حركة الشباب المجاهدين تنفذ عدة عمليات هذا الأسبوع وتضرب بالقرب من خليج ماندا في كينيا

0

تقرير خاص لوكالة شهادة الإخبارية

نفذت حركة الشباب المجاهدين عدة عمليات عسكرية هذا الأسبوع، في العاصمة مقديشو كما في أنحاء الصومال، وامتدت ضرباتها لداخل كينيا حيث نفذت عملية نوعية بالقرب من خليج ماندا في مقاطعة لامو في كينيا حيث سبق وأن استهدفها مقاتلو الحركة في شهر يناير القاعدة العسكرية الأمريكية المتواجدة فيها.

 

العاصمة مقديشو

وشهدت العاصمة مقديشو يوم الأحد إصابة عنصرين من الميليشيات الحكومية إثر استهداف تجمع لهم بتفجير نفذه مقاتلو حركة الشباب المجاهدين في مديرية هروا.

 

وقتل في اليوم التالي 6 عناصر من الميليشيات الحكومية وأصيب 3 آخرون وتم تدمير عربة عسكرية كانوا يستقلونها بتفجير عبوة ناسفة زرعها مقاتلو الحركة بالقرب من منطقة سينكادير.

 

وشهد نفس اليوم مقتل عنصر من الميليشيات الحكومية على الأقل إثر استهداف عربة عسكرية كانوا يستقلونها بتفجير نفذه مقاتلو الحركة في مديرية دركينلي.

 

كما شهد نفس اليوم اغتيال عنصرين من الميليشيات الحكومية واغتنام سلاح أحدهما بعمليتين منفصلتين لمقاتلي الحركة في شارع شقالها ومنطقة ويدو.

 

ويوم الثلاثاء أعلنت المحكمة الإسلامية التابعة لحركة الشباب المجاهدين إقامة حد الزنى على زان وزانية غير محصنين في ولاية بنادر، بعد أن حكمت عليهما بالجلد وأن يتم إبعادهما عاما عن المنطقة التي ارتكبوا فيها الجريمة.

 

وقتل عنصران من الميليشيات الحكومية يوم الخميس في هجوم عنيف لمقاتلي الحركة على مقر وزارة دفاع الحكومة الصومالية.

 

كما تم اغتيال مسؤول القسم اللوجستي والديوان للواء السادس من المليشيات الحكومية العقيد “محمد عبدلي” بعملية نوعية لمقاتلي الحركة في مديرية هدن.

 

إضافة إلى استهداف تجمع للميليشيات الحكومية بتفجير نفذه مقاتلو الحركة في مديرية هدن مما أدى إلى وقوع خسائر.

 

ولاية شبيلي السفلى

بدورها شهدت ولاية شبيلي السفلى جنوب الصومال يوم الأحد سقوط قتلى وجرحى من الميليشيات الحكومية في إغارة لمقاتلي حركة الشباب المجاهدين على قاعدتين عسكريتين في مدينة أفجوي جنوب غربي العاصمة.

 

ويوم الإثنين أغار مقاتلو الحركة على قاعدة عسكرية للميليشيات الحكومية في منطقة “عيل سليني” بضاحية مدينة مركا الساحلية.

 

وأصيب جندي من القوات الأوغندية قنصا يوم الثلاثاء على أيدي مقاتلي الحركة في مدينة بولومرير.

 

وفي نفس اليوم شهدت الولاية سقوط قتلى وجرحى من الميليشيات الحكومية في إغارة لمقاتلي الحركة على حاجز عسكري في مدينة أفجوي.

 

إضافة إلى إصابة 3 عناصر من الميليشيات الحكومية إثر استهداف تجمع لهم بتفجير نفذه مقاتلو الحركة في مدينة مركا الساحلية.

 

وشهدت الولاية يوم الخميس سقوط قتلى وجرحى من الميليشيات الحكومية إثر استهداف حاجز وتجمع لهم بتفجيرين نفذهما مقاتلو الحركة في مدينتي مركا وأفجوي.

 

كما شهدت الولاية في نفس اليوم إغارة لمقاتلي الحركة على قاعدة عسكرية للميليشيات الحكومية في منطقة عيل سليني بضاحية مدينة مركا.

 

ولاية جوبا

وأصيب يوم الأحد في ولاية جوبا جنوب الصومال،  عنصر من الميليشيات الحكومية على الأقل في إغارة لمقاتلي حركة الشباب المجاهدين على ثكنة عسكرية في منطقة ويركوي بضاحية مدينة كسمايو.

