كينيا وإسواتيني تعانيان من فقدان الأطباء بسبب كورونا

0

أعلنت  كل من كينيا وإسواتيني يوم الجمعة عن أول حالة وفاة بين الأطباء أثناء مكافحتهم لوباء كورونا الجديد، حسبما ذكرت وسائل الإعلام المحلية.

وتبلغ الطبيبة الكينية المتوفاة من العمر 39 عامًا وهي أم لتوأم يبلغ من العمر 13 عامًا، يشتبه في إصابتهم، وفقًا لصحيفة ذي ستاندرد اليومية المحلية.

ونقلت الصحيفة عن مصدر في المستشفى الذي كانت تعمل فيه :”لا يزال الأطباء يعانون من صدمة نفسية بسبب فقدان أحد زملائهم تحت رعايتهم وهم يحاولون إنقاذ حياتها”.

وغرد الدكتور ميرسي كورير قائلا: “لقد فقدنا أحدنا أطبائنا بسبب كورونا. طبيب شاب لديه الكثير ليقدمه”.

وقال وزير الصحة الكيني متحي كاغو يوم الأربعاء إن نحو 257 عاملا في الصحة الكينية أصيبوا بالفيروس منذ تأكيد أول إصابة في مارس / آذار.

وسجلت كينيا 8975 حالة إصابة بالفيروس حتى الآن، مع 173 حالة وفاة و2657 حالة شفاء، وفقًا للمراكز الإفريقية لمكافحة الأمراض والوقاية منها.

من جانبها أعلنت مملكة إيسواتيني في جنوب إفريقيا عن أول وفاة لأحد العاملين في مجال الرعاية الصحية بسبب الفيروس.

وأفادت صحيفة سوازيلاند تايمز يوم الجمعة أن الدكتور ديفيد واسوا، 75 سنة، توفي بسبب مضاعفات تتعلق بـكورونا بعد إدخاله إلى أحد المستشفيات الخاصة في البلاد صباح الخميس.

وقالت إن وزيرة الصحة، ليزي نكوسي، أعلنت وفاة ووفا، وذلك خلال مؤتمر صحفي في مكاتب مجلس الوزراء.

وسجلت المملكة الصغيرة 1138 حالة إصابة بفيروسات كورونا حتى الآن، مع 14 حالة وفاة و588 حالة شفاء، وفقًا لمركز السيطرة على الأمراض في إفريقيا.

ويبلغ إجمالي عدد الإصابات في جميع أنحاء القارة الآن أكثر من 541 ألف، مع أكثر من 12400 حالة وفاة وحوالي 265 ألف حالة شفاء، وفقًا لمركز السيطرة على الأمراض في إفريقيا.

وتم الإبلاغ عن أكثر من 12.2 مليون حالة في جميع أنحاء العالم، وتعد الولايات المتحدة والبرازيل والهند وروسيا في الوقت الحالي الدول الأكثر تضررا، وفقا للأرقام التي جمعتها جامعة جونز هوبكنز الأمريكية.

وتشير البيانات إلى أن أكثر من نصف المرضى في جميع أنحاء العالم – أكثر من 6.75 مليون قد تعافوا حتى الآن.

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.