قطوف الشريعة إصدار جديد لتوثيق عملية توزيع زكاة الأنعام في الولايات الإسلامية في الصومال

0

لمدة ما يقرب من أربعين دقيقة عرضت مؤسسة الكتائب، الجناح الإعلامي لحركة الشباب المجاهدين تفاصيل توزيع زكاة الأنعام في الولايات الإسلامية التي تقع تحت سيطرتها، فيما حمل عنوان الجزء الأول من قطوف الشريعة، والذي انفرد بتفاصيل توزيع زكاة الإبل لعام 1441ه.

ويتوقع أن تنشر مؤسسة الكتائب الجزء الثاني الخاص بتوزيع زكاة الغنم والبقر لنفس العام.

 

الافتتاحية تعريف بفريضة الزكاة

 

وافتتح الجزء الأول من الإصدار بكلمات للمعلق قال فيها: “الزكاة ركن من أركان الإسلام، ودعم من دعائمه الوثيقة، جعلها الله قرينة الصلاة في كتابه العزيز، وشرعها طهرة للمال وتزكية لصاحبه، فبها تحصل البركات وتنزل الخيرات، بها تسد الحاجات وتزيل الكربات، فمن خلال هذه الشريعة العظيمة تظهر محاسن الدين ومكارم الأخلاق، من الأخوة والمحبة والإيثار،  والجود والتكافل الاجتماعي، كل ذلك وفق منهج الله القويم، وتحت شريعته الغراء، فالحمد لله الذي هدانا لهذا وما كنا لنتهدي لولا أن هدانا الله”.

وواصل موضحا: “الزكاة فرض من الفروض العينية والتكاليف الشرعية التي أوجبها الله على المسلمين، فرضها الله في السنة الثانية بعد الهجرة ترسيخا لوشائج التراحم والتضامن بين أفراد الأمة المسلمة”

وانتقل الإصدار لتقديم تعريف بالزكاة وتأكيد وجوبها بالاعتماد على نصوص الكتاب والسنة التي كان يلقيها بصوته الشيخ حسن يعقوب الوالي السابق لولاية جلجدود وسط الصومال.

واشتملت هذه الفقرة على تبيان شروط وجوب الزكاة ومصارفها ومصادرها.

وقال المعلق:”وكما أن الزكاة عبادة تزكي النفوس وتنقي القلوب فهي كذلك نظام مالي محكم، وقد فصلت الشريعة في أحكامها ومصادرها ومصارفها وما فرط الله في الكتاب من شيء”.

ولأن هذا الجزء من الإصدار خصص لزكاة  الإبل فقد عرضت لقطاته نصاب الإبل،  كما جاء في الشريعة الإسلامية.

وانطلق الإصدار يوثّق عملية توزيع الزكاة في الولايات الإسلامية حيث بدأ بولاية جوبا جنوب الصومال.

 

توزيع زكاة الإبل في مدينة بؤالي

 

وقال أحد المستفيدين من توزيع الزكاة في مدينة بؤالي من ولاية جوبا: “نحن اليوم في اجتماع مبارك برعاية حركة الشباب المجاهدين التي توزع الزكاة على المساكين والفقراء. كان نصيبي من الزكاة خمسا من الإبل وأشكرهم على ذلك. وأسأل الله تعالى أن يبارك لي فيها ويغنيني بها، وأخيرا أسأل الله تعالى أن يهزم الكافرين وينصر المسلمين”.

وقال مستفيد آخر في نفس المدينة:”حصلت اليوم على خمس ذود من إبل الزكاة والحمد لله، قام المجاهدون بتوزيعها علي وأشكرهم على ذلك. كما أسأل الله تعالى أن يهزم الكافرين وحلفائهم”.

 

 

من جانبه قال حسن، مستفيد آخر من توزيع الزكاة:” اسمي حسن عثمان إيمان، أحمد الله أولا ثم أقدم الشكر لحركة الشباب المجاهدين التي قسمت لي خمسا من إبل الزكاة في محافظة بؤالي. أرجو من الله تعالى إذا بلغنا السنة المقبلة بالعافية أن أؤدي الزكاة من هذه الإبل الخمسة وأنتفع بها”.

