دراسة استقصائية: 60% من الكينيين هم أفقر في شهر ديسمبر 2019 مقارنه مع ديسمبر من العام الماضي

0

تقرير خاص لوكالة شهادة الإخبارية

خلصت دراسة استقصائية أجرتها مؤسسة (تيفا) Trends for Insight Africa إلى أن 60% من الكينيين أصبحوا أفقر في شهر ديسمبر الحالي مقارنة مع وضعهم في نفس الشهر من عام 2018 الماضي.

 

ووصفت الدراسة التي أجرتها مؤسسة الأبحاث الإفريقية خلاصتها بأنها صورة قاتمة لعيد الميلاد النصراني في عام 2019.

 

وكشف 60% من الكينيين الذين شاركوا في الدراسة عن أن أزمة السيولة لديهم هي الأسوء هذا العام مقارنة بنفس الفترة من العام الماضي.

 

وقال 11% منهم بأنهم قلقين بشدة نتيجة الظروف الاقتصادية الصعبة، ولن يتمكنوا من الإنفاق خلال عيدهم. بينما قال 42% منهم بإنهم سينفقون أقل بكثير مما أنفقوه في العام الماضي.

 

وأشارت الدراسة إلى أن الجزء الشرقي من كينيا هم الأكثر تضررا من الوضع المالي الذي يعتبر هذا العام أسوء من العام الماضي.

 

وبحسب الدراسة ينفق الكينيون حاولي  4،348 شلن كيني في المتوسط، ​​خلال عيدهم على تكاليف السفر والإقامة والمواد الغذائية ومصاريف الأسرة.

 

وتظهر الأزمة المالية في شهر ديسمبر الجاري بشكل أكبر مقارنة بالفترة نفسها من العام الماضي بحسب المشاركين في الدراسة.

 

ويلقي 35% من المشاركين في الدراسة باللوم في الأزمة المالية على الفساد المستشري في كينيا بينما يلقي 27% منهم باللوم على ارتفاع معدلات البطالة.

 

ويرى 24% أن السبب يرجع لارتفاع تكلفة المعيشة في البلاد في حين يرى 6% أن المشكلة أساسا ترجع للفقر.

 

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.