. حيث يأخذ المسؤولون الحكوميون، الذين يعيشون في الفنادق، الأموال من تلك الأم الفقيرة ويستخدمونها لتمويل تعليم أطفالهم في الولايات المتحدة. وعندما غادر منزله هذا الصباح، ربما اتصل بطفله واستفسر عن سلامته “كيف حالك يا بني؟ هل ذهبت إلى المدرسة اليوم؟ لأن ابنه يعيش في مكان آمن. لا أحد يجرؤ على السؤال من أين أتت تلك الأموال!”.

 

من جانبه قال حسن شيخ الذي وصفه الإصدار بـ”الرئيس السابق الصومالي المرتد” حيث قال:”أبلغ المدقق المالي المسؤول عن حماية ثروة الأمة البرلمان، أن أموال الحكومة قد سُرقت. وقال إن جزءًا من المساعدات الدولية الممنوحة للصومال مفقود. كما أن بعض الأموال التي يتم جمعها من السكان الصوماليين مفقودة من خزائن الحكومة. اختلست الوزارات الحكومية المختلفة الأموال والتقرير المختوم والموقع، موجود على موقع المدقق المالي حتى يومنا هذا. ويذكر أن 18 مليون دولار و 42 مليون دولار – أي ما مجموعه 60 مليون دولار – مفقودة من الأموال العامة”.

 

وظهر رولاند مارشال  زميل أول في المركز الوطني للبحوث العلمية (سي أن أر أس) وهو يقول:”لذا فإن السؤال هو ما هو نوع العرض السياسي الذي يمكن لهذه الحكومة الجديدة أن تقدمه للشعب. إذا لم يكن هناك ما يشبه الحكومة السابقة، فستنتظر هذه الحكومة أربع سنوات فقط مما يجعل الوزراء أكثر ثراءً. اعتدنا أن نسميهم وزراء الرهن العقاري لأن الكثيرين بمن فيهم الرئيس الحالي جاءوا من الشتات وكثير منهم عادوا بسرعة كبيرة بعد أن كانت فترة ولايتهم أكثر ثراء مما كانت عليه عندما جاءوا”.

 

ملف الفقر

 

ثم انتقل الإصدار إلى تناول ملف الفقر، وافتتح هذه الفقرة بتصريح لفرماجو يقول فيه:”هدفنا الآخر هو محاربة الفقر. شعبنا يعاني. لديهم مشاكل اقتصادية والبطالة منتشرة، لا سيما بين الشباب. أعدكم بتحسين الاقتصاد ومكافحة الفقر”.

وفي تصريح آخر قال فرماجو:”هذا غير مقبول ولن نسمح أبدًا لأي شخص صومالي بالنوم جائعًا في بلد به هذه الموارد الوفيرة. نحن لا نريد ذلك وسنتعامل معه”.

وكذلك في تصريح آخر أعقبه قال:”سوف نخرج من هذا الوضع البائس قريبا. هل تسمعونني؟”.

وفي حين أن الصومال لديها ما يكفي من الأراضي الخصبة لتوفير إنتاج كافي لإطعام السكان وكذلك الموارد اللازمة لتأمين المرونة الاقتصادية، لا يزال الفقر منتشرًا في جميع أنحاء البلاد ولا يزال ملايين الصوماليين عرضة للفقر وانعدام الأمن الغذائي. بحسب الإصدار.

وعلى الرغم من وعوده، فشل فرماجو في توفير حتى أبسط الاحتياجات الإنسانية مثل المأوى اللائق والطعام ومياه الشرب المأمونة والمرافق الصحية والصرف الصحي للسكان. وبينما كان فرماجو يأكل حتى يملأ بطنه، كان الأطفال الصغار يموتون من الجوع على بعد كيلومترات قليلة من القصر الرئاسي.

ونقل الإصدار لقطات من تقرير اخباري في عام 2019 حيث قال المراسل:”أفادت الأنباء أن ثلاثة أطفال صوماليين لقوا حتفهم جوعاً في حي الكهدة بمقديشو. ووالدة الطفل أيضا في حالة حرجة”.

