مقتل 18 عنصرا من الميليشيات الحكومية من بينهم عقيد بارز وإصابة 42 في معارك مع حركة الشباب المجاهدين

0

اندلعت معارك عنيفة اليوم الخميس، بين مقاتلي حركة الشباب المجاهدين والميليشيات الحكومية في منطقة ورعيسي بضاحية مديرية راجي عيلي بولاية شبيلي الوسطى جنوب الصومال.

وتشير الحصيلة الأولية لهذه المعارك إلى مقتل 18 عنصرا من بينهم 3 ضباط، أحدهم قائد الكتيبة السادسة من القوات الخاصة الصومالية المعروفة بـ “جرجر” والمدربة من قبل القوات التركية، العقيد محمد عبد الواحد إضافة إلى نائبه، كما أصيب 42 عنصرًا من بينهم ضباط، وتدمير مدرعتين عسكريتين وعربة للميليشيات.

 

العقيد محمد عبد الواحد فارح

انضم العقيد محمد عبد الواحد فارح إلى المليشيات الحكومية في عام 2009 وكان ضمن أول دفعة تلقت التدريب في خارج البلاد، حيث تلقت هذه الدفعة تدريباتها في السودان، وشارك العقيد محمد في المعارك التي وقعت في مقديشو وولايتي شبيلي سفلى والوسطى جنوب البلاد.

 

كما عمل كسكتير ومسؤول الحرس الخاص لوزير الدفاع السابق والذي عمل أيضا في منصب القائد العام للجيش الصومالي الجنرال عبد القادر علي ديني.

 

وفي بداية عام 2018 عين مسؤولا للحرس الخاص للرئيس الصومالي محمد عبد الله فرماجو وعمل في هذا المنصب لفترة.

ثم انضم إلى القوات الخاصة المعروفة بجرجر المدربة من قبل القوات التركية وتلقى تدريبه في تركيا.

 

ويعد مقتله خسارة كبيرة للحكومة الصومالية المدعومة من الغرب والدول الداعمة لها.

 

هجمات أخرى

كما سجل اليوم نجاة عمدة مدينة حدر للحكومة الصومالية من محاولة اغتيال ولكن قتل أحد حراسه وأصيب 3 آخرون من بينهم ضابط يدعى “برسي” إثر وقوعهم في كمين نصبه لهم مقاتلو الحركة في ضاحية مدينة حدر بولاية باي وبكول جنوب غربي البلاد.

بينما شهد يوم أمس الأربعاء إغارة لمقاتلي حركة الشباب المجاهدين على قاعدتين عسكريتين للقوات الإثيوبية والميليشيات الحكومية في مدينة بارديري بولاية جيذو جنوب غربي البلاد، وأنباء عن سقوط قتلى وجرحى في صفوف الإثيوبيين والميليشيات.

إضافة إلى مقتل وإصابة عدد من الميليشيات الحكومية في هجمات متزامنة لمقاتلي الحركة في مدينة بولومرير ومديرية أوديقلي وبلدتي بريري وزبيد بولاية شبيلي السفلى جنوب البلاد.

 

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.