الحكومة الصومالية ترفع شكوى ضد بعثة الأمم المتحدة بعد قرار تمديد مهمتها و قائد الفرقة 60 من ميليشياتها يدعو جنوده للعودة

0

رفعت الحكومة الصومالية المدعومة من الغرب شكوى للأمم المتحدة ضد بعثتها للمساعدة في الصومال “يونيسوم” عن طريق مندوبها لدى المنظمة، وطالبت بإجراء تقييم شامل في مهمة البعثة داخل الصومال.

وجاءت الشكوى بعد تمديد مجلس الأمن يوم الجمعة تفويض بعثة “يونيسوم” لمدة عام آخر حتى 31 أغسطس 2021.

واتهم المندوب مكتب بعثة الأمم المتحدة في الصومال بأنه يبذل جل مجهوده في قضايا لا تخدم مصالح الحكومة الصومالية ورؤيتها السياسية في البلاد.

كما أشار إلى تقليل بعثة الأمم المتحدة في البلاد من أهمية ما وصفه بالتطورات السياسية للحكومة الصومالية وإنجازاتها في التنمية الاقتصادية في تقاريرها الدورية.

وطالب مندوب الحكومة المدعومة من الغرب باحترام سيادة الصومال وحذر من التدخل في الانتخابات المخطط لها في الصومال.

يذكر أن مجلس الأمن قد طالب الحكومة بخلق مناخ سياسي وأمني مناسب لإجراء انتخابات شاملة في جميع أنحاء الصومال في وقت يرى المراقبون استحالة إقامة انتخابات نزيهة وعادلة نظرا للوضع الأمني الذي تعيشه البلاد وللفساد المستشري في هيكل الحكومة.

وعلى صعيد متصل بالصومال وجه الجنرال محمد شيخ عبد الله عيرو قائد الفرقة 60 من الميليشيات الحكومية المتمركزة في ولاية جنوب غرب الصومال، تحذيرات إلى جنود الفرقة.

وهدد عيرو الجنود الذين تركوا ثكناتهم العسكرية بالعقاب إن لم يسارعوا بالعودة إليها خلال 24 ساعة.

وقال قائد الفرقة أنه من غير المقبول أن يتركوا أعمالهم للقيام بحراسة المسئولين في ولاية جنوب الغرب أو بعض شيوخ العشائر.

ويأتي هذا التحذير بعد تصاعد الهجمات التي تشنها حركة الشباب المجاهدين على قواعد الميليشيات الحكومية في الولاية وعاصمتها بيدوا.

 

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.