 

ولاية باي وبكول

من جانبها شهدت ولاية باي وبكول جنوب غربي الصومال مطلع الأسبوع مقتل جنديين من القوات الإثيوبية واغتنام بندقية قنص وسلاح كلاشنكوف بعملية نوعية لمقاتلي حركة الشباب المجاهدين في ضاحية مدينة واجد.

 

ولاية شبيلي الوسطى

وفي ولاية شبيلي الوسطى جنوب الصومال، قتل يوم السبت عنصران من الميليشيات الحكومية وتم اغتنام سلاحيهما في إغارة لمقاتلي حركة الشباب المجاهدين على حاجز عسكري بالقرب من مدينة جوهر.

 

بينما استهدف مقاتلو الحركة يوم الثلاثاء دورية راجلة للقوات البوروندية بتفجير عبوة ناسفة في منطقة بورني بضاحية مدينة مهداي مما أدى إلى وقوع خسائر في صفوفهم.

 

ولاية هيران

أما ولاية هيران وسط الصومال، فشهدت يوم الأحد قصفًا لمقاتلي الحركة بقذائف الهاون لقاعدة عسكرية للقوات الإثيوبية في مدينة هلجن مما أدى لوقوع خسائر بشرية ومادية.

 

كينيا

ولا تزال عمليات حركة الشباب المجاهدين العسكرية تستهدف كينيا، حيث شهدت البلاد هذا الأسبوع هجوما على مهندسين صينيين والقوات الكينية التي تحرسهم في الطريق بين منطقتي ميليهوي وهندي القريبتين من معسكر “سيمبا” للبحرية الأمريكية في خليج ماندا بمقاطعة لامو الساحلية في كينيا.

 

واشتبك مقاتلو حركة الشباب المجاهدين مع القوات الكينية لمدة قصيرة انتهت بفرارهم من المكان وتدمير مقاتلي الحركة لحفارة وصهريج بإحراقهما.

 

 

من جانبها أكدت التقارير الكينية تدمير الحفارة والصهريج اللذان تمتلكهما شركة أتش- يونغ الصينية.

 

وأكد مصدر إعلامي لحركة الشباب المجاهدين الهجوم وأوضح أن مقاتلي الحركة استهدفوا القوات الكينية والمهندسين الصينيين بالقرب من قاعدة سيمبا للبحرية الأمريكية التي سبق وأن هاجمها مقاتلو الحركة في شهر يناير الماضي وقتل وأصيب في الهجوم 17 أمريكيا كما قتل 9 كينيين، بينما اعترفت القيادة الأمريكية بمقتل 3 من جنودها وإصابة 2 آخرين فضلا عن خسائر مادية كبيرة وتحطيم طائرات وآليات عسكرية وإحراق جزء كبير من القاعدة.

 

وأكد قائد شرطة لامو، إيرونجو ماشاريا خبر الهجوم وإحراق مقاتلي الحركة للحفارة والصهريج.

 

يجدر الذكر أن شركة أتش- يونغ الصنية تشرف على بناء طريق لامو غارسن بطول 135 كم.

 

وتواصل حركة الشباب المجاهدين هجماتها في كينيا رغم تشديد الولايات المتحدة وكينيا للإجراءات الأمنية لحماية القواعد والمنشآت في البلاد بعد الهجوم في شهر يناير الذي استهدف القاعدة الأمريكية بخليج ماندا.

 

ويعتبر تنفيذ هجوم جديد بعد نحو شهر في نفس منطقة القاعدة الأمريكية دليل آخر على عجز القوات الأمريكية والكينية في إضعاف حركة الشباب المجاهدين.

 

وتعتبر الصين أكبر مستثمر في كينيا وتدين لها الحكومة الكينية بسجل ثقيل من الديون، واستمرار هجمات حركة الشباب المجاهدين في استهداف الصينيين يهدد اقتصاد كينيا التي تحولت الحرب في ساحتها بعد فشلها في حسم ساحة الصومال لصالحها.

 

عملية عسكرية أخرى نفذها مقاتلو الحركة في كينيا يوم الخميس أدت لمقتل ضابط من ميليشيات KPR التابعة للقوات الكينية وتم اغتنام سلاحه في قرية بولوجلل بمقاطعة جاريسا شمال شرق كينيا.

 

وتواصل حركة الشباب المجاهدين حرب العصابات في الصومال وكينيا في وقت بدأت فيه بعثة الاتحاد الإفريقي “أميصوم” بسحب قواتها وسط تحذيرات أمريكية من عدم قدرة الميليشيات الحكومية على ضبط سيطرتها على البلاد أمام الصعود المتنامي لحركة الشباب المجاهدين.

 

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.