آخر الأحداث
مقاتلو حركة الشباب المجاهدين يغيرون على قواعد عسكرية للقوات الكينية والميليشيات الحكومية في بلدة قوقاني ومنطقتي برولي ويونتوي بضواحي مدينة كيسمايو بولاية جوبا جنوب الصومال، ويكبدونهم خسائر. إصابة "حسين أوغلي" نائب في برلمان إدارة هرشبيلي بإصابات خطيرة إثر استهداف سيارته بتفجير نفذه مقاتلو حركة الشباب المجاهدين بالقرب من حي دار السلام في العاصمة مقديشو. هجوم لمقاتلي حركة الشباب المجاهدين على قاعدة عسكرية للميليشيات الحكومية في مدينة دينسور بولاية باي وبكول جنوب غربي الصومال. قتلى وجرحى من الميليشيات الحكومية في إغارتين لمقاتلي حركة الشباب المجاهدين على ثكنتين عسكريتين في منطقة عيلشا وبلدة بريري جنوب غربي العاصمة مقديشو. سيطرة مقاتلي حركة الشباب المجاهدين على بلدة دينوناي التي تبعد 18 كم من مدينة بيدوا بولاية باي وبكول جنوب غربي الصومال، وذلك عقب هجومهم على قاعدة للميليشيات الحكومية في البلدة. وأنباء أولية عن إصابة عنصرين من الميليشيات. عاجل مقاتلو حركة الشباب المجاهدين يقصفون المقر الرئيسي لجهاز المخابرات والأمن للحكومة الصومالية في العاصمة مقديشو، وأنباء عن سقوط عدد من القذائف في داخل المقر. اغتيال ضابط من دائرة التحقيقات الجنائية للشرطة الصومالية يدعى "أبشر"، في مديرية هروا بالعاصمة مقديشو، على يد مفرزة أمنية لحركة الشباب المجاهدين. والضابط المستهدف تلقى تدريبه في تركيا.

الدول المساهمة بقوات في أميصوم توافق على تبني موقف مشترك مع اقتراب موعد خروجها

اتفقت الدول المساهمة بقوات في بعثة الاتحاد الأفريقي في الصومال (أميصوم) على تبني موقف مشترك في وقت يقترب فيه موعد خروج القوات المشتركة من البلاد. بحسب الصحافة الكينية.

وتم التوصل إلى القرار خلال اجتماع عُقد في كينيا حيث وافقت بعثة أميصوم أيضًا على اعتماد نهج مشترك في المناقشات في الاتحاد الأفريقي بشأن مشاركة البعثة خلال وبعد عام 2021.

ومن المتوقع أن تغادر بعثة أميصوم في 31 ديسمبر / كانون الأول المقبل إذا لم يتم تمديد تفويضها.

وأفادت وزارة الخارجية أن “الخبراء الفنيين من الدول الأعضاء في الاتحاد الأفريقي في الصومال وافقوا على تبني موقف ونهج مشتركين في المناقشات في الاتحاد الأفريقي، بشأن تقرير التقييم المستقل للاتحاد الأفريقي حول مشاركة بعثة أميصوم خلال وبعد عام 2021”. عقب منتدى استضافته السكرتيرة الرئيسية ماتشاريا كاماو.

وجاء في بيان الاجتماع:”في مواجهة تحديات التنسيق بين الاتحاد الأفريقي والمجتمع الدولي الأوسع، دعا الخبراء الفنيون كذلك إلى إجراء مشاورات مشتركة بالاشتراك مع الاتحاد الأفريقي والهيئة الحكومية الدولية المعنية بالتنمية (إيغاد) والأمم المتحدة، والبلدان المساهمة بالقوات والشرطة، والحكومة الصومالية والإدارات الإقليمية قبل نهاية تفويض بعثة الاتحاد الأفريقي الحالي في 31 ديسمبر 2021 “.

وكجزء من القرارات، رحبت بعثة أميصوم أيضًا باقتراح تحويلها إلى بعثة متعددة الأبعاد لتحقيق الاستقرار في الصومال بين الاتحاد الأفريقي والأمم المتحدة.

وتأتي قوات بعثة أميصوم من أوغندا وبوروندي وجيبوتي وكينيا وإثيوبيا وتنتشر في ستة قطاعات تغطي جنوب ووسط الصومال.

وتتعرض هذه القوات بشكل يومي لهجمات حركة الشباب المجاهدين مما يتسبب في خسائر بشرية ومادية مستمرة في صفوف أميصوم.

وتنادي المعارضة الكينية بسحب القوات من الصومال نظرًا لفشلها في القضاء على حركة الشباب المجاهدين، وتتساءل لماذا تبقى القوات الإفريقية بعد خروج القوات الأمريكية من “المستنقع” الصومالي.

 

 

التعليقات مغلقة.