وقال سعيد عبدي جامع وهو مقيم في مخيم كهده للنازحين في مقديشو:”قد يتساءل بعض الناس كيف مات هؤلاء الأطفال. إذا نفد الوقود من السيارة، فلن تتحرك. يعيش كل من البشر والحيوانات على شيء ما. لم يتمكن الأطفال من العثور على ما يكفي من الطعام للعيش، ولهذا ماتوا. خرجوا لجمع ثمار شجرة موروغ. ونتيجة لذلك أصيب بعضهم بالإمساك والبعض الآخر بالإسهال. هناك جوع منتشر هنا. لقد صدمت من قبل بموت 13 طفلاً ماتوا مؤخرًا ، لكنك سترى في الأسابيع المقبلة – وأولئك الذين يستعدون للانتخاب في حالة مراعاة ذلك – سترى أن الأشخاص الذين تتوقع أن يصوتوا لك يموتون هنا”.

وبدلاً من معالجة هذه القضايا الملحة والعمل من أجل التخفيف من حدة الفقر في البلاد، بدد فرماجو الأموال على مشاريع غير ضرورية، مثل تجديد المتحف والمسرح الوطني وبناء التماثيل في محاولة لتعزيز صورته كزعيم للمواطنين بحسب الإصدار.

وفي تصريح قال فرماجو:”لقد بدأنا مبادرة تعرف باسم “حلقان” لتجديد وترميم المتحف الوطني والمسرح والمكتبة الوطنية وجميع الآثار”.

 

وظهر حسن شيخ مرة أخرى يقول:”لا أعرف كيف يمكن لقادتنا وحكومتنا ومؤسساتنا الدستورية أن يشرحوا للشعب الصومالي كيف يمكن للحكومة أن تنفق ملايين الدولارات خارج الميزانية لإعادة بناء التماثيل، ومع ذلك تظل غير قادرة على العثور على أموال لمساعدة الأشخاص المنكوبين بالفيضانات في بلدوين الذين يعيشون في ظروف بائسة ويلجأ بدلاً من ذلك إلى طلب الأموال من الشعب. ويحتاج الاثنان إلى المصالحة وهذا دليل على أن حكومتنا تفتقر إلى التعاطف الإنساني”.

 

وظهر فرماجو بتصريح آخر يقول فيه:”ما هو الإرث الذي تتركه وراءك للناس من بعدك؟ لا ينبغي أن تتمسك بموقفك وأن الناس يصفقون لك. في الوقت الحاضر لديهم إكليل مزين معلق حول عنقك. من يرتديه على ما يبدو فقد حواسه. بمجرد أن يرتديه على رقبته، فهذا هو آخر يوم لصحته العقلية ويصعب عليه الرجوع”.

ولكن فشل فرماجو في الوفاء بوعوده. لقد خان ثقة الشعب وفشل في الوفاء بأي من التزاماته. وبصرف النظر عن فشله في تحقيق أهدافه الرئيسية الثلاثة، فشل فرماجو أيضًا في الوفاء بوعود أخرى لا حصر لها قدمها لشعب الصومال بحسب الإصدار.

ومن تصريحات فرماجو الجوفاء قوله:”سأغير العادات السياسية القديمة التي اعتاد القادة السابقون عليها، وهي الشروع في رحلات خارجية غير ضرورية تبدد الأموال الوطنية وتضيع الوقت. إنها عادة سيئة لأن هناك وزارة خارجية مهمتها السفر. ليست هناك حاجة لرئيس الجمهورية للسفر ثلاث مرات كل شهر. لذلك، يجب أن تتوقف هذه العادة السيئة”.

وقد أعقبه لقطات للقاء لفرماجو مع صحفي يسأله: لقد انتقدت بشدة الإدارات السابقة في العديد من القضايا. هل تعتقد أنك مذنب لنفس النقد، خاصة فيما يتعلق بالسفر المتكرر؟

فأجاب فرماجو:” أم في الواقع… .. هذه الرحلات…. بعض الرحلات ضرورية والبعض الآخر غير ضروري. أما رحلاتي فهي ضرورية للغاية”.

وأعقبه تصريح آخر لفرماجو قال فيه:”هناك شائعات تنتشر هذه الأيام بأن فرماجو، الذي كان يكره السفر ويفضل الطيران على الرحلات المدنية، قد تذوق طعم الطائرات الخاصة. وزادت رحلاته. صحيح أن رحلاتي قد زادت، لكن هذه الرحلات لها مغزى كبير، خاصة الرحلات الخمس الأخيرة”.

