مؤتمر في السودان للتطبيع مع الاحتلال الإسرائيلي والخرطوم تستقبل وفدا من الجنائية الدولية 

0

عقدت “المبادرة الشعبية للتطبيع مع إسرائيل” في السودان مؤتمرها الأول اليوم الأحد للإعلان عن المبادرة وأهدافها وخطواتها نحو التأثير على القطاعات المختلفة للتطبيع مع تل أبيب بحسبما نشر موقع روسيا اليوم.

وأكدت مصادر حكومية استلام الخرطوم مهلة أمريكية لإبداء قرار نهائي بشأن التطبيع، إلا أن الحكومة المدنية رفضت البت في أمر التطبيع وربطه برفع العقوبات.

ومن بين شروط واشنطن مقابل التطبيع رفع اسم البلاد أولا من قائمة الدول الراعية لما يسمى الإرهاب ودفع مبالغ عينية للدفع بعجلة اقتصاد البلاد بجانب وضع ضمانات عدم تعرض البلاد لمحاكمات أخرى مستقبلا.

لكن خلافات كبيرة تدور بين المكونين العسكري والمدني داخل السلطة الانتقالية، حيث وافق العسكر على مشروع التطبيع الأمريكي.

ويأتي هذا المؤتمر تزامنا مع توقيع الحكومة السودانية اتفاقية في مجال الطاقة الكهربائية مع شركة جنرال إلكتريك الأميركية، لأول مرة منذ 30 عاما.

ونقلت وكالة الأنباء السودانية الرسمية (سونا) عن رئيس مجلس الوزراء عبدالله حمدوك قوله عقب مراسم التوقيع التي تمت في العاصمة الخرطوم، إن السودان لم يشهد تفاعلا من الشركات المهمة منذ ثلاثة عقود.

وأضاف حمدوك “نرى اليوم فجرا جديدا للشراكات الفعّالة، التي من شأنها أن تساعدنا في دفع عجلة نمو الاقتصاد السوداني وتطوره”.

وعلى صعيد متصل بالسودان قال رئيس الوزراء عبدالله حمدوك، اليوم الأحد، خلال استقباله وفد المحكمة الجنائية الدولية، برئاسة المدعية العامة، فاتو بنسودا، إن السودان ملتزم بتحقيق العدالة، ومستعد للتعاون مع الجنائية الدولية.

وأوضحت بنسودا، من جهتها، أن الغرض الأساسي من الزيارة هو التنسيق والتعاون مع السلطات السودانية ومناقشة القضية التي تنظر المحكمة فيها الآن، وأيضا التعاون بشأن أوامر التوقيف الأخرى التي أصدرتها المحكمة الجنائية فيما يتعلق بإقليم دارفور. وقالت: “اجتمعنا بالجهات ذات الصلة للحصول على الالتزام التام للدفع بهذه القضايا”.

وقال مجلس السيادة الانتقالي السوداني على “فيسبوك” إن النائب الأول لرئيس مجلس السيادة الانتقالي محمد حمدان دقلو “حميدتي” استقبل المدعية العامة للمحكمة الجنائية الدولية، فاتو بنسودا، حيث أكد استعداد حكومة الفترة الانتقالية للتعاون مع المحكمة الجنائية الدولية، كما أكد استقلالية القضاء السوداني.

بنسودا وصلت إلى السودان، أمس السبت، في الزيارة الرسمية الأولى المعلن عنها، تستمر حتى 21 من الشهر الجاري، حسبما ذكرت وكالة أنباء السودان “سونا”.

يذكر أن المحكمة أصدرت أمرا باعتقال الرئيس المخلوع عمر البشير، المعتقل منذ الإطاحة به في 11 أبريل 2019، واثنين من مساعديه هما عبدالرحيم محمد حسين، وأحمد محمد هارون، إضافة إلى زعيم الجنجويد علي كوشيب، والذي سلم نفسه للمحكمة في وقت سابق من هذا العام، بعد ما ظل طليقا لثلاثة عشر عاما.

وبالنسبة للحركات المسلحة، فقد أصدرت المحكمة أوامر اعتقال بحق 3 منهم، أحدهم برأته المحكمة، والآخر توفي خارج المحكمة بعد حضور الجلسة الإجرائية، فيما لا يزال الثالث طليقا ويدعى عبدالله بندة.

 

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.