كينيا تغلق العاصمة لثلاثة أسابيع أخرى بسبب كورونا

0

مدد الرئيس الكيني أوهورو كينياتا حظر التجول المفروض ليلًا على مستوى البلاد لمدة 21 يومًا أخرى، وقال إن الناس لن يتمكنوا من دخول العاصمة والخروج منها وبعض المناطق الساحلية لفترة مماثلة.

 

وقال كينياتا أن بلاده لديها 343 حالة مؤكدة بفيروس كورونا. وأضاف بإن الحكومة حددت القطاعات والأنشطة الاقتصادية على أساس خطر الإصابة بالعدوى وقررت السماح بإعادة فتح بعض المطاعم.

 

وقال كينياتا: “سنعيد فتح هذا الاقتصاد، ولكن يجب أن يكون بطريقة لا تعرض آلاف الأرواح للخطر”.

 

ووافق الرئيس أيضا على تعديلات قانون الضرائب المصممة لحماية الشركات والأسر من تأثير الوباء، وفقا لبيان منفصل. وتشمل التغييرات زيادة في الحد الأدنى لضريبة المبيعات، وانخفاض في ضريبة الدخل وضريبة الشركات وضريبة القيمة المضافة.

 

من جانبها ستظل المدارس الكينية مغلقة لشهر واحد، بعد قرار من الحكومة لمكافحة فيروس كورونا.

 

وقال وزير التربية والتعليم جورج ماغوها اليوم الأحد، إن الامتحانات الوطنية للمدارس الابتدائية والثانوية ما زالت في الموعد المحدد.

 

وقال ماجوها إن التمديد سيبدأ في 4 مايو، وهو اليوم الذي كان من المفترض أن يعود فيه الطلاب إلى المدرسة من عطلات أبريل التي بدأت في وقت مبكر بسبب فيروس كورونا والذي تسبب في حالة شلل لمعظم العمليات في البلاد.

 

وسجلت كينيا 355 حالة إيجابية و 106 حالات تعافي و14 حالة وفاة مع  فيروس كورونا بحلول 26 أبريل.

 

وقال ماغوها إن الحكومة لم تؤجل امتحانات شهادة التعليم الثانوي وشهادة التعليم الابتدائي على الرغم من إغلاق المدارس.

 

يذكر أنه في 15 مارس، أمر الرئيس أوهورو كينياتا بإغلاق جميع المدارس في البلاد بعد أن أبلغت كينيا عن أول حالة إصابة بفيروس كورونا.

 

ولجأت معظم المدارس، وخاصة في المناطق الحضرية إلى طرق الدراسة عبر الإنترنت، مع طرح الأسئلة على المتعلمين المحرومين في المناطق الريفية من البلاد التي ليس لديها كهرباء أو إنترنت مناسب.

 

تعد تكلفة أو إمكانية الوصول إلى أجهزة الكمبيوتر المحمولة والأدوات الأخرى ذات الصلة بالإضافة إلى البيانات مصدر قلق رئيسي آخر حتى لتلك الموجودة في المراكز الحضرية، مع التقارير التي تفيد بأن بعض المدارس تفرض الآن رسومًا على الآباء مقابل الدراسة عبر الإنترنت.

 

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.