 

وفي اللقاء اللصحفي سأل المراسل فرماجو قائلا: سيادة الرئيس، كيف تثبت أن رحلات القادة السابقين الذين انتقدتهم لم تكن مهمة؟

فأجاب فرماجو: “حسنًا ، آه .. هذه الأشياء تحدث عادة أثناء حملة انتخابية….”.

ومع تناقضاته قال فرماجو في أحد التصريحات:”السياسة لا تعني الخداع. السياسة لا تعني الكذب. السياسة لا تنطوي على نكث بالوعود. لا يوجد مكان في العالم لا تعني السياسة أيًا من هؤلاء”.

وتصريح آخر له قال فيه:”القضية المهمة التي يفتقر إليها سياسيونا هي الصدق والوفاء بالوعود. في نظرنا السياسي هو الشخص الذي يكذب. شخص منافق. شخص متلاعب؛ شخص غير أمين. هذا، مع ذلك، ليس سياسيا”.

 

الدعاية الإعلامية

 

وعن الدعاية الإعلامية التي تستعين بها حكومة فرماجو، قال المعلّق:”على عكس أي من أسلافه، كان فرماجو ناجحًا في أحد الجوانب وهو استخدام وسائل الإعلام كأداة لإضفاء الشرعية على رئاسته غير الشرعية. ومن خلال إدارة تدفق المعلومات، غالبًا ما كانت رسائل فرماجو السياسية موجهة إلى الشباب، ولا سيما في الشتات، من أجل غرس شعور زائف بالوطنية في نفوسهم بينما كانت البلاد بأكملها تحت سيطرة الاحتلال الأجنبي”.

 

وأضاف:”من أجل مواجهة الانتقادات الهائلة التي تواجه حكومته، والتستر على عدم كفاءته، وإغراق الأصوات المعارضة والتلاعب بالرأي العام، نظمت فرق العلاقات العامة لفرماجو حملة منسقة من التسويق الماكر. لقد استخدموا الآلاف من دمى، وهؤلاء أشخاص لديهم هويات متعددة على جميع منصات وسائل التواصل الاجتماعي، وكانت وظيفتهم الرئيسية نشر دعاية مؤيدة لفرماجو على الإنترنت بينما ينتقدون خصومه السياسيين في نفس الوقت”.

 

وعرض الإصدار تصريحا لعبد الفتاح طاهر الذي وصفه بـ”عضو مجلس النواب المرتد” يقول فيه:”كما تعلمون جميعًا، فإن القوات المسلحة الصومالية بدون رواتب لمدة ثلاثة أشهر متتالية. أما الذين حصلوا على دفعة فقد تأخروا في استلامها. حتى زيادة الأجور التي شرعناها هنا في البرلمان لم تنفذ. والسبب في ذلك أن المبلغ المنصوص عليه لهؤلاء الجنود قد تم إنفاقه على الفيسبوك. هناك قوات أخرى تعرف باسم قوات الفيسبوك إلى جانب القوات المسلحة. عدد هذه القوات أكبر من عدد الجنود النظاميين. إنهم أكثر ولاءً، وأكثر ابتذالًا، وأكثر ثرثرة من الجندي العادي. إنهم لا يتعبون. لا ينامون ويستيقظون ليل نهار. وبحسب فرماجو وخيري، فإن قوات فيسبوك هذه تستحق أكثر من الجنود النظاميين الذين يمكنهم التعبير عن آرائهم في أوقات الصراع الوطني”.

 

وفي هذا الشأن قال محمد إدريس:”يذكر أن ثلاثة آلاف عامل سيعملون في منطقة بنادير ولدينا معلومات تفيد بأن مهمتهم مرتبطة بوسائل التواصل الاجتماعي. ليس لديهم وظيفة أخرى.

ويتم تعيين هؤلاء العمال فقط للعمل على الإنترنت ومهاجمة كل من ينتقد الحكومة. إذا انتقد أحد السياسيين الحكومة على الإنترنت، فسيتم مهاجمته على الفور بـ 50 ألف تعليق كما لو كانوا ينتظرون فقط ومستعدون للانقضاض عليه. وأصبحت الحكومة بأكملها أكثر تركيزًا على القتال على الإنترنت بدلاً من تحرير البلاد. نعلم أن الرئيس وعد بتحرير البلاد في غضون عامين من حركة الشباب”.

