الصومال: شرطي يطلق النار على مدنيين أثناء حظر التجول وبونتلاند تسجل 5 إصابات بكورونا

0

أطلق شرطي للحكومة الصومالية المدعومة من الغرب النار على  مدنيين اثنين وقتلهما أثناء حظر التجول المفروض في العاصمة مقديشو بسبب وباء كورونا.

 

وفرضت الحكومة حظر التجول منذ الأسبوع الماضي، من الغسق إلى الفجر على العاصمة مقديشو إلى أجل غير مسمى.

 

وأفادت التقارير المحلية بأن الضابط الذي أطلق النار يعرف باسم حسن آدم حسن، وقد قتل بالرصاص شخصين أثناء سيرهما إلى المنزل خلال ساعات حظر التجول.

 

وتم اعتقال الضابط منذ ذلك الحين في مقديشو، لكن الحادث أدى إلى ثورة غضب في شوارع مقديشو حيث احتج السكان على وحشية الشرطة في التعامل معهم.

 

ولامتصاص الغضب الذي أثاره خبر مقتل المدنيين برصاص الشرطة، قال عمدة مقديشو، عمر محمد محمود “فنيش” بأن الشرطة ستعمل بشكل أفضل في المرة القادمة للتعاون مع المدنيين.

 

من جانبها أعلنت الشرطة الصومالية بأن وقت حظر التجول سوف يتأخر كل مساء إلى الثامنة مساءً، بدلاً من السابعة في شهر رمضان.

 

وحظرت الحكومة التجمعات العامة بما في ذلك في المساجد وأمرت بإغلاق المدارس في محاولة لمكافحة فيروس كورونا لكنها واجهت الاحتجاجات الشعبية بسبب تعطل المصالح وأسلوب التعامل من قبل الشرطة.

 

وارتفع عدد الإصابات بفيروس كورونا إلى 390 حالة في الصومال. وتوفي 18 شخصا بينما تعافى 10 آخرون.

 

وفي بونتلاند تم الإعلان عن أول 5 حالات إصابة بفيروس كورونا.

 

وفي بيان صدر في غاروي، عاصمة الولاية، على بعد 1500 كيلومتر شمال شرق مقديشو، قال وزير الصحة في إدارة بونتلاند الإقليمية، جامع فرح حسن يوم السبت إن خمسة من أصل 11 اختبارًا كانت إيجابية.

 

وكانت المنطقة قد حصلت على مجموعات اختبار فيروسات كورونا الأسبوع الماضي وبدأت مرحلة الكشف عن الفيروس.

 

لكن المراقبين يشككون في إحصائيات الحكومة الصومالية المدعومة من الغرب وإداراتها الإقليمية بشأن عدد الإصابات بفيروس كورونا لعدم امتلاكها القدرة على توفير إحصاءات دقيقة أو خدمات طبية موائمة مع منظومة صحية ضعيفة. مما يجعل عدد الإصابات أكبر من الأرقام المعلنة.

 

 

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.