الرئيس الجزائري: تسليح قبائل ليبيا سيؤدي إلى “صومال جديدة”

0

أشار الرئيس الجزائري عبد المجيد التبون في لقاء تليفزيوني، إلى رفض بلاده لقضية تسليح القبائل الليبية، قائلاً: “سمعت خلال الـ 24 ساعة الماضية حديثاً عن تسليح القبائل الليبية للدفاع عن النفس، وهذا أمر خطير للغاية، فسنواجه سيناريو صومالي جديد لن يكون له حل”.

وأضاف أن الجزائر تعمل “يوميا” لحل أزمة ليبيا. وعلى مدى الأشهر الماضية، حققت حكومة الوفاق الوطني الليبي مكاسب ضد الجيش الوطني الليبي المدعوم من مصر، برئاسة الجنرال المنشق خليفة حفتر. لكن البرلمان المصري صوت بالأمس لصالح إرسال قوات إلى ليبيا لدعم قوات حفتر.

وأعلن الرئيس الجزائري عبد المجيد التبون يوم الأحد أن لدى بلاده مبادرة لحل الأزمة الليبية لقيت قبول الأمم المتحدة ويمكن تقديمها بالتنسيق مع تونس.

جاء ذلك في مقابلة مع وسائل إعلام محلية بثت على التلفزيون الحكومي، بحسب وكالة الأناضول.

وأشار التبون إلى أن بلاده على وشك تقديم مبادرة حول الأزمة الليبية. وقال: “ستكون المبادرة تحت رعاية الأمم المتحدة، وأعتقد أن هناك نظرة إيجابية للحل الجزائري، ويمكن أن يكون حل جزائري تونسي بالتنسيق مع الأمم المتحدة، وأنا متفائل بذلك”.

ولم يصدر تعليق فوري من الرئاسة التونسية بشأن تصريحات التبون.

وأضاف الرئيس الجزائري: “نحن لا نؤيد أي قرار أحادي الجانب، والمبدأ الأساسي للجزائر هو رفض الأمر الواقع، أي الإعلان عن مبادرة وطلب دعمها أو رفضها”.

ولم يفصح التبون عن مضمون هذه المبادرة، لكنه قدم عرضاً في السابق لاستضافة جولات الحوار بين الأطراف الليبية مما أدى إلى وقف إطلاق النار، والانتقال إلى المسار السياسي من خلال انتخاب مؤسسات جديدة ودستور للبلاد.

وغالبا ما يضرب المثل بالساحة الصومالية للإشارة إلى استحالة ضبط السيطرة على البلاد تحت جناح الحكومات المدعومة من الغرب.

 

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.