آخر الأحداث
مقتل وإصابة 3 عناصر من الميليشيات الحكومية وتدمير مقر القيادة في القاعدة عسكرية للميليشيات في منطقة بارسنجوني بضاحية مدينة كسمايو بولاية جوبا جنوب الصومال في هجوم شنه مقاتلو الحركة على القاعدة صباح اليوم الأربعاء. اغتيال الحارس الشخصي لعمدة مدينة بلعد للحكومة الصومالية واغتنام سلاحه وجعبته في عملية لمفرزة أمنية لحركة الشباب المجاهدين في مديرية كاران بالعاصمة مقديشو. اغتيال ضابط برتبة "نقيب" من الميليشيات الحكومية على يد مفرزة أمنية لحركة الشباب المجاهدين بالقرب من ملعب العاصمة مقديشو. مقاتلو حركة الشباب المجاهدين يغيرون على قاعدتين عسكريتين للقوات الكينية والميليشيات الحكومية في بلدة كلبيو ومنطقة بارسنجوني بضاحية مدينة كيسمايو بولاية جوبا جنوب الصومال، ويكبدونهم خسائر. مقتل 3 عناصر من الميليشيات الحكومية على الأقل واغتنام أسلحة ومعدات عسكرية في هجومين لمقاتلي حركة الشباب المجاهدين على قاعدتين عسكريتين للميليشيات في مدينة بيدوا بولاية باي جنوب غربي الصومال. إصابة 3 عناصر من الميليشيات الحكومية إثر استهداف تجمع لهم بنفجير نفذه مقاتلو حركة الشباب المجاهدين في منطقة عيلشا بضاحية العاصمة مقديشو، كما اغتالت مفرزة أمنية للحركة عنصرا من جهاز الأمن والمخابرات للحكومة الصومالية في مدينة أفجوي جنوب غربي العاصمة. إصابة عنصر من الميليشيات الحكومية على الأقل إثر استهداف حاجز عسكري للميليشيات بتفجير نفذه مقاتلو حركة الشباب المجاهدين في ضاحية مدينة بلعد شمال العاصمة مقديشو.

إثيوبيا تطلب من الولايات المتحدة التوقف عن نشر معلومات كاذبة عن الحرب

طلبت الحكومة الإثيوبية من الولايات المتحدة التوقف عن نشر الأكاذيب ضد البلاد ، حسبما قال وزير الدولة للاتصالات، يوم الخميس، بعد أن أصدرت وزارة الخارجية الأمريكية تحذيرًا بشأن “هجمات إرهابية” محتملة. بحسبما نشرت وكالة رويترز.

وتقاتل حكومة رئيس الوزراء آبي أحمد والقوات المتمردة من منطقة تيغراي في الشمال منذ أكثر من عام، في صراع أودى بحياة الآلاف وشرد الملايين في ثاني أكبر دولة في إفريقيا من حيث عدد السكان.

وقالت الحكومة الأيرلندية هذا الأسبوع إن إثيوبيا طردت أربعة من ستة دبلوماسيين أيرلنديين بسبب موقف أيرلندا من الصراع. كما حذر متحدثون باسم الحكومة الإثيوبية من تهديدات خارجية لم يسموها وانتقدوا الحكومات الغربية لما وصفوه بتغطية غير دقيقة للحرب.

وأفادت محطة إي بي سي الحكومية أن كيبيدي ديسيسا، وزير الدولة، قال إنه يتعين على الحكومة الأمريكية الامتناع عن نشر “أخبار كاذبة مخزية وتشهير بشأن إثيوبيا”.

وأشار إلى بيان السفارة الأمريكية يوم الثلاثاء الذي حث مواطنيها على الحفاظ على مستوى عال من اليقظة بسبب “الاحتمال المستمر لهجمات إرهابية في إثيوبيا”.

وفي وقت سابق من هذا الشهر، احتشد عشرات الآلاف من الإثيوبيين في العاصمة للتنديد بتدخل الولايات المتحدة المزعوم في الشؤون الداخلية لإثيوبيا.

ونقل عشرات المتظاهرين، يوم الخميس، غضبهم إلى السفارة الأمريكية في المدينة، حيث رفعوا لافتات كتب عليها “التدخل غير ديمقراطي” و “الحقيقة تكسب”.

وردا على طلب للتعليق، قال مسؤول بالسفارة الأمريكية إن سلامة المواطنين الأمريكيين في الخارج هي واحدة من أعلى أولويات وزارة الخارجية، مضيفًا أن واشنطن واصلت حث المواطنين الأمريكيين في إثيوبيا على المغادرة باستخدام الرحلات المتاحة تجاريًا.

وقالت وكالة الأنباء الإثيوبية التي تديرها الدولة إن احتجاجا وقع أيضا خارج سفارة المملكة المتحدة. ولم يتسن على الفور التواصل مع حكومة المملكة المتحدة للتعليق. وطلبت بريطانيا يوم الأربعاء من رعاياها مغادرة إثيوبيا على الفور. اقرأ أكثر

وقالت الأمم المتحدة منذ شهور إن أكثر من 400 ألف شخص يواجهون المجاعة في تيغراي.

وقالت يوم الأربعاء، إن قافلة من نحو 40 شاحنة تحمل إمدادات إغاثة، بما في ذلك مواد غذائية، غادرت إلى تيغراي من عفار المجاورة. وتقدر الأمم المتحدة أن 100 شاحنة يجب أن تدخل تيغراي كل يوم لتلبية الاحتياجات الإنسانية.

 

 

التعليقات مغلقة.