الصومال: مقتل وإصابة العشرات من القوات الإثيوبية في كمين وهجوم يستهدف نظيرتها الكينية في مانديرا الحدودية

0

قتل وأصيب العشرات من القوات الإثيوبية في كمين نصبه مقاتلو حركة الشباب المجاهدين يوم أمس الأحد لرتل عسكري إثيوبي بالقرب من منطقة يركد بولاية باي وبكول جنوب غربي الصومال.

 

الكمين المحكم لم يكن العقبة الوحيدة في طريق الرتل الإثيوبي بل أعقبه 7 تفجيرات بعبوات ناسفة استهدفته في مسيرته.

 

يجدر الذكر أن هذا الرتل قد تم استهدافه بـ 4 تفجيرات أخرى يوم الجمعة مما أدى إلى تدمير عربتين عسكريتين ومقتل وإصابة عدد من القوات الإثيوبية.

 

وغالبا ما تجد الأرتال الإثيوبية صعوبة في التنقل بسبب كثافة الاستهداف بالكمائن والتفجيرات والهجمات التي يشنها مقاتلو حركة الشباب المجاهدين كأحد أساليب حرب العصابات التي توظفها الحركة في قتال القوات الإفريقية في البلاد.

 

وعلى صعيد قتال القوات الإفريقية تمكن مقاتلو الحركة من السيطرة على منطقة ورنقرا بمقاطعة مانديرا شمال شرق كينيا عقب هجوم شنه المقاتلون في المنطقة أدى إلى مقتل 2 من القوات الكينية وإصابة 7 آخرين إضافة إلى اغتنام أسلحة ومعدات عسكرية.

 

ولا تزال حركة الشباب المجاهدين تستهدف القوات الإفريقية رغم تصعيد القيادة الأمريكية العسكرية في أفريقيا “أفريكوم” لضرباتها الجوية بشكل لافت منذ استلام الرئيس ترامب الحكم.

 

وشهدت منطقة ويدو في العاصمة مقديشو اليوم الاثنين اغتيال عنصر من الميليشيات الحكومية وإصابة آخر واغتنام دراجة نارية كانوا يستقلونها في عملية نوعية لمفرزة أمنية تابعة للحركة.

 

كما استهدفت القوات الأوغندية بشدة اليوم على يد مقاتلي الحركة، وشهدت ضاحية مدينة بولومرير بولاية شبيلي السفلى جنوب البلاد مقتل وإصابة عدد من القوات الأوغندية إثر استهدافهم بتفجير عبوة ناسفة زرعها مقاتلو الحركة في طريقهم.

 

إضافة إلى قصف بقذائف الهاون نفذه مقاتلو الحركة على قاعدة عسكرية للقوات البوروندية في مدينة بلعد شمال العاصمة مقديشو، مما أدى إلى وقوع خسائر بشرية ومادية مؤكدة.

 

هجمات متزامنة آخرى لمقاتلي الحركة تم رصدها اليوم أيضا على قواعد القوات الأوغندية والميليشيات الحكومية في مدن براوى وجنالي وقريولي وبولومرير في ولاية شبيلي السفلى، وتم تأكيد إصابة عنصرين من الميليشيات الحكومية في هجوم مقاتلي الحركة على قاعدة جنلي.

 

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.