مقتل وإصابة العشرات من الميليشيات الحكومية والقوات الإفريقية خلال الأسبوع

0

شهد هذا الأسبوع مقتل وإصابة العشرات من الميليشيات الحكومة والقوات الإفريقية، في عمليات حركة الشباب المجاهدين العسكرية عبر الصومال.

وكان أبرز هذه العمليات العملية الاستشهادية التي استهدفت قاعدة عسكرية تركية في قلب العاصمة مقديشو وقتل فيها ضباط للميليشيات الصومالية أثناء اشتراكهم في تدريب للقوات التركية.

 

العاصمة مقديشو

وفي العاصمة مقديشو شهد يوم السبت اغتيال ضابط برتبة “ملازم أول” من الميليشيات الحكومية يدعى “علي راجي” واغتنام مسدسه بعملية نوعية لمفرزة أمنية تابعة لحركة الشباب المجاهدين في مديرية دركينلي.

بينما شهدت العاصمة يوم الثلاثاء مقتل 7 من ضباط الميليشيات الحكومية وإصابة 14 آخرين حصيلة العملية الاستشهادية التي استهدفت بها حركة الشباب المجاهدين القاعدة العسكرية التركية. يذكر أن الضباط المستهدفين كانوا مشاركين في تدريب عسكري على يد القوات التركية في القاعدة.

ويوم الخميس استسلم عنصر من الميليشيات الحكومية من ولاية بنادر لحركة الشباب المجاهدين.

 

ولاية شبيلي السفلى

بدورها شهدت ولاية شبيلي السفلى جنوب الصومال يوم السبت مقتل 8 وإصابة 15 من الميليشيات الحكومية نتيجة الهجمات التي نفذها مقاتلو الحركة على قواعد عسكرية للميليشيات في مدينة جنالي وذلك خلال يومي الجمعة والسب، يذكر أن الهجمات شملت قصفا بقذائف الهاون وتفجيرات استهدفت القاعدة.

ويوم الأحد شهدت الولاية مقتل 3 عناصر من القوات الخاصة الصومالية المعروفة بـ”بانكروفت” وإعطاب عربتين عسكريتين لهم إثر استهداف قاعدة عسكرية لهم بتفجيرين نفذهما مقاتلو الحركة في مدينة ونلوين.

هجوم مباغت أيضا رصد يوم الاثنين لمقاتلي حركة الشباب المجاهدين على قواعد القوات الأوغندية والميليشيات الحكومية في منطقة جنالي.

يذكر أن قصفا أيضا شنه المقاتلون على القواعد، وتشير الأنباء لوقوع خسائر في صفوف الميليشيات.

كما تم يوم الثلاثاء اغتيال عنصر من جهاز الأمن والاستخبارات للحكومة الصومالية على يد مفرزة أمنية تابعة للحركة في مدينة أفجوي جنوب غربي العاصمة مقديشو.

 

ولاية جلجدود

وفي ولاية جلجدود وسط الصومال أقامت المحكمة الإسلامية التابعة لحركة الشباب المجاهدين يوم السبت حد الردة على جاسوس لجهاز الأمن والاستخبارات للحكومة الصومالية في مدينة جلهريري.

بينما أقامت المحكمة الإسلامية التابعة لحركة الشباب المجاهدين في مدينة “عيل بور” في نفس اليوم حد السرقة على سارقين ثبتت عليهما تهمة سرقة الدكاكين التجارية في مدينة جلعد بنفس الولاية.

 

ولاية بري

وفي ولاية بري شمال شرقي الصومال، استسلم يوم الخميس عنصر من ميليشيات إدارة بونتلاند لحركة الشباب المجاهدين.

 

ولاية جيذو

من جانبها شهدت ولاية جيذو جنوب غربي الصومال مطلع الأسبوع استهداف رتل للقوات الإثيوبية بـ 3 تفجيرات من قبل مقاتلي الحركة في منطقة “بهل بشير” ، وأنباء عن وقوع خسائرهم في صفوفهم.

يجدر الإشارة إلى أن القوات الإثيوبية عمدت لقتل 3 مدنيين كانوا يستقلون دراجة نارية في المنطقة.

 

ولاية جوبا

وجنوب الخريطة في ولاية جوبا أغار مقاتلو الحركة يوم السبت على قاعدة عسكرية للقوات الكينية في حزيرة كدا.

بينما شهدت الولاية يوم الخميس مقتل عنصر من الميليشيات الحكومية على الأقل في إغارة أخرى لمقاتلي الحركة على قواعد عسكرية للقوات الكينية والميليشيات الحكومية في بلدة كلبيو الواقعة في الحدود المصطنعة بين الصومال وكينيا.

 

ولاية مدق

عملية استشهادية أخرى نفذتها حركة الشباب المجاهدين هذا الأسبوع في ولاية مدق وسط الصومل، وذلك يوم الأحد بسيارة مفخخة استهدفا قاعدة عسكرية للميليشيات الحكومية في منطقة بعادوين.

العملية التي نفذها مقاتلو الحركة أدت إلى تدمير القاعدة ومقتل عنصرين من الميليشيات وإصابة 4 آخرين وتدمير عربة عسكرية كحصيلة أولية.

يذكر أن باقي الميليشيات فروا من القاعدة للنجاة بأنفسهم.

 

ولاية هيران

وفي ولاية هيران وسط البلاد، شن مقاتلو الحركة يوم الاثنين هجوما على قاعدة عسكرية للقوات الإثيوبية في مدينة هلجن مما أوقع في صفوفهم خسائر في الأرواح والعتاد.

كما شهدت الولاية في نفس اليوم مقتل وإصابة عدد من الميليشيات الحكومية إثر استهداف تجمع لهم بتفجير نفذه مقاتلو الحركة في مدينة بولوبردي من الولاية.

 

ولاية باي وبكول

وأقامت المحكمة الإسلامية التابعة لحركة الشباب المجاهدين حد الردة على عنصرين من الميليشيات الحكومية في مدينة بولوفلاي هذا الأسبوع.

 

ولاية شبيلي الوسطى

بينما تم استهداف تجمع للميليشيات الحكومية بتفجير نفذه مقاتلو الحركة الاثنين في مدينة بلعد شمال العاصمة مقديشو، مما أدى إلى وقوع خسائر في صفوف الميليشيات.

بينما شهد يوم الأربعاء مقتل وإصابة عدد من الميليشيات الحكومية واغتنام أسلحة ومعدات عسكرية في إغارة لمقاتلي الحركة على ثكنة عسكرية للميليشيات في ضاحية مدينة بلعد شمال العاصمة مقديشو.

وتستمر عمليات الحركة العسكرية في استهداف الحكومة الصومالية المدعومة من الغرب وحلفائها الدوليين من الاتحاد الإفريقي والأوروبي والولايات المتحدة الأمريكية لأجل استقلالية البلاد وطرد القوات الأجنبية وإقامة الشريعة الإسلامية.

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.