نجاة المبعوث الخاص للأمم المتحدة إلى الصومال ومقتل مسؤولين حكوميين في تفجير بمقديشو

0

تقرير خاص لوكالة شهادة  الإخبارية

نجا المبعوث الخاص للأمم المتحدة إلى الصومال “جيمس سوان”، من تفجير استهدف مقر بلدية العاصمة مقديشو يوم أمس الأربعاء في حين قتل وأصيب عدد من المسؤوليين الحكوميين أثناء اجتماعهم في قاعة المؤتمرات.

 

وأصيب في التفجير رئيس بلدية مقديشو وعمدتها “عبد الرحمن يريسو” إصابات بالغة.

 

التفجير الذي سمع دويّه من بعيد وقع بعد دقائق فقط من مغادرة المبعوث الأممي “جيمس سوان” الأمريكي الجنسية الذي ألقى كلمة أمام أعضاء إدارة البلدية.

 

وتشير التقارير الواردة من موقع التفجير لمقتل أكثر من 9 أشخاص من مسؤولي البلدية من بينهم عمدة مديرية عبد العزيز “صباح عبد الله أسد”، وعمدة مديرية وابري “مهد علمي”، وعمدة مديرية شنغاني “شهرزاد محمد”، إضافة إلى مدير قسم الأعمال والمتحدث باسم إدارة البلدية السابق “عبد الفتاح عمر حلني”، ومدير قسم الموظفين والإدارات “عبد الله ديري”، ومدير قسم التخطيط “المهندس شوري”، والمستشار القانوني لإدارة البلدية “حسن صبري”، واثنين من الموظفين الحكوميين.

 

وأصيب في التفجير 10 مسؤولين حكوميين من بينهم عمدة مقديشو “عبد الرحمن يريسو” الذي شغل سابقا عدة مناصب حكومية من بينها منصب وزير الإعلام.كما أصيب معه عمدة مديرية ورديقلي وكلاهما أصيبا بإصابات بالغة.

 

عمدة مديرية حمرويني أصيب بدوره في هذا التفجير، إضافة لمستشارين إثنين لعمدة البلدية.

 

وأكد شهود عيان نقل الجرحى في التفجير إلى مستشفى الأتراك في العاصمة والمعروف باسم مستشفى “أردوغان” والمعروف سابقًا باسم “ديقفير”.

 

وتبنت التفجير حركة الشباب المجاهدين حيث أكد متحدثها العسكري الشيخ عبد العزيز أبو مصعب أن الهدف من التفجير كان استهداف المبعوث الخاص للأمم المتحدة إلى الصومال “جيمس سوان”.

 

من جانبه اعترف وزير الإعلام للحكومة الصومالية المدعو “ماريي” أن “التفجير استهدف مسؤولين من بلدية مقديشو خلال اجتماع أمني وقد قتل وأصيب على إثره عدد منهم”.

 

ويعد هذا التفجير رسالة تأكيد أخرى من حركة الشباب المجاهدين بأنها لا تزال تهيمن على المشهد الأمني في العاصمة مقديشو وبأنها قادرة على استهداف الحكومة وحلفائها الأجانب في أحصن مقراتهم.

 

ويجدر الإشارة أنه لم يتضح بعد نوع التفجير الذي نفذته حركة الشباب المجاهدين في البلدية.

 

وشهد يوم أمس الأربعاء – فضلا عن التفجير- قصفا شنّه مقاتلو الحركة بقذائف الهاون استهدف بشكل مباشر مجمع القصر الرئاسي في مقديشو مما أدى إلى إصابة 3 من عناصر الحكومة الصومالية المدعومة من الغرب.

 

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.