بريطانيا تحذر رعاياها من السفر إلى كينيا بعد الهجوم على القاعدة الأمريكية في خليج ماندا

0

تقرير خاص لوكالة شهادة الإخبارية

حذرت بريطانيا مواطنيها من السفر إلى كينيا عقب هجوم حركة الشباب المجاهدين على القاعدة العسكرية الأمريكية في خليج ماندا بمقاطعة لامو من البلاد حيث اعترفت القيادة الأمريكية بمقتل 3 من قواتها وإصابة اثنين آخرين بينما أعلنت الحركة مقتل وإصابة 17 أمريكيا ومقتل 9 كينيين.

 

تحذير الحكومة البريطانية صدر من وزارة الخارجية ورابطة الكومنولث التابعة لها على الأنترنت، موصية مواطنيها بالسفر إلى مناطق محددة إذا دعت له الضرورة.

 

ووفقًا لوزارة الخارجية البريطانية، يزور كينيا 190 ألف من سكان المملكة المتحدة كل عام.

 

وأشارت الوزارة إلى أن الأماكن التي تعاني من هشاشة الأمن بشكل بارز في كينيا تقع بالقرب من الحدود الصومالية كمقاطعتي غاريسا ولامو.

 

وأما المناطق الأخرى التي تعاني من هشاشة الأمن أيضا فهي مقاطعة تانا ريفر، شمال نهر تانا، وعلى بعد 15 كم من الساحل من نهر تانا وصولاً إلى نهر غالانا (آتي جالانا ساباكي).

 

وحذر بيان الخارجية من إمكانية شن حركة الشباب المجاهدين هجمات جديدة في جميع أنحاء كينيا.

 

وأوضحت الوزارة بأن هجمات الحركة قد تكون عشوائية في أماكن يرتادها الأجانب.

 

ويأتي هذا التحذير بعد أن نشرت الولايات المتحدة أحد أقوى وحداتها العسكرية النخبة لتعويض خسارتها في الهجوم وتعزيز الأمن لحماية مصالحها في كينيا.

 

وأعلن قائد القوات الأمريكية في إفريقيا “أفريكوم” الجنرال ستيفن تاونسند عن إجراء تحقيق في الوقائع والظروف المحيطة بهجوم حركة الشباب المجاهدين على القاعدة العسكرية الأمريكية في خليج ماندا.

 

وقال القائد الأمريكي:”أريد فعلا أن أقيّم حقيقة الهجوم وأن أسمع من القوات لضمان حصولهم على ما يحتاجون إليه لإنجاز مهمتهم. وبينما يتم التحقيق في الظروف المحيطة بهذا الهجوم، نوجه أخلص تعازينا لأسر زملائنا الذين سقطوا في الفريق”.

 

من جانبها أكدت حركة الشباب المجاهدين على مواصلة هجماتها في البلاد التي لا تزال تصر على إبقاء قواتها الغازية في الصومال.

 

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.