هجمات في الصومال وكينيا تتسبب في مقتل وإصابة العشرات من الميليشيات الحكومية والقوات الإفريقية

0

شهد هذا الأسبوع هجمات مكثفة لحركة الشباب المجاهدين في الصومال وكينيا تسببت في مقتل وإصابة العشرات من الميليشيات الحكومية والقوات الإفريقية وخسائر مادية في صفوفهم.

وانتهت بعض أبرز هذه العمليات بالسيطرة على مناطق في وسط الصومال.

 

ولاية شبيلي السفلى

شهدت ولاية شبيلي السفلى جنوب الصومال يوم السبت مقتل اثنين من خبراء المتفجرات من القوات الأوغندية بتفجير نفذه مقاتلو حركة الشباب واستهدفوا به رتلا عسكريا للأوغنديين في ضاحية مدينة شلانبود.

كما شهدت الولاية في نفس اليوم هجوما لمقاتلي الحركة على قاعدة عسكرية للقوات الأوغندية في مدينة براوى الساحلية.

هجومان آخران شنهما مقاتلو الحركة يوم الأحد على قاعدة عسكرية للقوات الأوغندية في مدينة براوى وأخرى في منطقة مشلاي بضاحية مدينة قريولي مما تسبب في خسائر في صفوف القوات.

ويوم الثلاثاء أغار مقاتلو الحركة على قاعدة عسكرية للميليشيات الحكومية في مدينة جنالي.

وفي نفس اليوم شهدت الولاية سقوط عدد من القتلى والجرحى في صفوف القوات الأوغندية إثر استهداف دورية راجلة لهم بـ 3 تفجيرات نفذها مقاتلو الحركة بالقرب من بلدة جلوين.

إضافة إلى هجمات متزامنة شنها مقاتلو الحركة على قواعد عسكرية للقوات الأوغندية والميليشيات الحكومية في مدينتي براوى وجنالي ومديرية أوديقلي.

وكانت أبرز عملية عسكرية في الولاية هذا الأسبوع، هجوم يوم الأربعاء الذي قتل فيه 24 عنصرا من الميليشيات الحكومية وأصيب أكثر من 32 آخرين وذلك على إثر كمين محكم نصبه مقاتلو الحركة لرتل عسكري للميليشيات في قرية بلولو، بضاحية مدينة أفجوي جنوب غربي العاصمة مقديشو.

وشهدت قرية بلولو مواجهات عنيفة بين مقاتلي الحركة والميليشيات، أدت إلى مقتل وإصابة العشرات من الميليشيات الحكومية وفرار من نجا منهم إلى مدينة أفجوي، وتمكن مقاتلو الحركة على إثر ذلك من بسط سيطرتهم على القرية.

وقال المتحدث العسكري لحركة الشباب المجاهدين الشيخ عبد العزيز أبو مصعب، أن الكمين الذي نصبه مقاتلو الحركة أدى إلى مقتل 24 عنصرا من الميليشيات من بينهم 3 ضباط، أحدهم قائد الميليشيات التي تعرضت للكمين المدعو الجنرال عبد الله علي ميري، وإصابة أكثر من 32 آخرين، بالإضافة إلى تدمير عربات واغتنام عتاد عسكري.

وشهد نفس اليوم الأربعاء مقتل وإصابة عدد من القوات الأوغندية في هجوم لمقاتلي الحركة على قاعدة عسكرية في مدينة قريولي.

إضافة إلى استهداف دورية راجلة للقوات الأوغندية بتفجير عبوة ناسفة زرعها مقاتلو الحركة بالقرب من منطقة دنو بضاحية مدينة قريولي، وأنباء عن وقوع خسائر في صفوفهم.

ويوم الخميس شهدت الولاية هجمات متزامنة لمقاتلي الحركة على قواعد عسكرية للقوات الأوغندية والميليشيات الحكومية في مدينتي مركا وجنالي ومديرية أوديقلي ومنطقة “مرين جباي” بضاحية مدينة بولومرير، وأنباء عن وقوع خسائر.

واليوم الجمعة شهدت الولاية مقتل عنصر من الميليشيات الحكومية على الأقل واغتنام عتاد عسكري في إغارة لمقاتلي الحركة على قاعدة عسكرية للميليشيات في مدينة أفجوي.

