دمج أحزاب الائتلاف الحاكم في إثيوبيا والأحزاب الموالية له في حزب واحد

0

تقرير خاص لوكالة شهادة الإخبارية

أعلن الائتلاف الحاكم في إثيوبيا عن دمج أحزابه والأحزاب الموالية له في حزب واحد هذا الأسبوع.

 

ووقع الدمج بعد توقيع أحزاب الائتلاف الحاكم أو ما يُعرف بـ”الجبهة الثورية الديمقراطية للشعوب الإثيوبية” والأحزاب الموالية له، رسميًا، على وثيقة إعلان تأسيس حزب الازدهار الجديد الذي يضم جميع هذه الأحزاب.

 

ويجدر الإشارة إلى أن الأحزاب التي وقعت على الاندماج تشمل كل من الأورومو الديمقراطي، والأمهرا الديمقراطي، والحركة الديمقراطية لشعوب جنوب إثيوبيا.

 

ومن جانب الأحزاب الموالية للائتلاف وقع على الاندماج كل من أحزاب: عفر، الصومال الإثيوبي، جامبيلا، بني شنقول، جومز، وهرر.

 

لكن جبهة تحرير شعب تجراي رفضت الانضمام للحزب الجديد والتوقيع على وثيقة الاندماج فيه.

ويأتي هذا الرفض على خلفية الاقتتال الذي اندلع بين “جبهة تحرير تجراي” ورئيس الوزراء الإثيوبي آبي أحمد حيث أعلنت اللجنة المركزية للجبهة معارضتها توجهات آبي أحمد بتشكيل تحالف جديد يضم جميع الأحزاب الموالية للائتلاف الحالي وصرحت في شهر نوفمبر الماضي بعدم مشاركتها في التحول السياسي الجديد الذي يسعى له رئيس الوزراء الإثيوبي.

 

من جانبه ألقى آبي أحمد كلمة للإشادة بحزب الازدهار الجديد وتعهد خلالها بأن يضم الحزب جميع الإثيوبيين بمختلف تنوعاتهم.

 

يجدر الذكر أن وزير الدفاع الإثيوبي كان قد انتقد علنا مشروع آبي أحمد لدمج أحزاب الائتلاف والأحزاب الموالية له وشكك في نجاح المشروع وحذّر من تداعياته فيما اعتبر دلالة على الانقسام الذي تعرفه القيادة الإثيوبية والتحدي الجديد الذي يواجه رئيس وزراء البلاد الذي يعاني أساسا من ارتفاع وتيرة العنف وعدد اللاجئين داخليا فضلا عن أصوات المعارضين له وأبرزهم من ينتمي لنفس عرقيته الأورمو.

 

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.