الصومال: مقتل وإصابة العشرات من الميليشيات الحكومية والقوات الإفريقية وإصابة جندي أمريكي خلال الأسبوع

0

شهد هذا الأسبوع هجمات عديدة شنها مقاتلو حركة الشباب المجاهدين ضد أهداف للحكومة الصومالية المدعومة من الغرب والقوات الأمريكية والإفريقية المساندة لها، مما أدى لخسائر بشرية ومادية بحسب بيانات العمليات العسكرية للحركة.

 

العاصمة مقديشو

وشهدت ضاحية العاصمة مقديشو يوم الاثنين إصابة جندي من القوات الأمريكية بالإضافة إلى مقتل 4 عناصر من القوات الخاصة الصومالية المدربة أمريكيا وإصابة 7 آخرين من بينهم ضابط إثر استهداف رتل عسكري مشترك بتفجرين نفذهما مقاتلو حركة الشباب المجاهدين بالقرب من منطقة  “دار السلام” بضاحية مديرية أوديقلي جنوب غرب العاصمة مقديشو.

وفي نفس اليوم أغار مقاتلو الحركة على ثكنة عسكرية للميليشيات الحكومية مما أدى إلى سقوط قتلى وجرحى في صفوفهم في بلدة بريري جنوب غربي العاصمة مقديشو.

وفي يوم الأربعاء فشهدت ضاحية العاصمة سقوط قتلى وجرحى من الميليشيات الحكومية في إغارة لمقاتلي الحركة على قاعدة عسكرية للميليشيات في بلدة بريري جنوب غربي العاصمة مقديشو.

 

ولاية شبيلي السفلى

بدورها شهدت ولاية شبيلي السفلى جنوب الصومال يوم الاثنين هجوما شنه مقاتلو الحركة على قاعدة عسكرية للقوات الأوغندية في منطقة “كلم 60”.

وفي اليوم التالي، الثلاثاء، قتل 7 عناصر من القوات الخاصة الصومالية من بينهم ضابط وأصيب 6 آخرون إثر استهدافهم بـ 3 تفجيرات نفذها مقاتلو الحركة بالقرب من بلدة مبارك بضاحية مديرية أوديقلي من الولاية.

وشن مقاتلو الحركة هجومين اثنين يوم الأربعاء على قاعدتين عسكريتين للقوات الأوغندية في مدينتي براوى وبولومرير مما ألحق بهم خسائر في الأرواح والعتاد.

وقتل وأصيب في نفس اليوم عدد من القوات الأوغندية في هجوم لمقاتلي الحركة على قاعدة عسكرية في منطقة مشلاي بضاحية مدينة قريولي.

وفي نفس اليوم فشهدت الولاية سقوط قتلى وجرحى من الميليشيات الحكومية في إغارة لمقاتلي الحركة على قاعدة عسكرية للميليشيات في مديرية أوديقلي جنوب غربي العاصمة مقديشو.

كما قتل وأصيب يوم الخميس عدد من القوات الأوغندية في إغارتين لمقاتلي الحركة في مدينتي جنالي وقريولي من الولاية.

ولليلة الثانية على التوالي شنّ مقاتلو الحركة هجومين على قاعدتين عسكريتين للقوات الأوغندية والميليشيات الحكومية في مدينة براوى ومديرية أوديقلي مما ألحق بهم خسائر.

أما اليوم الجمعة فقد أغار مقاتلو الحركة على قواعد القوات الأوغندية والميليشيات الحكومية في مدينة جنالي مما أدى إلى وقوع خسائر في صفوفهم.

 

ولاية هيران

من جانبها شهدت ولاية هيران وسط الصومال مطلع الأسبوع هجوما شنه مقاتلو حركة الشباب المجاهدين على قاعدة عسكرية للقوات الإثيوبية في مدينة هلجن مما أدى إلى وقوع خسائر في صفوفهم.

وقتل وأصيب في نفس اليوم عدد من الميليشيات الحكومية في إغارة لمقاتلي الحركة على قاعدة لمجلاي العسكرية للميليشيات في مدينة بلدوين من الولاية.

ويوم الثلاثاء شهدت الولاية إغارة لمقاتلي الحركة على ثكنة عسكرية للميليشيات الحكومية عند جسر مدينة بولوبردي، وأنباء عن سقوط قتلى وجرحى في صفوف الميليشيات.

 

ولاية جذو

ويوم السبت أقامت المحكمة الإسلامية التابعة لحركة الشباب المجاهدين حد الردة على 4 جواسيس ثبت عملهم مع الاستخبارات الأمريكية والإثيوبية والصومالية في ولاية جذو جنوب غربي الصومال.

 

ولاية باي وبكول

وفي ولاية باي وبكول جنوب غربي الصومال سجل يوم الأحد إصابة عنصرين من الميليشيات الحكومية أحدهما ضابط بجروح خطيرة إثر استهدافهم بتفجير نفذه مقاتلو حركة الشباب المجاهدين في مدينة بيدوا عاصمة الولاية.

 

ولاية جوبا

وشهدت ولاية جوبا جنوب الصومال يوم الأربعاء هجوما لمقاتلي الحركة على قاعدة عسكرية للقوات الكينية في بلدة قوقاني، مما أدى إلى سقوط قتلى وجرحى في صفوف الكينيين.

وشهدت الولاية اليوم الجمعة مقتل عنصرين من الميليشيات الحكومية واغتنام سلاح أحدهما في إغارة لمقاتلي الحركة على حاجز عسكري للميليشيات في منطقة ياقرار بضاحية مدينة كسمايو من الولاية.

وتواصل حركة الشباب المجاهدين استهداف الحكومة الصومالية المدعومة من الغرب والقوات الإفريقية سواء التي دخلت الصومال تحت مظلة الاتحاد الإفريقي “أميصوم” أو التي غزت البلاد من إثيوبيا وكينيا. إضافة للقوات الأمريكية التي تشن هجماتها الجوية والبرية مع القوات الخاصة الصومالية التي تم تدريبها لأجل قتال حركة الشباب المجاهدين.

وتسعى الحركة لإخراج القوات الأجنبية من البلاد وإسقاط الحكومة التي أقامها الغرب وتطبيق نظام الشريعة الإسلامية الذي تطبقه حاليا في مناطق سيطرتها “الولايات الإسلامية”.

 

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.