توزيع الزكاة شمل النساء أيضا ممن يستحق زكاة الإبل حيث قالت فاطمة في مدينة بؤالي:” اسمي فاطمة شكور أبايلي، الحمد لله هذه أول مرة في حياتي أحصل على إبل من الزكاة. كنا مساكين فأغنانا الله من فضله فالحمد لله وحده، وأسأله سبحانه أن يعز الإسلام والمسلمين في كل مكان”.

 

 

وقال مستحق آخر: “في هذا الاجتماع اليوم توزع الزكاة على المساكين في محافظة بؤالي وقد قام المجاهدون بهذه المهمة بكل تقدير وشرف. فنقول لهم جزاكم الله خيرا. وبحمد الله نرى الخير والبركة في ازدياد فقد حمصل المساكين والفقراء على نصيب أوفر من قبل”.

وأضاف: “ففي هذه السنة حاز كل واحد من المستحقين للزكاة على ثلاثين رأسا من الغنم أو خمس من الإبل”.

 

توزيع زكاة الإبل في قرية أرباي

 

ونقل الإصدار لقطات لعملية توزيع زكاة الإبل أيضا في قرية أرباي من ولاية جوبا، حيث قال حسن أحد المستلمين لنصيبه من الزكاة:” اسمي حسن أبكو أبيكر وأنا اليوم في أرباي حيث قام المجاهدون بتوزيع خمس من إبل الزكاة علي، وأنا مسرور بهذه المناسبة ولم تمر علي في حياتي مثل اليوم، وأرجو بإذن الله تعالى أن أكون ضمن المزكين في السنة المقبلة”.

وأضاف:” أشعر بالفرح اليوم بسبب هذه النعمة العظيمة وكذلك يشاركني في هذا السرور جميع المسلمين”.

وقال آخر: “الحمد لله حصلت اليوم على خمس من إبل الزكاة في بلدة أرباي الواقعة تحت محافظة جلب، فالحمد لله وحده ثم أقدم الشكر لولاية جوبا الإسلامية التي قمت بتوزيع الزكاة علينا بكل شرف وتقدير، وأعاهد أن أكون من المزكين في السنة المقبلة بإذن الله وأسأل الله تعالى ان يهزم الكافرين ويعز الإسلام والمسلمين”.

 

توزيع زكاة الإبل في مدينة ساكو

وانتقلت عدسات الكتائب لتوثيق عملية توزيع الزكاة في مدينة ساكو بولاية جوبا، حيث قال أحد المستفيدين:”قامت ولاية جوبا الإسلامية اليوم بتوزيع زكاة الإبل على المساكين، لم أملك قبل اليوم إبلا ولكن حصلت اليوم على نصيب من إبل الزكاة وأشكر الولاية الإسلامية على ذلك”.

 

توزيع زكاة الإبل في مدينة كونيا برو

 

وعلى غرار ولاية جوبا وثق إصدار “قطوف الشريعة” عملية توزيع الزكاة في ولاية شبيلي السفلى جنوب الصومال، حيث قال أحد المستفيدين في مدينة كونيا برو: “أحمد الله الذي مد علي في العمر كي أشاهد توزيع الزكاة على المستحقين. فهذه الأنعام رغم أنها كانت موجودة من قبل ولكننا لم نر قبل اليوم من يأخذها بحقها ويصرفها في حقها، فأحمد الله الذي مد علينا في العمر كي نشاهد كتاب الله يطبق في الأرض”.

وقال مستفيد في المدينة: “قامت الولايات الإسلامية اليوم بتوزيع الزكاة علينا وحصلت على ناقة من إبل الصدقة، هذا من رزق الله الذي ساقه إلي على أيدي المجاهدين،  فأسأل الله تعالى أن يجزل لهم المثوبة وأن يخلف صاحب الصدقة بخلف حسن”.

 

 

وقال مستلم آخر انتقل للعيش في الولايات الإسلامية تحت سيطرة حركة الشباب المجاهدين: “أبلغ من العمر ستين سنة ولم أر في حياتي قبل اليوم مناسبة توزع فيها الزكاة فالحمد لله وحده وقد تحققت هذه النعمة بتحكيم كتاب الله وجهاد أعدائه وبتطبيق أحكام القرآن وحكم الشريعة الغراء. فكما أخبرتكم أبلغ من العمر ستين سنة ولم أر طول هذا العمر توزع الزكاة أو تحكيم الشريعة، وذلك بأني كنت أعيش في أوساط مجتمع يحكمها الطواغيت، ولكن الله من علي فجاء بي إلى مجتمع إسلامي والحمد لله رب العالمين، وقد حصلت اليوم على نصيب من إبل الزكاة كغيري من المسلمين المستحقين”.

