مقتل 14 جنديًا بورونديًا وإصابة 8 آخرين في كمين بالقرب من مدينة بلعد شمال العاصمة مقديشو

0

تقرير خاص لوكالة شهادة الإخبارية

قتل 14 جنديًا بورونديًا وأصيب 8 آخرون في كمين نصبه مقاتلو حركة الشباب المجاهدين ظهر اليوم السبت بالقرب من مدينة بلعد (30 كلم) شمال العاصمة مقديشو.

 

الجنود قتلوا أثناء تحركهم في دورية راجلة للقوات البوروندية كانت في مهمة تفقد للمنطقة التي وقع فيها صباح اليوم تفجير استهدف مسؤولين كبار من إدارة هرشبيلي وأدى إلى مقتلهم.

 

وبحسب مصدر إعلامي لحركة الشباب المجاهدين فقد تركت القوات البوروندية جثث قتلاهم في موقع الكمين في حين فرت بقية القوات ورجعت إلى قاعدتهم العسكرية في المنطقة.

 

وقال المصدر: “رأينا بأعيننا جثث 12 من القوات البوروندية الصليبية في ساحة القتال، ولا زالت هناك حتى الآن في حين تم سحب جثتين خلال انسحاب القوات وعودتها لقاعدتها”.

 

كما اغتنمت الحركة أسلحة وذخائر وعتاد عسكري.

 

القوات البوروندية بدورها أرسلت بعد ساعات من الهجوم رتلًا عسكريًا آخر من قواتها إلى موقع الكمين لسحب جثث قتلاهم، ولكن الرتل واجه كمينا مباغتًا لمقاتلي الحركة الذين استهدفوه بتفجير عبوة ناسفة تسببت في مقتل وإصابة عدد غير محدد منهم.

 

ويستهدف مقاتلو حركة الشباب المجاهدين قوافل بعثة الاتحاد الإفريقي “أميصوم” وعناصر الحكومة الصومالية المدعومة من الغرب والإدارات الإقليمية التابعة لها على الطريق الواصل بين مدينتي جوهر وبلعد بشكل مستمر.

 

وكانت آخر عملية نفذت في هذه الطريق صباح اليوم السبت حيث قتل عدد من مسؤولي إدارة هرشبيلي.

 

من جانبها لم تعلق قيادة أميصوم ولا القوات البوروندية على مقتل جنودهم في هذا الهجوم بعد. وغالبا ما تتكتم هذه الجهات بشأن خسائرها المادية والبشرية.

 

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.