عشرات القتلى والجرحى في هجمات حركة الشباب المجاهدين هذا الأسبوع في الصومال وكينيا

0

شهد هذا الأسبوع العديد من الهجمات التي استهدف بها مقاتلو حركة الشباب المجاهدين الحكومة الصومالية المدعومة من الغرب والقوات الإفريقية في الصومال وكينيا بحسب البيانات العسكرية للحركة. مما أدى إلى سقوط عشرات القتلى والجرحى فضلا عن الخسائر المادية.

 

العاصمة مقديشو

وشهدت العاصمة مقديشو يوم الثلاثاء إغارة لمقاتلي حركة الشباب المجاهدين على ثكنة عسكرية للميليشيات الحكومية في تقاطع “إكس كنترول” بمديرية هروا، وأدت الإغارة إلى مقتل وإصابة عدد من الميليشيات.

وفي يوم الأربعاء اهتزت العاصمة مقديشو بوقع 10 تفجيرات استهدف بها مقاتلو الحركة ثكنات وتجمعات ومراكز للميليشيات الحكومية في مديريات هولوداق وورديقلي ودينيلي وياقشيد وكاران مما إدى إلى خسائر بشرية ومادية في صفوف الميليشيات.

كما نجا يوم الخميس عمدة مديرية ياقشيد للحكومة الصومالية المدعومة من الغرب من محاولة اغتيال وأصيب أحد حراسه إثر استهداف سيارته بتفجير نفذه مقاتلو الحركة في تقاطع صنعاء بالعاصمة.

 

ولاية شبيلي السفلى

بدورها شهدت ولاية شبيلي السفلى جنوب الصومال مطلع الأسبوع إصابة 3 عناصر من الميليشيات الحكومية إثر استهداف تجمع لهم بتفجير نفذه مقاتلو الحركة في مدينة مركا الساحلية.

وفي اليوم التالي، الأحد، قصف مقاتلو الحركة مرتين خلال بضع ساعات، قواعد القوات الأوغندية والميليشيات الحكومية في مدينة جنالي.

ويوم الاثنين نفذ مقاتلو الحركة إغارة على قاعدة للميليشيات الحكومية في بلدة زبيد بضاحية مدينة أفجوي.

وقتل 3 عناصر من الميليشيات الحكومية في التفجير الذي استهدف به مقاتلو الحركة تجمعا للميليشيات الحكومية في مدينة جنالي.

بينما يوم الثلاثاء شن مقاتلو الحركة هجوما على قواعد للقوات الأوغندية والميليشيات الحكومية في مدينة جنالي.

ويوم الأربعاء قتل عنصران من الميليشيات الحكومية وأصيب عنصران آخران في تفجيرات وهجمات نفذها مقاتلو الحركة على ثكنات عسكرية للميليشيات في مديرية أوديقلي جنوب غربي مقديشو.

ويوم أمس الجمعة قتل جندي من القوات الخاصة الصومالية وأصيب اثنان آخران وتم تدمير مدرعة عسكرية بتفجير عبوة ناسفة زرعها مقاتلو الحركة بالقرب من بلدة ورمحن.

 

ولاية جلجدود

ويوم السبت أقامت المحكمة الإسلامية التابعة لحركة الشباب المجاهدين في مدينة “عيل بور” من ولاية جلجدود وسط الصومال حد الزنى على زان غير محصن اغتصب فتاة حيث تم الحكم عليه بالجلد مائة جلدة ودفع مهر المثل وتغريبه عاما عن المنطقة.

 

ولاية هيران

وفي ولاية هيران وسط الصومال شن مقاتلو الحركة يوم الأحد هجوما على قاعدة للقوات الإثيوبية في مدينة هلجن مما أدى إلى وقوع خسائر في صفوفهم.

ويوم الاثنين أغار مقاتلو الحركة على قاعدة للميليشيات الحكومية في مدينة بلدوين مما أدى إلى وقوع خسائر في صفوفهم.

 

ولاية باي وبكول

وشهدت ولاية باي وبكول جنوب غربي الصومال يوم الأحد سقوط عدد من القتلى والجرحى في صفوف الميليشيات الحكومية إثر استهداف مقاتلي حركة الشباب المجاهدين لدورية راجلة للميليشيات في مدينة دينسور.

وفي نفس اليوم شهدت الولاية اغتيال “عبد الله ويدو” أحد مسؤولي مدينة واجد للحكومة الصومالية على يد مفرزة أمنية تابعة لحركة الشباب المجاهدين في نفس المدينة.

هجوم آخر شنه مقاتلو الحركة في نفس اليوم على قاعدة للميليشيات الحكومية في مدينة دينسور مما إلى وقوع إلى خسائر.

وقتل عنصر وأصيب 3 آخرون من الميليشيات الحكومية يوم الاثنين إثر استهداف مقاتلي الحركة لتجمع للميليشيات بتفجير في مدينة بورهكبا.

 

ولاية جوبا

وفي ولاية جوبا جنوب الصومال شن مقاتلو الحركة يوم الاثنين هجومين متزامنين على قاعدتين للقوات الكينية في بلدتي قوقاني وهوزنقو وأنباء عن سقوط قتلى وجرحى في صفوفهم.

ويوم أمس الجمعة شهدت الولاية مقتل جندي من القوات الكينية وإصابة جنديين آخرين في إغارتين لمقاتلي الحركة على قاعدتين عسكريتين للكينيين في بلدتي هوزنقو وكلبيو الواقعتين قرب الحدود المصطنعة بين الصومال وكينيا.

 

كينيا

وامتدت هجمات مقاتلي حركة الشباب المجاهدين إلى كينيا حيث قتل يوم الخميس 6 جنود من القوات الكينية وأصيب 10 آخرون وتم تدمير عربة عسكرية في هجوم شنه مقاتلو الحركة على قاعدة عسكرية للقوات الكينية في منطفة يومبس بمقاطعة جاريسا شمال شرق كينيا.

يذكر أن مقاتلي الحركة نصبوا كمينا لرتل للقوات الكينية أرسل لنجدة القاعدة حيث تمكنوا من تدمير إحدى الآليات بتفجير عبوة ناسفة بالقرب من المنطقة وقتل وأصيب من فيها.

وتواصل حركة الشباب المجاهدين تطبيق نظام الشريعة الإسلامية في مناطق سيطراتها واستهداف الحكومة الصومالية المدعومة من الغرب والقوات الأجنبية المساندة لها في قلب العاصمة مقديشو وعبر مناطق عدة في الصومال إضافة إلى كينيا في وقت فشلت فيه الحكومة في إجراء انتخابات جديدة وتشهد دوائرها خلافات مستمرة، كان آخرها حجب الثقة عن الحكومة، وهو ما وافق عليه الرئيس الصومالي، ووعد بتعيين رئيس وزراء جديد وحكومة جديدة.

 

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.