 

 

وقال مستفيد آخر في نفس الولاية:”اسمي علي محمد قابو وأنا رجل أعمى أصابني عمى منذ 22 سنة، أسأل الله تعالى أن يجزي إخواننا المجاهدين خيرا وأن ينصرهم على الكفار والمرتدين، وأسأل الله تعالى أن ينصر دعوتهم ويجعلها نافعة للمسلمين، وقد حصلت اليوم على نصيبي من إبل الزكاة”.

 

توزيع زكاة الإبل في مدينة ياق براوي

 

وانتقل الإصدار لتوثيق عملية توزيع زكاة الإبل في ولاية باي وبكول جنوب غربي البلاد، حيث قال أحد المستلمين لإبل الزكاة:”الحمد لله الذي أنعم علينا هذه النعمة العظيمة والغيث الكثير والأمن اجتمعنا اليوم في هذا المكان لاستلام نصيبنا من زكاة الأنعام وقد حصلت اليوم على خمس من الإبل، وقد تم تسليمها إلي وهي الآن في ملكي فأشكر ولاية باي وبكول بعد شكر الله تعالى،  فالله هو الذي قدر لنا هذه النعمة وكذلك أسأل الله تعالى أن يبلغنا السنة المقبلة بالنعمة والعافية”.

 

 

وقال حسين:”جزى الله المجاهدين خيرا ، سافرت من قرية عداد جيري واسمي محمد حسين عثمان، أسأل الله تعالى أن يرفع درجة كل من ساهم في هذا المشروع وأن يخزي أعدائهم وينصرهم عليهم”.

 

توزيع زكاة الإبل في مدينة بولى فلاي

 

وفي نفس الولاية ولكن في مدينة بولى فلاي قال معلم قابو: “أنا في محافظة بولى فلاي، وحصلت اليوم على خمس ذود من إبل الزكاة، أحمد الله أولا ثم أشكر ولاية باي وبكول الإسلامية وأسأل الله تعالى أن ينصر المجاهدين ويهزم الكافرين”.

وقال آخر: “أحمد الله الذي أنعم علي ويسر لي أن أحصل على خمس ذود من إبل الزكاة في محافظة بولى فلاي،  أحمد الله تعالى أولا ثم أشكر ولاية باي وبكول الإسلامية، وأسأل الله تعالى أن ينصر المجاهدين ويهزم الكافرين”.

 

 

بدوره قال أحمد:”اسمي أحمد عثمان آدم وأنا من محافظة برقط من بولى فولاي، وحصلت اليوم على خمس ذود من إبل الصدقة،  أسأل الله تعالى أن يعلي درجة الولاية الإسلامية كما أدخلت علينا السرور اليوم وأن يهزم الكافرين”.

 

توزيع زكاة الإبل في قرية بسق عدي

 

وفي قرية بسق عدي من ولاية باي وبكول قال محمد وقد استلم نصيبه من زكاة الإبل:”اسمي محمد إبراهيم جسير وجئت من قرية “سقلي” إلى “بسق عدي”، أحمد الله وأشكره فقد حصلت على خمس ذود من إبل الصدقة، فأشكر الله تعالى ثم أشكر ولاية باي وبكول الإسلامية والحمد لله وحده، أنا في منتهى السرور والحمد لله”.

وحين سأله مراسل الكتائب: “هل مر بك أن حصلت على 5 ذود من الإبل؟”

أجاب محمد: “لم تمر علي في حياتي أن حصلت على شاة واحدة بهذه الطريقة فضلا عن خمس من الإبل”.

وقال مستفيد آخر من زكاة الإبل:”أوجه جزيل الشكر والتقدير للمجاهدين، حصلت على خمس من الإبل وأشكرهم على ذلك”.

ونقل الإصدار كلمات علي أيضا بعد استلامه نصيبه من الزكاة:” اسمي علي فنح وجئت من قرية مساري وحصلت اليوم على خمس من الإبل الصدقة في قرية بسق عدي الحمد لله وحده ثم أشكر إخواني المسلمين على توزيعهم”.

