السلطات الإثيوبية تعلن عن اعتقال متهمين بمقتل المغني الأورومي

0

أعلنت السلطات الإثيوبية عن اعتقال رجلين على صلة بمقتل هاشالو هونديسا وهو المغني والناشط الأورومي الذي تسبب مقتله في اضطرابات عنيفة في البلاد قتل فيها المئات.

وأعلن المدعي العام أدانيك أبيبي عن خبر الاعتقال في بيان متلفز مساء الجمعة، قائلاً إن المشتبه به الثالث في إطلاق النار على هونديسا لا يزال فارا.

وقال أبيبي إن الرجلين المقبوض عليهما اعترفا بقتل هونديسا، بناء على أوامر من جناح مسلح من جبهة تحرير أورومو، وهي جماعة معارضة، بهدف التحريض على التوتر العرقي والإطاحة بالحكومة.

ولم يتم تقديم أي دليل على هذا الادعاء، ولم ترد جبهة تحرير أورومو حتى الآن على الاتهام.

واستهدف هونديسا البالغ من العمر 34 سنة، في 29 يونيو / حزيران في إحدى ضواحي العاصمة، أديس أبابا. ثم تم نقله إلى المستشفى لكنه مات متأثرا بجراحه.

أبيبي كان المغني والناشط عضوًا في أكبر مجموعة عرقية في إثيوبيا، الأورومو، الذين تم تهميشهم منذ فترة طويلة على الرغم من تمثيلهم أكبر نسبة من العرقيات في البلاد. كما جعلته أغانيه المقاومة بطلاً لجيل من الشباب الذين يناضلون من أجل التغيير السياسي والاقتصادي.

بعد وفاته، اندلعت احتجاجات عنيفة في أديس أبابا ومنطقة أوروميا المجاورة. وقال المسؤولون إن ما لا يقل عن 239 شخصًا قتلوا في الاضطرابات، التي أحرقت خلالها المباني ونفذت مجموعات من الشباب هجمات ذات دوافع عرقية.

وحجبت الحكومة الإنترنت واعتقلت حوالي 5000 شخص، بمن فيهم نشطاء وصحفيون وناقد بارز للحكومة، جوهر محمد.

كما تصاعدت التوترات عندما منعت الشرطة المشيعين من حضور جنازة هونديسا في مسقط رأسه، أمبو، على بعد 60 ميلاً غرب العاصمة.

وقد شكل العنف تحديا كبيرا لرئيس الوزراء أبي أحمد واتهم بتطبيق نفس السياسات القمعية التي طبقها أسلافه الذين انتقدهم.

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.