إضافة إلى إغارة لمقاتلي الحركة على قواعد عسكرية للقوات الأوغندية والميليشيات الحكومية في مدينة جنالي وبلدة بريري ومنطقة مشلاي، مما أوقع خسائر في صفوف القوات والميليشيات.

أيضا شهد اليوم الجمعة سقوط قتلى وجرحى في صفوف القوات الأوغندينة إثر استهداف دورية راجلة لهم بتفجير نفذه مقاتلو الحركة في ضاحية مدينة شلانبود.

واستهداف اليوم أيضا رتل عسكري للقوات الأوغندية بتفجير عبوة ناسفة زرعها مقاتلو الحركة على الطريق الواصل بين بلدتي بوفو و”كلم 50″ بولاية شبيلي السفلى، وأنباء عن وقوع خسائر.

 

العاصمة مقديشو

بدورها شهدت العاصمة مقديشو مطلع الأسبوع اغتيال عنصر من الميليشيات الحكومية على يد مفرزة أمنية لحركة الشباب المجاهدين في سوق بكارة.

ويوم الاثنين تم اغتيال عنصرين من عناصر جهاز الأمن والاستخبارات للحكومة الصومالية على يد مفرزة أمنية للحركة في سوق بكارة.

اغتيال آخر شهدته العاصمة يوم الثلاثاء استهدف “آدم كلي” عضو في لجنة انتخاب نواب برلمان إدارة جوبالاند على يد مفرزة أمنية للحركة في مديرية دينيلي.

وشهد يوم الأربعاء هجوما شنه مقاتلو الحركة على قاعدة عسكرية للقوات الإفريقية في منطقة أربعو مما تسبب في وقوع خسائر في صفوفهم.

إضافة إلى سقوط قتلى وجرحى في صفوف الميليشيات الحكومية في إغارة لمقاتلي حركة الشباب المجاهدين على حاجز عسكري للميليشيات في منطقة سينكادير بضاحية العاصمة مقديشو.

وفي يوم الخميس قتل وأصيب في نفس اليوم عدد من الميليشيات الحكومية في إغارتين لمقاتلي الحركة على ثكنتين عسكريتين في منطقتي علمدا وعيلشا بضاحية العاصمة مقديشو.

 

ولاية باي وبكول

وفي ولاية باي وبكول جنوب غربي الصومال شهد يوم السبت إصابة عنصر من الميليشيات الحكومية على الأقل إثر استهداف حاجز عسكري للميليشيات بتفجير نفذه مقاتلو حركة الشباب المجاهدين في مدينة بيدوا.

ويوم الأحد قصف مقاتلو الحركة بقذائف الهاون القاعدة العسكرية للقوات الإثيوبية في مدينة قنسحديري، وأنباء عن وقوع خسائر بشرية ومادية.

وشهد يوم الثلاثاء إغارة لمقاتلي الحركة على ثكنة عسكرية للميليشيات الحكومية في مدينة قنسحديري، وأنباء عن سقوط قتلى وجرحى في صفوف الميليشيات.

 

ولاية مدق

ويوم السبت تم اغتيال ضابط من جهاز الأمن والاستخبارات لإدارة بونتلاند يدعى “سعيد ماردون” على يد مفرزة أمنية تابعة لحركة الشباب المجاهدين في مدينة جالكعيو بولاية مدق وسط الصومال.

 

ولاية هيران

وشهدت من جانبها ولاية هيران وسط الصومال يوم الأحد سقوط قتلى وجرحى من الميليشيات الحكومية في إغارة لمقاتلي حركة الشباب المجاهدين على ثكنة عسكرية في مدينة جللقسي.

إضافة إلى إصابة 6 عناصر من الميليشيات الحكومية إثر استهداف تجمع لهم بتفجير نفذه مقاتلو الحركة في مدينة بلدوين.

ويوم الخميس شهدت الولاية استهداف تجمع للميليشيات الحكومية بتفجير نفذه مقاتلو الحركة في مدينة بلدوين، وأنباء عن سقوط قتلى وجرحى في صفوفهم.