 

وقال عبدالرزاق عثمان والذي وصفه الإصدار بـ”وزير الأمن السابق المرتد”:”كان من وعود الرئيس فرماجو أنه سيطرد حركة الشباب من البلاد في غضون عامين. ومع ذلك، بدلاً من طرد حركة الشباب من البلاد، أصبحت الحكومة منشغلة بالدوريات والقتال على مواقع التواصل الاجتماعي على مدار العامين الماضيين. وأصبحت منشغلة بالقتال ضد المعارضين السياسيين على الإنترنت، بدلاً من التركيز على الأمن ومحاربة الشباب ومن يشكلون خطراً على أمن البلاد. بقدر ما أشعر بالقلق، كانت الحكومة منشغلة في المشاحنات والقيام بدوريات على وسائل التواصل الاجتماعي طوال العامين الماضيين”.

لكن جيش فرماجو القزم المتفاني بحسب الإصدار وجميع المشجعين وشعاراتهم الملهمة لم تكن ببساطة كافية لتعزيز صورة الرئيس الفاشل، أو زيادة نفوذه، أو إضفاء المصداقية التي يتوق إليها كثيرًا. لقد تركت عفويته، وافتقاره إلى الفطنة السياسية، واتساع الهواة، العديد من ضحايا الثروة، وأصبحت مغامراته الإعلامية بالتدريج أسوأ كابوس له وشهادة واضحة على أكاذيبه الخفية وعدم كفاءته”.

 

وقال فرماجو في تصريح له:”هناك نوعان من الأشخاص يدخلون السياسة ويترشحون للمناصب، سواء كانوا أعضاء في البرلمان أو أولئك الذين يرشحون لمنصب الرئاسة. النوع الأول هم أولئك الذين يدخلون السياسة لتحقيق مكاسب شخصية. يقول هذا السياسي الانتهازي للشعب الصومالي أنه فشل، وأنه بحاجة إلى الاعتماد على المجتمع الدولي، وطلب المساعدة، وأنه لا يمكن إعادة بناء الصومال بدون مساعدة الأجانب”.

وقال في تصريح آخر:”السياسي الانتهازي يقول للشعب الصومالي أنهم فشلوا”.

وأيضا:” الحقيقة هي أن بلدنا اليوم يقع في أسفل جميع دول العالم”.

وقال:”سياسي يخبر الصوماليين بضرورة الاعتماد على المجتمع الدولي”.

وهو نفسه فرماجو الذي قال:”تقول الوكالات الدولية مثل صندوق النقد الدولي والبنك الدولي والاتحاد الأوروبي أننا بحاجة إلى مساعدة الحكومة الصومالية بالأموال. لكن المعارضة تقول “لا ، لا تقدموا للصومال أي مساعدة مالية”. لكن إذا لم تحصل الصومال على مساعدة مالية، فكيف ستعيش هذه الدولة؟”.

وأضاف في تصريح آخر:”السياسي يطلب المساعدة المالية”.

وأيضا قال:”الآن، فيما يتعلق بنتائج رحلتي الأخيرة. بدأت رحلتي في المملكة العربية السعودية وتعهدوا بدفع مبلغ كبير مقدمًا. طلبنا منهم أن يعطونا 4 مليارات دولار!”.

كما قال في تصريح آخر:”السياسي يخبر الصوماليين أنه لا يمكن إعادة بناء الصومال بدون مساعدة الأجانب”.

وقال:”لولا مساعدة بعثة الاتحاد الأفريقي خلال السنوات العشر الماضية، لكانت الأمور أسوأ بكثير مما هي عليه الآن”.

وقال فرماجو:”هذا هو رئيسكم وهذه حكومتكم!”.

وبهذه التصريحات ناقض الرئيس الصومالي نفسه عدة مرات.

