الجيش الأمريكي يعترف بمقتل مدني وإصابة 3 آخرين في غارة جوية في الصومال

0

اعترف الجيش الأمريكي بقتل مدني واحد وإصابة ثلاثة آخرين بغارة جوية في الصومال في وقت سابق من هذا العام.

وصدر تقرير اليوم الثلاثاء يشير إلى الغارة الجوية في 2 فبراير.

وقال الجنرال ستيفين تاونسند، قائد القيادة الأمريكية العسكرية في أفريقيا “أفريكوم”:”نعتقد أن عملياتنا تسببت في مقتل شخص دون قصد وإصابة ثلاثة آخرين لم نرغب في استهدافهم”.

وقال التقرير الأصلي عن الغارة الجوية إن أحد أفراد حركة الشباب المجاهدين قتل بالقرب من مدينة جلب من ولاية جوبا جنوب الصومال.

وتعد هذه المرة الثانية التي تعترف فيها القيادة الأمريكية بقتل مدنيين في تقاريرها الفصلية التي تصدرها القوات العسكرية الأمريكية بشأن الغارات الجوية في الصومال، ويأتي ذلك بعد تعرضهم لضغوط متزايدة من الصوماليين وجماعات حقوق الإنسان للاعتراف بقتلهم مدنيين بعد ارتفاع لافت لحالات الاستهداف لمدنيين.

وارتفعت مع إدارة ترامب بشكل كبير وتيرة الغارات الجوية التي تم تنفيذها في الدولة الواقعة في القرن الأفريقي.

ويقول البيان الجديد إنه تلقى 12 شكوى جديدة هذا الربع حول أربعة حوادث.

وأوضح بإن الحوادث الأربع لا تزال قيد المراجعة، ثلاثة منها من التقرير السابق.

وقالت أفريكوم إن أولئك الذين يرغبون في تقديم شكاوى يمكنهم تقديمها بلغتهم الأصلية على موقعها على الإنترنت.

وتبقى عشرات الحالات التي ثبت فيها مقتل مدنيين في الغارات الأمريكية لم تحصل على اعتراف من أفريكوم التي لا تزال تزعم أنهم مقاتلين في حركة الشباب المجاهدين وترفض تحمل مسؤوليتها رغم أن فيهم نساء وأطفال، مما دفع بالمؤسسات الحقوقية بتوجيه الاتهامات للإدارة الأمريكية بإخفاء الحقائق والتكتم على الضحايا المدنيين والتهرب من دفع التعويضات.

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.