أكثر من 300 ألف شخص يفقدون وظائفهم في كينيا بسبب كورونا

0

فقد أكثر من 300 ألف شخص وظائفهم في كينيا بسبب جائحة كورونا، بحسبما ذكر المكتب الوطني الكيني للإحصاءات.

 

فقدان الوظائف تم إحصاؤه في الفترة من يناير إلى مارس من هذا العام. وأشار تقرير المكتب الوطني الكيني للإحصاءات إلى أن عدد الكينيين العاملين انخفض إلى 17.8 مليون حتى مارس من أصل 18.1 مليون شخص مقارنة بالعام الماضي في ديسمبر.

وبحسب التقرير فإن معدل البطالة في كينيا بلغ 13.7 % حتى مارس من هذا العام بينما بلغ 12.4 % في ديسمبر 2019.

 

معدل البطالة في ذروته

ويتوقع أن يرتفع معدل البطالة في الأشهر المقبلة حيث أن معظم الشركات تسرح موظفيها بسبب تأثير المرض. وأعلنت الشركات عن إجراءات جديدة يعتقد أنها ستتسبب في تحول الكينيين إلى عاطلين عن العمل.

 

وقال مكتب الإحصاءات أن الحكومة قد أدخلت مجموعة من الإجراءات بما في ذلك حظر جميع رحلات الركاب، وحواجز الإغلاق المؤقت، وتعليق التعلم في جميع المؤسسات التعليمية، وفرضت حظر تجول من الغسق حتى الفجر، وأوقفت الحركة داخل وخارج بعض المناطق عالية المخاطر من بين الإجراءات.

 

التأثير الاجتماعي والاقتصادي

وأجرى المكتب الوطني الكيني للإحصاءات دراسة استقصائية عن التأثير الاجتماعي والاقتصادي لفيروس كورونا على الأسر من 2 إلى 9 مايو 2020. وتم المسح، الذي يعتمد على السكان، في 6 موجات حتى يوليو 2020.  وتم تنفيذ المسح باستخدام نهج المقابلات الهاتفية عن طريق الكمبيوتر حيث يتم إجراء المقابلات عبر الهاتف.

 

وقال مكتب الإحصاءات من المرجح أن يؤثر الانتشار المحتمل للمرض على رفاهية المواطنين، وأن زيادة عدد الأسر الفقيرة والضعيفة وشيك. وتتلخص أهداف المسح كما يلي:

  • تقييم وعي الكينيين ومعرفتهم وممارستهم بشأن التدابير الوقائية لـفيروس كورونا.
  • تقييم تأثير الفيروس على صحة الأسرة.
  • قياس تأثير الفيروس على العمالة والأرباح في سوق العمل الكيني.
  • قياس تأثير الفيروس على الأمن الغذائي.
  • تقدير تأثير الفيروس على تكلفة النقل.
  • تقييم تأثير الفيروس على الإسكان من بين أمور أخرى.

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.