الصومال: استمرار المظاهرات في الولايات الإسلامية نصرة لرسول الله ﷺ (صور)

0

استمرت المظاهرات المنددة بفرنسا وإساءاتها لرسول الله ﷺ في الولايات الإسلامية الواقعة تحت سيطرة حركة الشباب المجاهدين في الصومال.

وخرج آلاف السكان في المظاهرات يرفعون اللافتات التي تندد بالرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون وتردد عبارات النصرة لرسول الله ﷺ .

وشهدت مدينة جلب يوم الأحد مظاهرات حاشدة من أهالي المدينة والمناطقة المحيطة بها.

واجتمع المتظاهرون في ميدان القائد معلم آدم حاشي عيرو، في وسط مدينة جلب حيث نصبت في الميدان لافتات تعبر عن غضب المسلمين من الإساءات الفرنسية المتكررة لخاتم الأنبياء ﷺ.

وشارك في هذه المظاهرات جمع من العلماء والوجهاء والشعراء وقادة من حركة الشباب المجاهدين، مهاجرون وأنصار، كان منهم والي ولاية جوبا الشيخ محمد أبو عبد الله.

وسجلت المظاهرات إلقاء كلمات وخطب بلغات متعددة كالعربية والصومالية والسواحلية والأورومية لتندد بفرنسا وتشدد على أن المساس بمقام النبي ﷺ يستوجب الرد الأقوى على فرنسا ورئيسها الكافر الخنزير كما وصفه المتظاهرون.

وقال أحد المهاجرين المشاركين في المظاهرات خلال خطاب وجهه لفرنسا: “ليعلم الجميع أننا فداء لنبينا محمد صلى الله عليه وسلم”.

وأضاف بينما يردد من حوله التكبيرات: “إن في الصومال شعب أبي على أتم الاستعداد للدفاع عن نبينا ﷺ، وأما ماكرون فنقول له سنفصل رأسك عن جسدك في أي مكان تصلك فيه أيدينا بإذن الله، واعلم أنك إن تجرأت ووصلت الصومال فاعتبر أن رأسك قد فصل عن جسدك”.

بدوره ألقى الشيخ محمد أبو عبد الله، والي ولاية جوبا، كلمة في المظاهرات قال فيها: “فداك أبي وأمي يا رسول الله ﷺ نحورنا دون عرضك يا رسول الله ﷺ”.

وأضاف:”لقد خرجنا جميعا لهذا الميدان لندافع عن عرض رسول الله ﷺ بأنفسنا وأموالنا وأولادنا وكل ما نملك”.

كذلك شارك طلاب المدارس في المظاهرات بعبارات النصرة والتي كان منها:”أما والله لن نرضى لعرض نبينا ﷺ أن يؤذى، نفدي المصطفى بأرواحنا، ونحارب فرنسا وأمريكا، فداك أبي وأمي يا رسول الله ﷺ”.

ويظهر في صور المظاهرات التي حصلت وكالة شهادة على بعض منها، عبارات كتبت على اللافتات منها: “محمد ﷺ في قلوبنا” و “إلا رسول الله ﷺ يا كافر” و “ماكرون مطلوب حيا أو ميتا يقتل في الحل والحرم”.

وتأتي هذه المظاهرات ضمن فعاليات نصرة رسول الله ﷺ التي تجري في جميع الولايات الإسلامية في جنوب ووسط الصومال.

حيث شهدت ولايات جيذو وباي وبكول وهيران وجلجدود ومدق وشبيلي الوسطى من بين ولايات أخرى مظاهرات وندوات ومحاضرات، ركزت كلها على نصرة رسول الله صلى الله عليه وسلم وكشفت عن حقد فرنسا في معاداة المسلمين وجرائمها عبر تاريخ احتلالها للدول الإسلامية.

يجدر الذكر أن مواجهة عسكرية واستخباراتية وقعت بين فرنسا وحركة الشباب المجاهدين تجرعت فيها فرنسا مرارة الهزيمة بعد فشلها في عملية إنزال ليلي في بلدة بولومرير بولاية شبيلي السفلى جنوب الصومال في عام 2013م .

وكان الهدف من العملية، تحرير “دنيس ألكس”، ضابط المخابرات الفرنسية الذي أسر أثناء مهمة له مع جهاز الاستخبارات الفرنسية في الصومال.

وقتل في عملية الإنزال قائد القوات الفرنسية الخاصة وجنديين آخرين ووثقت حركة الشباب المجاهدين فشل الفرنسيين في إعلامها.

كما أصدرت إصدارا خاصا  لدنيس ألكس يوجه فيه رسائل للحكومة الفرنسية ويتم إعدامه في نهاية الإصدار.

 

صور للمظاهرات

 

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.