هجمات في الصومال وكينيا هذا الأسبوع استهدفت القوات الإفريقية

0

شهد هذا الأسبوع هجمات نفذتها حركة الشباب المجاهدين في الصومال وكينيا لاستهداف القوات الإفريقية والحكومة الصومالية المدعومة من الغرب، مما أدى إلى سقوط عشرات القتلى والجرحى في صفوفهم.

العاصمة مقديشو

وشهدت العاصمة مقديشو مطلع الأسبوع، مقتل عنصربن من الميليشيات الحكومية وإصابة 8 آخرين، في تفجير نفذه مقاتلو حركة الشباب المجاهدين، استهدف مقرا للميليشيات الحكومية بالقرب من الميناء على الساعة السابعة صباحا، وأدى التفجير إلى تدمير أجزاء من المقر كما شوهدت أعمدة الدخان تتصاعد من المكان من مسافات بعيدة.

وشهدت العاصمة أيضا في نفس اليوم، تدمير مدرعة عسكرية للقوات الإفريقية بتفجير عبوة ناسفة زرعها مقاتلو الحركة في مديرية هروا، مما أدى إلى مقتل وإصابة من فيها.

ويوم الثلاثاء قتل 3 عناصر من الميليشيات الحكومية وأصيب 4 آخرون إثر استهداف ناقلة جنود كانوا يستقلونها بتفجير نفذه مقاتلو الحركة في منطقة ويدو.

كما قتل ضابط برتبة “لواء” من الميليشيات الحكومية على يد مفرزة أمنية تابعة للحركة في منطقة “تبيلها شيخ إبراهيم” بضاحية العاصمة.

أما يوم الأربعاء قتل عنصران من الشرطة وأصيب اثنان آخران من بينهم سكرتير القائد العام للشرطة الصومالية عقب استهداف مقاتلي الحركة لسيارة للشرطة بتفجير خلف السفارة القطرية.

 

ولاية باي وبكول

ويوم السبت قتل  4 عناصر من الميليشيات الحكومية وأصيب عنصران آخران إثر استهداف تجمع لهم بتفجير نفذه مقاتلو الحركة في مدينة بيدوا بولاية باي وبكول جنوب غربي الصومال.

بينما سقط يوم الأحد عدد من القتلى والجرحى من الميليشيات الحكومية في إغارة لمقاتلي الحركة على ثكنة عسكرية في بلدة أودينلي بضاحية مدينة بيدوا.

 

ولاية هيران

كما شهدت ولاية هيران وسط الصومال يوم السبت إغارة لمقاتلي حركة الشباب المجاهدين على قاعدة عسكرية للقوات الإثيوبية في مدينة هلجن مما أدى لوقوع خسائر في صفوفهم.

 

ولاية شبيلي الوسطى

ويوم الأحد تمت تصفية نائب من برلمان إدارة هرشبيلي بعملية نوعية لمقاتلي الحركة في ضاحية مدينة بلعد شمال العاصمة مقديشو.

كما قتل 3 عناصر من الميليشيات الحكومية وتم تدمير صهريج واغتنام أسلحة ومعدات عسكرية في كمين نصبه مقاتلو الحركة لرتل للميليشيات محمل بالعتاد العسكري للقوات البوروندية في ضاحية مدينة بلعد.

 

ولاية شبيلي السفلى

وفي ولاية شبيلي السفلى جنوب الصومال قتل يوم الاثنين 4 جنود من القوات الإفريقية وأصيب 2 آخرون وتم تدمير مدرعة “بي أم بي” كانوا يستقلونها بتفجير عبوة ناسفة زرعها مقاتلو الحركة في منطقة عيلشا بضاحية العاصمة مقديشو.

إضافة إلى إصابة 3 جنود من القوات الأوغندية إثر استهداف قاعدة عسكرية لهم بقصف من قبل مقاتلي الحركة في ضاحية مدينة قريولي.

وقتل اليوم الجمعة 3 عناصر من القوات الخاصة الصومالية وأصيب 4 آخرون وتم تدمير عربة عسكرية محملة برشاش خلال تصدي مقاتلي حركة الشباب المجاهدين لهجوم مشترك للقوات الأمريكية والقوات الخاصة الصومالية المدربة أمريكيا على بلدة مبارك الواقعة بالقرب من مديرية أوديقلي وبقيت العربة المدمرة في موقع المعركة.

 

ولاية جوبا

بدورها شهدت ولاية جوبا جنوب الصومال يوم الأربعاء إغارة لمقاتلي حركة الشباب المجاهدين على قاعدة عسكرية للقوات الكينية في بلدة هوزنقو الواقعة في الحدود المصطنعة بين الصومال وكينيا.

إغارة أخرى شهدتها الولاية لمقاتلي الحركة على حاجز عسكري للميليشيات الحكومية في منطقة يونتوي بضاحية مدينة كسمايو، مما أدى إلى سيطرة مقاتلي الحركة على الحاجز بعد طردهم للميليشيات.

كما سقط قتلى وجرحى من القوات الكينية في إغارة لمقاتلي الحركة على قاعدة عسكرية في بلدة كلبيو.

ويوم الخميس شن مقاتلو الحركة هجمات على قواعد عسكرية للقوات الكينية والميليشيات الحكومية في بلدتي هوزنقو وبرولي وجزيرة كدا، مما أدى لوقوع خسائر.

 

ولاية بري

ويوم الأربعاء قصف مقاتلو حركة الشباب المجاهدين وأغاروا على قاعدة عسكرية لميليشيات إدارة بونتلاند في منطقة جلجلا بضاحية مدينة بوصاصو بولاية بري شمال شرقي الصومال، مما أدى لوقوع خسائر في الأرواح والعتاد.

 

كينيا

ويوم السبت رصد هجوم آخر لمقاتلي حركة الشباب المجاهدين على قاعدة عسكرية كينية في بلدة فافي بمقاطعة جاريسا شمال شرق كينيا أدى إلى مقتل وإصابة عدد من القوات الكينية وتدمير عتاد عسكري. يذكر أن مروحيتن وصلتا لموقع الهجوم لنقل القتلى والجرحى

بينما شهد يوم الخميس سيطرة مقاتلي الحركة على قاعدة للقوات الكينية في منطقة كركرا الواقعة بين مدينتي جاريسا وبورا في شمال شرق كينيا عقب هجوم على القاعدة مما أدى إلى وقوع  خسائر في الأرواح والعتاد في صفوف الكينيين.

واستمرت هجمات حركة الشباب المجاهدين هذا الأسبوع أكثر تركيزا وقوة بهدف إسقاط الحكومة الصومالية المدعومة من الغرب والقوات الأجنبية من الصومال لتطبيق حكم الشريعة الإسلامية.

 

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.