الحكومة الصومالية تتهم كينيا بشن ضربات جوية أدت إلى مقتل مدنيين

0

اتهمت الحكومة الصومالية المدعومة من الغرب كينيا بتنفيذ ضربات جوية عشوائية في مناطق مختلفة من ولاية جيذو جنوب غربي الصومال في 3 يونيو، فيما يعد أحدث تصعيد للتوترات بين البلدين الجارين. بحسب ما نشرت وكالة بلومبرج.

ووفقًا لبيان صادر عن وزارة الشئون الخارجية للحكومة الصومالية:”الهجوم هو أحدث مثال على عمليات القوات الكينية التي أسفرت عن مقتل وتشويه المدنيين، بمن فيهم النساء والأطفال، والتي أصبحت على نحو متزايد سمة مميزة غير سارة لإجراءات التشغيل الموحدة للقوات الجوية الكينية”.

وأضاف البيان:” أن الصومال ستعرض مخاوفها على الاتحاد الإفريقي وستبدأ عملية تشكيل لجنة دائمة للشكاوى في المنظمة الإفريقية لمحاسبة مرتكبي التدمير غير المشروع للممتلكات وتحقيق تعويض الضحايا”.

من جانبه لم يرد المتحدث باسم الحكومة الكينية سايروس أوغونا على المكالمات التي طالبته بالتعليق من بلومبرج.

وتمر الحكومتان بعلاقات فاترة منذ سنوات ويشغلهما حاليا نزاع حول ملكية منطقة قبالة ساحل المحيط الهندي المشترك، والتي يقال إنها غنية بالنفط والغاز والأسماك. بحسب الوكالة التي ترى أن التوتر بين الحليفان السابقان لا يبعث للاطمئنان بشأن القتال ضد حركة الشباب  المجاهدين.

وغزت كينيا الصومال في عام 2011 ثم انضمت لاحقًا إلى قوة بعثة الاتحاد الإفريقي متعددة الجنسيات. لكنه احتلال جلب عليها تغلغل حركة الشباب المجاهدين للعمق الكيني وتنفيذ العديد من الهجمات التي استهدفت مصالحها ومصالح حلفائها.

وفي الشهر الماضي، علقت كينيا الرحلات الجوية من الصومال وإليها لمدة ثلاثة أشهر، مما يهدد المصالحة التي توسطت فيها قطر في محاولة لتخفيف التوتر الدبلوماسي بين البلدين. ويستثني الحظر المفروض في كينيا الطائرات التي تقوم بالبعثات الطبية الخاصة والبعثات الإنسانية التابعة للأمم المتحدة بحسب الوكالة.

وجاء هذا الإعلان بعد أن اعترضت وكالة الطيران الصومالية طائرتين كينيتين تحملان القات، وهو نبات مخدر يبيعه المزارعون في كينيا لتصديره إلى الصومال منذ سنوات.

 

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.