إصابة 31 سجينًا بفيروس كورونا في كينيا

0

تأكدت إصابة 31 سجينا في سجن العاصمة نيروبي الكينية بفيروس كورونا بحسب ما أكد مسؤولو قطاع الصحة ونشرت الصحافة الكينية.

 

وقال مفوض السجون ويكليف أوغالو إن السجناء تم نقلهم إلى مستشفيات مختلفة لتلقي العلاج.

 

وفي بيان صدر اليوم الأحد قال أوغالو: “من النتائج التي وصلتنا يوم السبت، تأكيد إصابة 31 عينة إيجابية بفيروس كورونا وبعد ذلك انتقل فريق الاستجابة للطوارئ في مقاطعة نيروبي على الفور ونقل المرضى إلى مختلف مراكز العلاج لإدارة الحالات”.

 

ودخل مرفق السجون في المناطق التي أجريت فيها الاختبارات الجماعية لكشف الإصابات بالفيروس.

 

وبحسب أوغالوا فإن 59 عينة جمعت من المحتجزين والسجناء يوم الخميس. وأضاف: “لقد أكمل الأفراد للتو 21 يومًا في الحجر الصحي في سجن نيروبي للاحتجاز حيث تم قبولهم من محاكم مختلفة”.

 

أي أن 31 عينة ظهرت إيجابية من مجموع 59 عينة تم فحصها لدى السجناء.

 

ويعد هذا العدد الذي أظهر نتائج إيجابية من بين 143 حالة إيجابية أعلنت عنها وزارة الصحة، ليرتفع عدد الإصابات بفيروس كورونا على مستوى البلاد إلى 1888 حالة إصابة.

 

يذكر أن سلطات السجن أفرجت في الآونة الأخيرة عن 11 ألف سجين من المصنفين كمجرمين صغار والمدانين بالتنسيق مع المجلس الوطني لإقامة العدل.

 

واستمر منحنى الفيروس في كينيا في زيادة حادة منذ الأسبوع الماضي، بينما يستعد الرئيس أوهورو كينياتا لإصدار إعلان رئاسي عن حالة حظر التجول الوطني والقيود الأخرى.

 

وتم فرض حظر تجول وطني خلال الشهرين الماضيين حتى 6 يونيو، إلى جانب قيود على وقف الحركة من وإلى مقاطعات نيروبي ومومباسا وكوالي وكيليفي ومانديرا.

 

ويجدر الإشارة إلى أن يوم السبت، تم الإبلاغ عن 143 حالة جديدة، بعد يوم واحد فقط من نشر إعلان عن 127 حالة يوم الجمعة.

 

وتم تسجيل 147 حالة جديدة يوم الخميس من مقاطعات مختلفة، وخاصة في مقاطعتي نيروبي ومومباسا اللتان تسجلان أرقامًا عالية.

 

وحذر مسؤولو الصحة العامة من مزيد من الحالات مع اقتراب البلاد من ذروتها التي كان من المتوقع أن تبدأ من يونيو إلى حوالي سبتمبر.

 

وقال السكرتير الإداري للصحة رشيد أمان إن كينيا تمر بفترة حرجة من الوباء، وحث الكينيين على التعاون في مراقبة التباعد الاجتماعي وجميع الإجراءات الأخرى المفروضة للمساعدة في منع انتشار المرض.

 

وارتفع عدد الوفيات في البلاد إلى 63 يوم السبت بعد وفاة شخص آخر بالفيروس.

 

وحذرت الحكومة الكينيين من إهمال الإجراءات الاحترازية، بعد زيادة عدد حالات عدم استخدام الأقنعة في الأماكن العامة.

 

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.