واليوم الجمعة شهدت الولاية أحد أبرز العمليات العسكرية لهذا الأسبوع بمقتل 7 عناصر من الميليشيات الحكومية وإصابة 4 جنود من القوات الجيبوتية وثلاثة عناصر من الميليشيات وتدمير عربة عسكرية إثر استهداف رتل عسكري مشترك بتفجير عبوتين ناسفتين زرعهما مقاتلو الحركة على الطريق الواصل بين مدينتي بولوبردي وجللقسي.

 

ولاية جوبا

بدورها شهدت ولاية جوبا جنوب الصومال يوم الأحد هجوم لمقاتلي حركة الشباب المجاهدين على قواعد عسكرية للقوات الكينية والميليشيات الحكومية في منطقة برولي بضاحية مدينة كسمايو بالولاية.

ويوم الاثنين سقط عدد من القتلى والجرحى من الميليشيات الحكومية في إغارة لمقاتلي الحركة على ثكنة عسكرية في بلدة كلبيو.

وشهدت الولاية يوم الثلاثاء مقتل وإصابة عدد من الميليشيات الحكومية في إغارتين لمقاتلي الحركة على ثكنتين عسكريتين للميليشيات في مدينة أفمدو.

بينما أغار مقاتلو الحركة يوم الأربعاء على قاعدة عسكرية للقوات الكينية في بلدة قوقاني.

وشهد يوم الخميس نجاة عمدة بلدة هونقو للحكومة الصومالية من محاولة اغتيال ومقتل 2 من حراسه في عملية نوعية لمقاتلي الحركة في نفس البلدة.

إضافة إلى إغارة لمقاتلي الحركة على حاجز عسكري للميليشيات في منطقة يونتوي بضاحية مدينة كسمايو، مما أدى إلى طرد الميليشيات من الحاجز.

كما أغار مقاتلو الحركة على قاعدة عسكرية للقوات الكينية في بلدة تابتو.

وشهد اليوم الجمعة إغارة لمقاتلي الحركة على حاجز عسكري للميليشيات الحكومية في منطقة يونتوي بضاحية مدينة كسمايو.

 

ولاية جلجدود

وكانت أبرز عمليات هذا الأسبوع سيطرة مقاتلي حركة الشباب المجاهدين على مناطق بولو حاجي و “براج أوغلي” و إلمرن و “تولو برقدلي” الواقعة على الطريق الرئيسي الواصل بين مدينتي طوسمريب وجريعيل بولاية جلجدود وسط الصومال، وذلك بعد فرار الميليشيات الحكومية منها فور سماعهم خبر قدوم مقاتلي الحركة.

وشهدت الولاية اليوم الجمعة إقامة المحكمة الإسلامية التابعة لحركة الشباب المجاهدين حد الزنا جلدا في مدينة جلهريري على زانيين غير محصنين اغتصبا فتاة والحكم عليهما بدفع مهر المثل للضحية وتغريبهما عاما عن المنطقة التي ارتكبا فيها الجريمة.

 

ولاية شبيلي الوسطى

وشهد يوم الأربعاء مقتل عنصرين من الميليشيات الحكومية واغتنام سلاحيهما في إغارة لمقاتلي حركة الشباب المجاهدين على حاجز عسكري للميليشيات عند مدخل مدينة بلعد بولاية شبيلي الوسطى جنوب الصومال.

 

كينيا

ويوم الخميس نصب مقاتلو حركة الشباب المجاهدين  كمينا لرتل عسكري للقوات الكينية على الطريق الواصل بين منطقتي لفي وعربيا بمقاطعة مانديرا شمال شرق كينيا، مما كبدهم خسائر في الأرواح والعتاد.

 

وتسبب تكتيك حرب العصابات الذي تستهدف به حركة الشباب المجاهدين  الحكومة الصومالية المدعومة من الغرب والقوات الأجنبية المساندة لها في خسائر مادية وبشرية متواصلة أدت بدورها إلى عجز هذه القوات وفشلها في شن الهجمات على مناطق سيطرة الحركة، على الرغم من الدعم الجوي الذي تقدمه الولايات المتحدة لها.

ومؤخرا قرر الرئيس الأمريكي دونالد ترامب سحب القوات الأمريكية من الصومال تزامنا مع قرار آخر للأمم المتحدة بسحب قوات بعثة الاتحاد الإفريقي “أميصوم” لا يزال جاريا.

 

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.