 

توزيع زكاة الإبل في قرية جمبولي

 

قطوف الشريعة وثق أيضا توزيع زكاة الإبل في ولاية شبيلي الوسطى جنوب البلاد حيث قال أحد المستفيدين في قرية جمبولي:”حصلت اليوم على خمس من إبل الزكاة في قرية جمبولي، أسأل الله تعالى أن ينصر المسلمين ويذل الكافرين

 

 

وقال مستفيد آخر: “حصلت اليوم على ناقة من إبل الزكاة فأشكر الله على ذلك ثم أشكر ولاية شبيلي الوسطى الاسلامية”.

 

توزيع زكاة الابل في نواحي مدينة بلعد

 

وفي نواحي مدينة بلعد من ولاية شبيلي الوسطى تم توزيع زكاة الإبل على مستحقيها.

 

وظهر بين اللقطات صوت الشيخ مختار أبو الزبير، الأمير السابق لحركة الشباب المجاهدين الذي قتل في قصف أمريكي: “وكذلك أوصي نفسي والمجاهدين بالشعور بالمسئولية العظيمة الملقاة على كواهلنا. قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: كلكم راع وكلكم مسئول عن رعيته. فعلينا الشعور بالمسئولية وأن نعلم بأن الله تعالى سيحاسبنا عمن استرعانا أمرهم لا سيما الضعفاء مثل الأيتام والفقراء والمرضى والعجزة”.

 

توزيع زكاة الإبل في ولاية هيران

 

وقال أحد المستفيدين من زكاة الإبل في ولاية هيران وسط الصومال:” الحمد لله قامت الولاية الإسلامية اليوم بإعطائي خمس ذود من إبل الصدقة، أحمد الله أولا ثم أشكر الولاية الإسلامية وأسأل الله تعالى أن يهزم الكافرين ويعز الإسلام والمسلمين، وكذلك أوصي المسلمين أن يتعانوا فيما بينهم وأن يدروا عادية الكافرين”.

وقال مستحق آخر للزكاة: “أعطاني المسلمون اليوم ناقة من إبل الصدقة في محافظة بلعد، وأسأل الله تعالى أن ينصر المسلمين ويهزم الكافرين”.

 

واستلم مستحق آخر نصيبه في زكاة الإبل وقال:”حصلت اليوم على ناقة من إبل الصدقة في مدينة بق أقبلي، وأشكر ولاية هيران الإسلامية على ذلك وأسأل الله تعالى أن يهزم الكافرين وينصر المسلمين”.

من جانبه قال مودي:”اسمي مودي محمد آدم  وأنا من أهالي مدينة بق أقبلي، وأعطتني ولاية هيران الإسلامية ناقة من إبل الزكاة وأشكرها على ذلك، وأسأل الله تعالى أن يهزم الكافرين وينصر المسلمين، أنا في منتهى الفرح وقد من الله علي بناقة من إبل الصدقة، والحمد لله الإبل من أثمن الأموال ولا يساويها شيء”.

 

توزيع زكاة الإبل في مدينة عيل علي

 

وفي نفس ولاية هيران  استلم أبيكر في مدينة عيل علي نصيبه من زكاة الإبل فقال:” اسمي أبيكر حسين أوراي وأنا من محافظة عيل عدي وحصلت على ناقة من إبل الصدقة، أسأل الله تعالى أن ينصر المسلمين،  اليوم قامت الولاية الإسلامية بتوزيع الزكاة على المساكين بكل شرف وتقدير، وأسأل الله تعالى أن يهزم الكافرين”.

 

وقال محمود بعد استلامه إبل الزكاة:”اسمي محمود محمد آدم وأنا من محافظة عيل علي وحصلت اليوم على ناقة من إبل الصدقة فالحمد لله، لم يمر علينا يوم مثل هذا فقد تم توزيع الزكاة على المساكين بطريقة ممتازة جدا، فأسأل الله تعالى أن يهزم الكافرين وينصر المسلمين”.

 

خاتمة الإصدار

وختم الإصدار الذي تخللته لقطات تعرض نصوص الشريعة لتبيان فضل الزكاة، بتعليق للمعلق يقول فيه:” وكما دلت نصوص الكتاب والسنة على فضل من أدى زكاة أمواله فكذلك توعد الله من منع حق الزكاة وبخل بما آتاه الله من فضله بوعيد شديد، وعذاب أليم”.

الإصدار متوفر باللغة العربية والصومالية في قناة الناشر الرسمي لحركة الشباب المجاهدين على الأنترنت، الجبهة الإعلامية الإسلامية العالمية، بجودات مختلفة.

 

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.