أسبوع ساخن في الصومال شهد مقتل عمدة إقليم نغال لإدارة بونتلاند

0

شهد الأسبوع الأخير عددًا من العمليات العسكرية لحركة الشباب المجاهدين توزعت على عدة ولايات عبر الصومال والحدود الكينية الصومالية وكان منها عملية أدت لمقتل عمدة إقليم نغال لإدارة بونتلاند بحسبما عرضت بيانات الحركة لهذا الأسبوع.

 

العاصمة مقديشو

وواصل مقاتلو حركة الشباب المجاهدين تنفيذ هجماتهم في العاصمة مقديشو حيث استهدف تجمع للميليشيات الحكومية بتفجير في مديرية هدن مما أدى لوقوع خسائر في صفوفهم.

 

استهداف آخر شهدته العاصمة يوم الاثنين لثكنتين عسكريتين للميليشيات الحكومية بتفجيرين نفذهما مقاتلو الحركة في مديريتي ورديقلي وياقشيد مما أدى لسقوط قتلى وجرحى في صفوفهم.

 

وفي اليوم التالي الثلاثاء قتل وأصيب عدد من الميليشيات الحكومية إثر استهداف ثكنات وتجمعات عسكرية لهم بتفجيرات نفذها مقاتلو الحركة في مديريات هدن وياقشيد وهروا.

 

وفي نفس اليوم شهدت العاصمة نجاة ضابط برتبة رائد يدعى “خليف” من محاولة اغتيال بينما قتل أحد حراسه وأصيب آخر إثر استهدافهم بتفجير نفذه مقاتلو الحركة في منطقة سينكادير.

 

كما تم اغتيال ضابط من الميليشيات الحكومية يدعى “أحمد جعمي” على يد مفرزة أمنية تابعة للحركة في حي “سوق بعاد” بمديرية ياقشيد.

 

وشهدت العاصمة أيضا في نفس اليوم سقوط قتلى وجرحى من الميليشيات الحكومية إثر استهداف ثكنتين عسكريتين لهم بتفجيرين نفذهما مقاتلو الحركة في مديريتي هولوداق وهدن.

 

أما يوم الأربعاء فقتل 3 عناصر من اللواء “12 أبريل” من الميليشيات الحكومية من بينهم ضابطين أحدهما مسؤول القسم اللوجستي للواء المقدم “عثمان مغرو” والثاني الرائد “فارح” وإصابة 3 آخرين وإعطاب عربة عسكرية كانوا يستقلونها إثر استهدافهم بتفجير نفذه مقاتلو الحركة في مديرية هدن.

 

وفي نفس اليوم شهدت العاصمة اغتيال ضابط من جهاز الأمن والاستخبارات للحكومة الصومالية يدعى “فوعو” وإصابة حارسه بعملية نوعية لمفرزة أمنية تابعة للحركة في مديرية ودجر. واغتيال آخر نفذته المفرزة لعنصر من الشرطة الصومالية كما تم اغتنام سلاحه بالقرب من منطقة سركوستا بمديرية هدن.

 

 

ولاية شبيلي السفلى

بدورها شهدت ولاية شبيلي السفلى جنوب الصومال يوم السبت مقتل 4 عناصر من الميليشيات الحكومية وإصابة 3 آخرين في إغارة لمقاتلي حركة الشباب المجاهدين على ثكنة عسكرية في بلدة بريري جنوب غربي العاصمة  مقديشو.

 

ويوم الأحد شن مقاتلو الحركة هجمات على قواعد عسكرية للقوات الأوغندية والميليشيات الحكومية في مدينة جنالي مما أدى لوقوع خسائر في الأرواح والعتاد.

 

وفي يوم الثلاثاء شهدت الولاية نجاة القائد العام للجيش الصومالي الجنرال “أدوا يوسف راغي” من محاولة اغتيال بينما قتل وأصيب عدد من حراسه وتم تدمير عربة عسكرية من موكبه إثر استهدافهم بتفجير عبوة ناسفة زرعها مقاتلو الحركة في ضاحية مدينة جنالي.

 

وفي نفس اليوم شهدت الولاية إصابة عنصرين من الميليشيات الحكومية إثر صد مقاتلي الحركة لهجوم شنته الميليشيات في ضاحية بلدة بريري.

 

أما يوم الأربعاء فشهدت الولاية مقتل ضابط برتبة “ملازم أول” يدعى “حسن فارح” وعنصر من الميليشيات الحكومية وتم اغتنام سلاح أحدهما إثر استهداف دراجة نارية كانوا يستقلونها بتفجير عبوة ناسفة زرعها مقاتلو الحركة في ضاحية مديرية أوديقلي.

