مقتل 6 وإصابة 5 من بينهم أجانب في قصف لحركة الشباب المجاهدين على مقرات الأمم المتحدة وأميصوم في العاصمة مقديشو

0

تقرير خاص لوكالة شهادة الإخبارية

أعلنت حركة الشباب المجاهدين يوم أمس الأحد عن تنفيذها قصفا استهدف مقرات الأمم المتحدة وبعثة الاتحاد الإفريقي “أميصوم” في قاعدة حلني بالعاصمة مقديشو، مما أدى لمقتل 6 وإصابة 5 أفراد من بينهم أجانب غربيون وأفارقة بعد إصابة 9 قذائف لأهدافها بشكل مباشر.

 

من جانبه أدان جيمس سوان، الممثل الخاص للأمين العام للأمم المتحدة في الصومال، الهجوم على مقرات الأمم المتحدة وبعثة أميصوم بوصفه “هجوما مروعا”.

 

وقال في بيان للأمم المتحدة لإدانة الهجوم: “في حوالي الساعة 1:15 (بالتوقيت المحلي) ظهر اليوم (الأحد)، سقطت قذائف الهاون داخل مرافق الأمم المتحدة وبعثة الاتحاد الأفريقي في الصومال، مما أسفر عن إصابة عدة أشخاص”.

 

وأضاف سوان: ” لقد شعرت بالصدمة من هذا العمل الإرهابي الصارخ ضد موظفينا”، وعبّر المسؤول الأممي في بيانه عن تمنياته بالشفاء للجرحى الذين أصيبوا في القصف. ولم يحدد عدد القتلى والجرحى في الهجوم.

 

وتقع قاعدة حلني، أكبر قاعدة عسكرية لقوات بعثة الاتحاد الإفريقي “أميصوم” في البلاد، تقع بالقرب من مطار مقديشو الدولي وهي منطقة شديدة التحصين كونها تضم القوات الأجنبية التي تساند الحكومة الصومالية في البلاد.

 

بدوره أدان الاتحاد الأفريقي، مساء الأحد، القصف على قاعدة حلني بمقديشو، وقال في بيان صادر عنه للتنديد بالهجوم: “لقد قصفت حركة الشباب المجاهدين بعدة قذائف هاون،  قاعدة حلني التي تضم  مكاتب بعثة أميصوم، والهيئات الأممية، إلى جانب وكالات دولية أخرى”.

 

وأضاف: “ندين الهجوم الذي أسفر عن إصابة 3 من موظفي بعثة أميصوم بجروح متفاوتة”.

 

ويرى المراقبون تمكن حركة الشباب المجاهدين من قصف قاعدة حلني شديدة التحصين داخل العاصمة مقديشو رسالة أخرى للحكومة والمجتمع الدولي في أن السيطرة على المشهد الأمني داخل العاصمة لا زالت بيد الحركة.

 

يشار إلى أنها ليست المرة الأولى التي تقصف فيها حركة الشباب المجاهدين قاعدة حلني، وأن الحركة تشن هجمات بشكل مستمر تستهدف المسؤولين الحكوميين والقوات الأجنبية الداعمة للحكومة الصومالية بما فيها أميصوم والأمم المتحدة والقوات الأمريكية رغم شدة التحصين التي تتميز بها مقراتهم وقواعدهم العسكرية.

 

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.