مقتل 12 وإصابة 14 من الميليشيات الحكومية تزامنا مع سيطرة حركة الشباب المجاهدين على بلدة جنوب غربي الصومال

0

مقتل 12 من الميليشيات الحكومية وإصابة 14 آخرين وتدمير عربة في هجمات لمقاتلي حركة الشباب المجاهدين تزامنا مع سيطرتهم على بلدة دينوناي وقاعدة الميليشيات في البلدة الواقعة بضاحية مدينة بيدوا بولاية باي وبكول جنوب غربي الصومال يوم أمس الأربعاء.

وقتل 9 من القتلى 12 من الميليشيات في القاعدة العسكرية لهم حيث انتهى هجوم مقاتلي الحركة سريعا لفرار الميليشيات فور انطلاقه.

والبقية قتلوا في كمين نصبه مقاتلو الحركة للميليشيات التي خرجت للنجدة من مدينة بيدوا في طريقها لبلدة دينوناي.

كما نصب مقاتلو الحركة كمينا آخر لرتل ثاني للميليشيات أثناء خروجه من مدينة بيدوا لنجدة الميليشيات التي تعرضت للهجوم.

واغتنم مقاتلو الحركة 7 قطع من الأسلحة الرشاشة في هذه الهجمات.

 

وتزامنا مع السيطرة على بلدة دينوناي أغار مقاتلو حركة الشباب المجاهدين على قاعدتين عسكريتين للقوات الكينية في بلدتي كلبيو وهوزنقو الواقعتين بالقرب من الحدود المصطنعة بين الصومال وكينيا، وأنباء عن وقوع خسائر في صفوف الكينيين.

كما شهد يوم الثلاثاء تدمير مدرعة وشاحنة عسكرية للقوات الأوغندية ومقتل وإصابة من فيها من الجنود، على إثر استهداف رتل عسكري أوغندي بتفجير عبوتين ناسفتين زرعهما مقاتلو الحركة في ضاحية مدينة شلانبود بولاية شبيلي السفلى جنوب الصومال.

واليوم الخميس أسر مقاتلو الحركة عنصرين من الميليشيات الحكومية بعد مداهمة مقراتهم في مدينة بارديري بولاية جذو جنوب غربي البلاد ثم قاموا بإعدامهم في ضاحية المدينة.

وشهد اليوم أيضا مقتل وإصابة عدد من القوات الكينية والميليشيات الحكومية في هجمات لمقاتلي الحركة على قواعد عسكرية في بلدة تابتو ومنطقتي برولي وبارسنجوني بضاحية مدينة كيسمايو بولاية جوبا جنوب البلاد. إضافة إلى إغارة لمقاتلي الحركة على ثكنة عسكرية للميليشيات الحكومية في منطقة عيلشا بضاحية العاصمة مقديشو، وأنباء عن وقوع خسائر في صفوفهم.

وسجل اليوم مقتل جنديين كينيين وإصابة 3 آخرين وتدمير عربة عسكرية واغتنام معدات عسكرية على إثر كمين نصبه مقاتلو حركة الشباب المجاهدين للقوات الكينية بالقرب من منطقة تجابو بمقاطعة مانديرا على الحدود المصطنعة بين كينيا والصومال، وتزامنا مع الكمين شن مقاتلو الحركة هجومين على قاعدتين عسكريتين للقوات الكينبة في منطقتي كنتون وعيل رامو بمقاطعتي واجير ومانديرا وكبدوا الكينين خسائر في الأرواح والعتاد.

وتواصل حركة الشباب المجاهدين هجماتها ضد الميليشيات الحكومية والقوات الإفريقية بهدف إسقاط الحكومة المدعومة من الغرب وإقامة الحكم الإسلامي في البلاد.

 

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.