800 جندي سوداني في الحجر الصحي والحكومة تكرر المطالبة بحذف البلاد من قائمة الحظر الأمريكية

0

وضعت السلطات السودانية 800 جنديا سودانيا في الحجر الصحي بعد عودتهم إلى بلادهم يوم أمس الأربعاء.

 

الجنود العائدون كانوا من المشاركين فيما يسمى عملية عاصفة الحزم في اليمن، بقيادة السعودية والإمارات. وسيتم وضعهم في الحجر لمدة 14 يوما، إلى غاية التثبت من خلوهم من فيروس كورونا.

 

يذكر أن الجنود دخلوا منطقة الغاطس الخارجي لميناء “بورسودان” حيث قررت السلطات المختصة إبقاءهم لقضاء فترة الحجز.

 

من جانبه أعلن مجلس الأمن والدفاع السوداني، فرض حظر التجول في جميع المدن السودانية اعتبارًا من الثلاثاء 24 مارس.

 

وبالرغم من الاجراءات الاحترازية التي بدأت السلطات السودانية في فرضها في البلاد يتوقع وزير الصحة السوداني أكرم علي التوم أن يبدأ فيروس كورونا بالانتشار بالبلاد خلال الفترة المقبلة. وشدد على ضرورة العناية بتوجيهات الوزارة في التعامل مع الفيروس.

 

وانتقد وزير الصحة محاولة عدد من المواطنين اقتحام مراكز الحجر قسرًا في بعض الولايات.

 

وفي هذه الأثناء التي ينشغل فيها العالم بتفشي وباء كورونا بما فيه الولايات المتحدة،  طلبت السفيرة السودانية بالإنابة في واشنطن أميرة أغاريب من الإدارة الأمريكية شطب الخرطوم من قائمة الدول الراعية لما يسمى الإرهاب.

 

جاء ذلك خلال لقاء بين مسؤول سوداني ومساعد وزيرة الخارجية الأمريكية للشؤون الإفريقية السفير تيبور ناجي والمبعوث الأمريكي الخاص للسودان دونالد بوث في واشنطن.

 

ولا يزال الطلب السوداني الذي يتكرر في كل مناسبة لم يتحقق، رغم أن وزراة الخزانة الأمريكية أعلنت في 8 مارس بأن شطب اسم السودان هو مجرد مسألة وقت.

 

ووضعت واشنطن السودان في قائمة ما يمسى “الدول الراعية للإرهاب”، في عام 1993 بعد توجيه الاتهامات لحكومة الرئيس المعزول عمر البشير في ذلك الوقت على أنها كانت تدعم الجماعات الجهادية.

 

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.