 

وفي نفس اليوم قتل عنصر من الميليشيات الحكومية وأصيب 3 آخرون إثر استهدافهم بتفجيرين نفذهما مقاتلو الحركة في مدينتي شلانبود وأفجوي.

 

أما يوم الخميس فشهدت الولاية مقتل وإصابة عدد من الميليشيات الحكومية بتفجير وكمين نصبه لهم مقاتلو الحركة بين مديرية أوديقلي وبلدة بريري.

 

إضافة إلى إغارة شنها مقاتلو الحركة على قواعد عسكرية للقوات الأوغندية والميليشيات الحكومية في مدينة جنالي وبلدة بريري.

 

ولاية باي وبكول

ويوم السبت شهدت ولاية باي وبكول جنوب غربي الصومال مقتل عنصرين من الميليشيات الحكومية وإصابة عنصرين آخرين إثر استهداف حاجز عسكري لهم بتفجير نفذه مقاتلو حركة الشباب المجاهدين في مدينة بيدوا.

 

ولاية نغال

ومن أبرز عمليات الأسبوع، عملية نوعية لمقاتلي الحركة يوم الأحد في مدينة جروي بولاية نغال شمال شرق الصومال والتي أدت لمقتل عمدة إقليم نغال لإدارة بونتلاند “عبد السلام حسن حرسي” وإصابة قائد الشرطة السابق للإقليم “فارح جلنجولي” بإصابة بليغة، بالإضافة إلى مقتل وإصابة ضباط آخرين، يجدر الإشارة إلى أن حالة من الذعر والخوف في صفوف المسؤولين والضباط أعقبت هذه العملية.

 

عمدة إقليم نغال لإدارة بونتلاند “عبد السلام حسن حرسي”

 

ولاية جوبا

وفي ولاية جوبا جنوب الصومال شهد يوم الأحد إغارة لمقاتلي الحركة على قاعدة عسكرية للميليشيات الحكومية في منطقة برولي بضاحية مدينة كسمايو.

 

بينما أقامت المحكمة الإسلامية التابعة لحركة الشباب المجاهدين يوم الثلاثاء حد الردة على 6 جواسيس كانوا يعملون لصالح الاستخبارات الأمريكية والكينية والصومالية في مدينة بوآلي.

 

وفي نفس اليوم سيطر مقاتلو الحركة على منطقة دقعدي بضاحية مدينة دوبلي الواقعة في الحدود المصطنعة بين الصومال وكينيا عقب هجوم شنوه على ثكنات الميليشيات الحكومية في المنطقة مما أدى إلى مقتل وإصابة عدد من الميليشيات واغتنام سيارة ومعدات عسكرية.

 

وشهد يوم الأربعاء مقتل 4 عناصر من الميليشيات الحكومية وإصابة 5 آخرين واغتنام 4 قطع من الأسلحة الرشاشة في هجوم لمقاتلي الحركة على ثكنة عسكرية في جزيرة كدا.

 

إضافة إلى إصابة عنصرين من الميليشيات الحكومية إثر استهدافهم بتفجير نفذه مقاتلو الحركة في منطقة بارسنجوني بضاحية مدينة كسمايو.

 

وفي نفس اليوم وفي نفس المنطقة نفذ مقاتلو الحركة إغارة على حاجز عسكري للميليشيات الحكومية مما أدى لسقوط قتلى وجرحى في صفوفهم.

 

ويوم الخميس شن مقاتلو الحركة إغارة أخرى على قاعدتين عسكريتين للقوات الكينية في بلدتي كلبيو وهوزنقو الواقعتين في الحدود المصطنعة بين الصومال وكينيا، وأنباء عن وقوع خسائر في الأرواح.

 

ولاية بري

وشهد يوم الأحد اغتيال الضابط “محمد موسى” مسؤول في قسم الجمارك لإدارة بونتلاند واغتنام مسدسه بعملية نوعية لمقاتلي حركة الشباب المجاهدين في مدينة بوصاصو بولاية بري شمال شرقي الصومال.

 

ولاية جيذو

أما يوم الثلاثاء فشهد مقتل جنديين من القوات الإثيوبية وإصابة 4 آخرين إثر استهدافهم بتفجيرين نفذهما مقاتلو الحركة في مدينة جربهاري بولاية جيذو جنوب غربي الصومال بحسب بيانات الحركة.

 

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.