إصابات بفيروس كورونا في كينيا

0

تقرير خاص لوكالة شهادة الإخبارية

أكد مدير الاتصالات بمستشفى “هيزيكل جيكامبي” الكيني أن مريضًا مصابًا بفيروس كورونا وصل إلى مطار جومو كينياتا الدولي قادمًا من قوانغتشو الصينية يوم الثلاثاء 28 يناير، تم نقله إلى المستشفى للحجر الصحي.

 

وأوضح بيان صادر عن الخطوط الجوية الكينية أن قرار فرض الحجر الصحي على المسافر صدر من قبل سلطات صحة الموانئ التابعة لحكومة كينيا المتمركزة في المطار.

 

وأشارت التقارير إلى أنه تم السماح للمسافر بالسفر من قبل السلطات الصحية لميناء الصين في مطار قوانغتشو باييون الدولي بعد فحصه.

 

المسافر طالب لم يكشف عن اسمه، في أوائل العشرينات من عمره بحسب التقارير الكينية.

 

يجدر الإشارة إلى أن عمال في موقع البناء في جاتوندو يخشون أن يكون ثلاثة مواطنين صينيين هبطوا في البلاد يوم الأحد، 26 يناير، مصابين بفيروس كورونا.

 

وكان من المتوقع أن يستأنف الثلاثة العمل في موقع البناء ولكن تم وضعهم في الحجر الصحي بعد الاشتباه في إصابتهم بالفيروس.

 

ويشعر السكان بالقلق لأن الأفراد الثلاثة يلبسون أقنعة واقية وغيرها من معدات الحماية لمنعهم من نقل الفيروس.

 

وبحسب منظمة الصحة العالمية فإن فيروس كورونا ينتشر من شخص مصاب إلى آخر عبر الهواء عن طريق السعال والعطس. ينتشر أيضًا من خلال الاتصال الشخصي الوثيق مثل لمس أو مصافحة أو لمس كائن أو سطح به الفيروس، ثم لمس فمك أو أنفك أو عينيك قبل غسل يديك.

 

ولا يوجد لقاحات متوفرة حاليًا للحماية من الفيروس، إلا أنه يمكن تقليل انتقال الفيروس بغسل اليدين كثيرًا بالصابون والماء، وتجنب لمس العينين أو الأنف أو الفم بأيدي غير مغسولة وتجنب الاتصال الوثيق مع شخص مريض.

 

ولكينيا علاقات تجارية واسعة مع الصين. حيث تهبط ثلاث رحلات على الأقل في مطار جومو كينياتا الدولي وتوفر شركة الخطوط الجوية الكينية رحلتين دون توقف يوميًا بين نيروبي وقوانغتشو الصينية.

 

وتعد كينيا والصين شريكين تجاريين، ويعد تدفق حركة البشر بين البلدين عاملاً مهيئًا لانتشار فيروس كورونا.

 

وتشير التقديرات إلى أنه قد يكون هناك ما يصل إلى 10 آلاف صيني يعيشون في كينيا يقومون حاليًا بأعمال تجارية أو يشاركون في العديد من أعمال البنية التحتية في مختلف المقاطعات. وهناك رحلتان مباشرتان يوميًا على طريق نيروبي – قوانغتشو ، وهو ما قد يؤدي إلى تفاقم المشكلة إذا لم يتم تأمينهما.

 

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.