تبادل الانتقادات بين السودان وإثيوبيا بشأن النزاع الحدودي

0

اتهم السودان إثيوبيا بارتكاب “إهانة لا تغتفر” في أقوى بيان له حتى الآن منذ اندلاع النزاع الحدودي المستمر منذ عقود في أواخر العام الماضي.

واندلعت اشتباكات بين القوات السودانية والإثيوبية على منطقة الفشقة وهي أرض خصبة يسكنها مزارعون إثيوبيون يقول السودان إنها تقع على جانبه من الحدود المرسومة مطلع القرن العشرين وهو ما ترفضه إثيوبيا.

وقالت وزارة الخارجية الإثيوبية، في بيان يوم الخميس، إنها تعتقد أن “الصراع الذي يروج له الجناح العسكري للحكومة السودانية لن يخدم إلا مصالح طرف ثالث على حساب الشعب السوداني”.

وردت وزارة الخارجية السودانية يوم السبت بقولها :”الافتراء على السودان والاتهام بالعميل لأطراف أخرى إهانة جسيمة لا تغتفر”.

وأضافت: “ما لا تستطيع وزارة الخارجية الإثيوبية إنكاره هو الطرف الثالث الذي دخلت قواته بقوات إثيوبية تتعدى على الأراضي السودانية”.

وفي وقت سابق هذا الأسبوع ، اتهم السودان القوات الإثيوبية بعبور الحدود بعد عمل مماثل قامت به الطائرات الإثيوبية الشهر الماضي، وهو ما نفته إثيوبيا.

وجددت إثيوبيا يوم الخميس اتهامها بأن السودان غزا في أوائل نوفمبر تشرين الثاني وهاجم الإثيوبيين وشردهم وسيطر على معسكرات الجيش التي تم إخلاؤها.

وقال السودان في بيانه إن إثيوبيا أكدت اتفاق 1903 الحدودي عدة مرات، كان آخرها في 2013.

واتهمت وزارة الخارجية الإثيوبية بـ “استغلال قضية الحدود من أجل المصالح الشخصية والمصالح المحددة لمجموعة معينة”.

ودعا كلا البلدين بعضهما البعض إلى اتباع الوسائل القانونية لحل القضايا الحدودية.

ووصل وسيط من الاتحاد الأفريقي إلى الخرطوم، يوم الخميس، لبحث الصراع، فضلا عن استمرار المفاوضات بين السودان ومصر وإثيوبيا بشأن سد النهضة الإثيوبي.

يذكر أن إثيوبيا طلبت ورحبت بتدخل تركيا كوسيط بينها وبين السودان لكن الأخير اقترح السعودية التي عرضت التدخل بدورها لحل الأزمة.

 

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.