حركة الشباب المجاهدين تهاجم مركز شرطة في مقاطعة جاريسا في تصعيد لافت لهجماتها في كينيا

0

تقرير خاص لوكالة شهادة الإخبارية

هاجم مقاتلو حركة الشباب المجاهدين صباح اليوم الإثنين قاعدة للشرطة الكينية في منطقة كمودا التي تبعد نحو 35 كلم من مدينة جاريسا شمال شرقي كينيا.

 

الهجوم الذي مكّن من السيطرة على قاعدة الشرطة الكينية عقب فرار عناصرها، انتهى بالسيطرة على كامل المنطقة واغتنام كمية من الأسلحة والعتاد العسكري.

 

وأجرى مقاتلو الحركة عملية تمشيط لمنطقة كمودا بدوريات تفتيش، انتهت بتصفية 3 كينيين خلالها.

 

وتبنت حركة الشباب المجاهدين الهجوم وقال مصدر إعلامي لها: “شنّ المجاهدون هجوما على منطقة كمودا بضاحية مدينة جاريسا، وتمكنوا بفضل الله من بسط سيطرتهم على المنطقة، وقتل 3 صليبيين كينيين، كما قاموا بتدمير المقرات الحكومية بما فيها مركز الشرطة ومقر شركة سفاريكوم للاتصالات الكينية، وغنموا أسلحة وعتادًا عسكريًا”.

 

من جانبها نشرت الصحافة الكينية صورًا لمركز الشرطة ومقر شركة سفاريكوم ويظهر كيف تم تدميرهما في الهجوم.

 

يجدر الإشارة إلى أن وتيرة هجمات حركة الشباب المجاهدين قد تصاعدت بشكل ملحوظ في الآونة الأخيرة، حيث تم رصد 11 هجوما داخل كينيا خلال 6 أسابيع، 4 من الهجمات في مقاطعة جاريسا، و3 في واجير و2 في مانديرا و2 في لامو.

 

كما حذرت وزارة الخارجية البريطانية رعاياها من السفر لكينيا نظرا لتدهور الوضع الأمني في البلاد بعد هجوم حركة الشباب المجاهدين على قاعدة عسكرية أمريكية في خليج ماندا في مقاطعة لامو واعتراف القيادة الأمريكية في أفريقيا “أفريكوم” بمقتل 3 أمريكيين وإصابة 2 آخرين. بينما أعلنت الحركة مقتل وإصابة 17 أمريكيا ومقتل 9 كينيين.

 

وتشكل هذه الهجمات تهديدا لكينيا وقطاعي الاقتصاد والسياحة الرئيسيين في البلاد التي ترفض حكومتها سحب قواتها الغازية للصومال فأصبحت تدفع الثمن في داخل أراضيها.

 

 

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.