آخر الأحداث
مقتل وإصابة 3 عناصر من الميليشيات الحكومية وتدمير مقر القيادة في القاعدة عسكرية للميليشيات في منطقة بارسنجوني بضاحية مدينة كسمايو بولاية جوبا جنوب الصومال في هجوم شنه مقاتلو الحركة على القاعدة صباح اليوم الأربعاء. اغتيال الحارس الشخصي لعمدة مدينة بلعد للحكومة الصومالية واغتنام سلاحه وجعبته في عملية لمفرزة أمنية لحركة الشباب المجاهدين في مديرية كاران بالعاصمة مقديشو. اغتيال ضابط برتبة "نقيب" من الميليشيات الحكومية على يد مفرزة أمنية لحركة الشباب المجاهدين بالقرب من ملعب العاصمة مقديشو. مقاتلو حركة الشباب المجاهدين يغيرون على قاعدتين عسكريتين للقوات الكينية والميليشيات الحكومية في بلدة كلبيو ومنطقة بارسنجوني بضاحية مدينة كيسمايو بولاية جوبا جنوب الصومال، ويكبدونهم خسائر. مقتل 3 عناصر من الميليشيات الحكومية على الأقل واغتنام أسلحة ومعدات عسكرية في هجومين لمقاتلي حركة الشباب المجاهدين على قاعدتين عسكريتين للميليشيات في مدينة بيدوا بولاية باي جنوب غربي الصومال. إصابة 3 عناصر من الميليشيات الحكومية إثر استهداف تجمع لهم بنفجير نفذه مقاتلو حركة الشباب المجاهدين في منطقة عيلشا بضاحية العاصمة مقديشو، كما اغتالت مفرزة أمنية للحركة عنصرا من جهاز الأمن والمخابرات للحكومة الصومالية في مدينة أفجوي جنوب غربي العاصمة. إصابة عنصر من الميليشيات الحكومية على الأقل إثر استهداف حاجز عسكري للميليشيات بتفجير نفذه مقاتلو حركة الشباب المجاهدين في ضاحية مدينة بلعد شمال العاصمة مقديشو.

المئات من اليهود في فلسطين المحتلة يحتجون لإنقاذ يهود إثيوبيا

نظم المئات احتجاجا في القدس يوم أمس الأحد لمطالبة الحكومة الإسرائيلية بإنقاذ اليهود الإثيوبيين من الدولة المنكوبة بالنزاع. بحسبما نشرت فرانس برس.

وهتف المتظاهرون أمام مكتب رئيس الوزراء نفتالي بينيت “أنقذوهم!” وحملوا صورا لأفراد الأسر الذين يريدون استجلابهم.

وخلفت سنة من القتال في إثيوبيا بين متمردي تيغراي والقوات الحكومية مئات الآلاف من القتلى والجرحى والمشردين في ظروف شبيهة بالمجاعة.

وكان من بين المتظاهرين وزيرة الاندماج الإثيوبية المولد “بنينا تامانو شطا”، وهي عضو في حكومة بينيت الائتلافية المتنوعة. وقالت:”أتعهد بعدم التخلي عن هذه المعركة لجلب عائلاتنا إلى إسرائيل”.

ووفقا للجنة الدعم، وافقت وزارتا الداخلية والهجرة على المساعدة في استجلاب 5000 إثيوبي مع أفراد عائلاتهم الذين يعيشون في فلسطين المحتلة.

لكن مسؤولين في الوزارة اتصلت بهم وكالة فرانس برس قالوا إن مثل هذا القرار لم يتخذ بعد.

ويبلغ عدد الجالية اليهودية الأثيوبية في فلسطين المحتلة، والمعروفة باسم الفلاشا، أكثر من 140.000. وغالبا ما يشكون من التمييز وعدم وجود دعم حكومي.

في أواخر عام 2020، سمحت الحكومة الإسرائيلية لهجرة الفلاشا مع عائلاتهم إلى الدولة اليهودية.

ويصر الفلاشا على قانون “عاليتهم”، أو “حقهم في العودة”، وهو قانون إسرائيلي يسمح لليهود من أي مكان في العالم بإعادة التوطين والحصول على الجنسية بشكل تلقائي.

وكانت السلطات اليهودية بطيئة في الاعتراف بالإثيوبيين كيهود. وفي عام 1984، ثم في عام 1991، نظمت الدولة اليهودية مصاعد جوية ضخمة لنحو 80 ألف إثيوبي، انتهى الأمر بالعديد منهم إلى العيش في الضفة الغربية المحتلة ويعاملون معاملة مواطنين من الدرجة الثالثة، ويستخدمون في وظائف متدنية.

وفي هذه الأثناء تعيش العاصمة الإثيوبية أديس أبابا تواجد مكثف لقوات الأمن على إثر إعلان حالة الطوارئ على مستوى البلاد الأسبوع الماضي.

 

 

التعليقات مغلقة.