صحيفة “ديلي ميل” تكشف كيف تقتل الكينيات أطفالهن الرضع بمشروب” كوكا كولا”

0

تقرير خاص لوكالة شهادة الإخبارية

نشرت صحيفة “ديلي ميل” البريطانية تقريرًا يكشف كيف تقتل الأمهات الكينيات أطفالهن الرضّع بمشروب “كوكا كولا” للتخلص منهم، بحسبما ما نشر تقرير حقوقي.

 

وتعمد هذه الأمهات إلى إطعام الرضع مشروب “كوكاكولا” أو بيرة الزنجبيل وغيره من المشروبات الغازية بدل الحليب لقتلهم لأنهن لا يرغبن في تحمل مسؤولية تربيتهم.

 

وقال فنسنت أودهيامبو، الناشط في مجال حقوق الإنسان في العاصمة الكينية نيروبي: “بعض النساء لا يستطعن تكوين أسرة، وأصبح من المعروف في المجتمع أن إعطاء الطفل كوكاكولا بدلًا من الحليب، يقتله في غضون 3 أيام”…

 

وأشار التقرير إلى أعداد كبيرة من الأطفال الرضع تُترك للموت في مقالب القمامة أو الأنهار، ويعثر عليها المارة والعمال بشكل روتيني.

 

ولم تقدم الإحصاءات تقديرًا بعد لعدد جرائم القتل للأطفال في البلد الواقع في شرق إفريقيا.

 

ويجد ويلسون تشبتو، وهو فارز للقمامة، يجد نحو 15 طفلاً ميتًا كل عام في مكب النفايات حيث يدير تجارته. وقال: “هذا ليس غريبًا بين زملائه”.

 

وبحسب الصحيفة  وعلى مدار أسبوع واحد في شهر مايو ، تم سحب جثث ثمانية أطفال من مياه نهر نيروبي المليئة بالقمامة.

 

كما سلط التقرير الضوء على تعمد كينيات أخريات الإجهاض قبل موعد الولادة، وتشير الإحصاءات إلى أن عمليات الإجهاض غير القانونية تعد السبب الأول في مرض ووفيات الأمهات في كينيا.

 

وتنتشر قصص الرعب عن عمليات الإجهاض غير الأخلاقية في البلاد حيث تم إغلاق إحدى العيادات التي قتل فيها المواليد الجدد بضربة مطرقة على الرأس خلال هذا العام.

 

وتعتبر عمليات الإجهاض محفوفة بالمخاطر بالنسبة للنساء أيضًا بحسب التقرير حيث تموت سبع نساء يوميًا، وفقًا لماري ستوبس إنترناشونال، وهي مؤسسة خيرية في مجال صحة المرأة.

 

ويخاطر ما يصل إلى 350 ألف امرأة كينية سنويًا للإجهاض غير الآمن، ويتم إدخال 21 ألف امرأة سنويًا إلى المستشفى نتيجة لذلك.

 

وقال متحدث باسم شركة كوكاكولا: “إن التقارير الأخيرة عن وفيات الأطفال حديثي الولادة في كينيا تبعث على القلق الشديد”، وأضاف: “نعلم أن المشروبات الغازية آمنة ويمكن أن يستمتع بها كثير من الناس حول العالم. ومع ذلك ، فالمتفق عليه بشكل تام أن الحليب هو كل ما يحتاجه المواليد الجدد”.

 

وتعكس هذه الصور الوحشية للتعامل مع المواليد الجدد والأجنة بشاعة الانحلال المجتمعي الذي تعيشه كينيا فضلا عن انعدام أدنى المبادئ والقيم الإنسانية في مثل هذه المواقف.

 

وتؤكد خلاصات التقرير الحقوقي انهيار المنظومة الأخلاقية في كينيا مما يرفع من معدلات الجريمة والعنف والانتهاكات لحقوق الإنسان.

 

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.