“ديلي ميل” تنشر لقطات للحظة استهداف القافلة العسكرية الإيطالية في العاصمة مقديشو

0

تقرير خاص لوكالة شهادة الإخبارية

نشرت صحيفة ديلي ميل البريطانية، لقطات لما وصفته باللحظات المرعبة لاستهداف قافلة عسكرية إيطالية بتفجير سيارة مفخخة في الصومال.

 

وتظهر اللقطات سيارة صغيرة رمادية اللون، تظهر فجأة عند مفترق طرق على الجانب الأيمن تزامنا مع مرور القافلة العسكرية الإيطالية ثم صوت مدوي ونيران تشتعل داخل عربة عسكرية من عربات القافلة.

 

لقطة تظهر فيها السيارة الرمادية المفخخة

 

لقطة الانفجار

 

وقالت الصحيفة في تعليق على اللقطات: “يمكن سماع صوت الجنود في الشاحنة وهم محاطين بأعمدة الدخان”.

 

وأضافت: “وفي اللقطات يسقط غطاء المحرك الخلفي للمدرعة على الأرض ويصبح الزجاج الأمامي مغطى بآثار التفجير، حينها ينتهي الفيديو”.

 

اللقطة النهائية للفيديو

 

وأظهرت الصور التي نُشرت لاحقًا آثار التفجير على المدرعة ذات الدفع الرباعي التي أعطبت في الهجوم، وهي مركبة من نوع IVECO Light Multirole .

 

المدرعة المعطوبة

 

وأشارت الصحيفة إلى تصريح أدلى به ضابط أمن صومالي يؤكد فيه أن مستشاري الاتحاد الأوروبي الذين يعملون على  تدريب الميليشيات الحكومية كانوا في القافلة.

 

من جانبها تبنت حركة الشباب المجاهدين الهجوم على القافلة الأوروبية بتاريخ 30 سبتمبر / أيلول في نفس البيان الذي تبنت فيه هجومها على القاعدة العسكرية الأمريكية في “بلدويقلي” في ولاية شبيلي السفلى جنوب الصومال وأعلنت عن مقتل 2 من القادة الأوروبيين في الهجوم.

 

ويجدر الذكر أن هجوما استهدف قافلة لقوات الاتحاد الأوروبي قبل أسبوع بسيارة مفخخة بالقرب من من مقر وزارة الدفاع في العاصمة مقديشو.

 

وبحسب شهود عيان فإن التفجير استهدف القافلة بعد دقائق من خروجها من مقر وزارة الدفاع في شارع المصانع بالعاصمة، وأضاف الشهود أن التفجير أدى إلى تدمير إحدى المدرعات، وأسفر عن وقوع خسائر في صفوف ركابها.

 

من آثار التفجير

 

وبحسب مصادر إعلامية فقد كانت القافلة مكونة من 3 مدرعات عسكرية وتم تدمير مدرعة عسكرية بالكامل بينما أعطبت مدرعة أخرى، وأضافت المصادر أن العملية أدت إلى وقوع خسائر في صفوف قوات الاتحاد الأوروبي.

 

وترى الصحيفة أن تصاعد معدل الهجمات التي تنفذها حركة الشباب المجاهدين يدفعه تزايد معدل الغارات الأمريكية الجوية في البلاد، بعد إعلان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أن جنوب الصومال “منطقة أعمال عدائية نشطة” وذلك بعد وقت قصير من توليه منصبه.

 

وجاء في بيان لاحق لحركة الشباب المجاهدين بعد تنفيذ هجوم أدى إلى مقتل 16 وإصابة 15 آخرين من القوات الخاصة الصومالية المدربة أمريكيا يحمل عنوان “لا لملاذ آمن للصليبيين الأمريكيين والغزاة الأفارقة والخونة المرتدين في الأراضي الصومالية المسلمة”ـ أن هذه السلسلة من الهجمات التي استهدفت القوات الأمريكية وقوات الاتحاد الأوروبي وحلفاءهم المرتدين” ، “جزء من الجهاد المستمر ضد الحملة الصليبية التي يقودها الغرب ضد الإسلام والمسلمين في الصومال”.

 

وأضاف البيان: “كما تثبت هذه الهجمات قدرة المجاهدين على جمع معلومات استخباراتية دقيقة حول تحركات أعدائهم وكذلك قدرتهم على ضرب قوات العدو ضربات فتاكة”.

 

وشدد البيان على أنه “لا يمكن لأي حجم من الحماية أو المتاريس أو التحصينات أن يعيق قوى الحق عن تحقيق هدفها. وسوف يخترق المجاهدون – بإذن الله – حتى أكثر المؤسسات والقواعد العسكرية أمانًا وتحصينًا لصد الحملة الصليبية التي تقودها الولايات المتحدة ضد الإسلام وللدفاع عن هذه الأرض المسلمة وسكانها المسلمين من جميع الأعداء سواء المحليين أو الأجانب”.

 

صورة للمدرعة بوزن سبعة أطنان

IVECO Light Multirole Vehicle

 

وأشارت الصحيفة إلى أن المدرعات التي استهدفت في الهجوم على قافلة القوات الأوروبية هي مدرعات  IVECO Light Multirole التي تم تطويرها بشكل خاص لتقليل تهديد العبوات الناسفة والألغام الأرضية.

 

وتزن المدرعة ذات الدفع الرباعي حوالي سبعة أطنان.

 

وتقع منشأة تصنيع IVECO للمدرعات في بولزانو بإيطاليا، وتم بيع حوالي 2600 منها إلى ثماني قوات مسلحة أوروبية بما في ذلك كرواتيا وبلجيكا وجمهورية التشيك والنمسا وروسيا وإسبانيا والنرويج وبريطانيا بحسب الصحيفة.

 

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.