 

الخلاصة

 

وختم الإصدار محاوره التي تناولها بخلاصة واستنتاج، قال فيه:”لم تكن فكرة الصومال الكبرى الموحدة بعيدة وغير واقعية اليوم أكثر مما كانت عليه في السنوات الستين الماضية. ومنذ الانتقال إلى الحكومة الفيدرالية، لا يبدو أن شيئًا قد تغير في الصومال. فلا تزال البلاد تعاني من آلام الغزاة الأجانب الذين لديهم مصلحة في إبقاء البلاد منقسمة من أجل الحفاظ على أجندتهم الجديدة في الاحتلال،  ولا تزال تعاني من طغيان التكنوقراط. ولا تزال تحت رحمة المانحين الأجانب الاستغلاليين والمؤسسات المالية الدولية. ولا تزال قوات الأمن الصومالية مفككة ومبعثرة على أسس عشائرية وغير قادرة على الحفاظ على سيادة الصومال وسلامته الإقليمية، وباسم التكامل الاقتصادي، سلم فرماجو البلاد بأكملها إلى العدو اللدود إثيوبيا”.

 

وفي هذا الشأن قال حسن عبدي إسماعيل (حسن يري) الذي وصفه الإصدار بـ”عضو مجلس النواب المرتد”:”تتلقى الحكومة التي تعمل حاليًا في فيلا الصومال تدريبها من أديس أبابا. أريد أن أشرح أوجه التشابه بين سياسة فيلا الصومال وأديس أبابا في دقيقتين. دخل فرماجو السياسة في زمن التغيير وكذلك فعل آبي أحمد. وبعد انتهاء ولاية آبي أحمد، سعى للحصول على تمديد. وعقد جلسة لمجلسي البرلمان. ورفض مجلس الشيوخ ووافق مجلس النواب. ثم اضطر رئيس مجلس الشيوخ إلى الاستقالة. وبالمثل، رفض مجلس الشيوخ التمديد وبالتالي تعرضوا لتدخل فوضوي. هذا هو التشابه بين المجلسين”.

وأضاف:”آبي أحمد يقمع حكوماته الإقليمية، وهناك قتال يدور في منطقة أورومو كما تعلمون جميعًا. وبالمثل، يقوم فرماجو بقمع حكوماته الإقليمية. ويستخدم آبي أحمد الجيش ضد المدنيين، وبالمثل يستخدم فرماجو الجيش ضد مدنييه. كلكم تعلمون بما حدث في بيدوا، قتل مدنيون صوماليون واختطف أبو منصور. كما تعلمون ما حدث في بلدة طوسمريب. هذه هي الأشياء التي يشترك فيها الزعيمان”.

 

وتحت عهد فرماجو بحسب الإصدار، يواصل الصومال التفكك إلى عدد كبير من الجيوب القبلية المتحاربة. وتحت قيادته، يواصل المرتزقة الأفارقة اغتصاب نسائنا وفتياتنا دون أدنى إدانة أو رفض من إدارته. وتحت عهده، تستمر ضربات الطائرات الأمريكية بدون طيار في قتل المسلمين الأبرياء في الصومال دون عقاب.

ولا تزال ما يسمى بالحكومة الصومالية غير كافية بشكل يرثى له وتعاني من إرث الحكم السيئ الذي جعلها غير فعالة وغير قادرة على أداء وظائفها أو تقديم الخدمات الأساسية مثل التعليم والرعاية الصحية والحصول على مياه الشرب النظيفة للسكان الصوماليين .

وتعاني إدارة فارماجو من الفساد المستشري والخلل الوظيفي المزمن على كل المستويات وفي كل مؤسسة. إن دولة مجزأة، وحكومة مركزية هشة، واقتصاد ضعيف، والتزامات عسكرية مفرطة في الجنوب، تعني أن فارماجو لا يمكنه تأمين مقديشو أو ممارسة سلطته على بعد بضعة كيلومترات خارج العاصمة، ناهيك عن البلاد. ولا سيطرة للصومال على أراضيها ومجالها الجوي ومياهها واقتصادها وحتى على قراراتها السياسية. فالصومال دولة فاشلة بكل معنى الكلمة بحسب خاتمة الإصدار المتوفر على قناة الناشر الإعلامي لحركة الشباب المجاهدين، الجبهة الإعلامية الإسلامية العالمية على قنواتها في الأنترنت.

 

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.